Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
روحانية

البابا فرنسيس بين الفقراء ونداء من أجل عالم أكثر عدلا وتضامنا

radiovaticana

أليتيا - تم النشر في 25/07/13

باستطاعة الشعب البرازيلي، ولاسيما الأشخاص الأشد فقرا، أن يقدموا للعالم أمثولة ثمينة في التضامن


في اليوم الرابع من زيارته البرازيل احتفالا باليوم العالمي الثامن والعشرين للشباب، قصد قداسة البابا فرنسيس صباح الخميس بالتوقيت المحلي "مدينة الصفيح" في فارجينيا بضواحي ريو. وفور وصوله، ووسط ترحيب حار جدا، زار الحبر الأعظم الكنيسة الصغيرة التي تحمل اسم القديس جيرولامو إيملياني حيث رفع الصلاة وبارك المذبح الجديد، ليتوجه بعدها سيرا على الأقدام إلى ملعب لكرة القدم في هذا الحي الفقير حيث وجه كلمة قال فيها: منذ وضع برنامج زيارة البرازيل، كانت رغبتي بأن أزور جميع أحياء هذه الأمة، أردتُ أن أقرع كل باب، لكن البرازيل بلد كبير جدا، فاخترت المجيء إلى هنا، للقاء هذه الجماعة التي تمثل اليوم كل أحياء البرازيل، وأضاف: ما أجمل الاستقبال بمحبة وكرم وفرح! لقد شعرت منذ اللحظة الأولى لوصولي الأرض البرازيلية بحرارة الاستقبال. فعندما نستقبل شخصا بكرم ونتقاسم معه بعضا من الطعام وفترة من وقتنا، لا نبقى أبدا فقراء إنما نغتني. أعلم جيدا أنه عندما يطرق جائع بابكم تجدون دائما طريقة لتتقاسموا معه الطعام.

تابع الحبر الأعظم قائلا: باستطاعة الشعب البرازيلي، ولاسيما الأشخاص الأشد فقرا، أن يقدموا للعالم أمثولة ثمينة في التضامن، هذه الكلمة المنسية غالبا، لكونها تسبب الانزعاج. أودّ توجيه نداء لِمن لديه موارد أكثر، إلى السلطات العامة وجميع البشر ذوي الإرادة الطيبة الملتزمين من أجل العدالة الاجتماعية: لا تتعبوا من العمل لصالح عالم أكثر عدلا وتضامنا! لا يمكن لأحد ألا يشعر بغياب المساواة الموجودة حتى اليوم في العالم. وليتمكن كل واحد، حسب إمكانياته ومسؤولياته الخاصة، من تقديم إسهامه لوضع حد لمظالم اجتماعية كثيرة. فثقافة الأنانية والفردية التي تنظم غالبا مجتمعنا لا تبني، إنما ثقافة التضامن؛ أن نرى في الآخر أخًا. وتابع البابا فرنسيس مشجعا الجهود التي يبذلها المجتمع البرازيلي لادماج جميع مكوناته، حتى الأشد ألما وعوزا، من خلال مكافحة الجوع والبؤس، وقال: ما مِن تناغم وسعادة لمجتمع يتجاهل ويترك جانبا في الضواحي جزءا منه. ولنتذكّر دائما أنه عندما نكون قادرين على المقاسمة نغتني حقا؛ فكل ما يتم مقاسمته يتضاعف. إن عظمة مجتمع ما تقاس من خلال طريقة معاملة الأشد عوزا، الذي لا يملك شيئا إلا فقره.

وأكد البابا في كلمته أن الكنيسة "محامية العدالة والمدافعة عن الفقراء" ترغب بتقديم تعاونها في كل مبادرة لصالح نمو حقيقي لكل إنسان، ولكل الإنسان. فمن الأهمية بمكان إعطاء الخبز للجائع؛ إنه فعل عدالة، غير أن هناك جوعًا أكبر، الجوع لسعادة يستطيع الله فقط إشباعها. فليس هناك من تعزيز حقيقي للخير العام ونمو حقيقي للإنسان عندما يتمّ تجاهل الأسس الجوهرية التي تستند إليها الأمة، خيورها غير المادية: الحياة التي هي عطية من الله، وقيمة ينبغي حمايتها على الدوام؛ العائلة، أساس التعايش والعلاج ضد التفتت الاجتماعي؛ التربية المتكاملة التي لا تقتصر فقط على نقل معلومات بهدف جني الربح؛ الصحة التي ينبغي أن تبحث عن الخير المتكامل للإنسان، والبعد الروحي أيضا، الأساسي لتعايش سليم؛ والأمن إقتناعا بأنه يمكن التغلب على العنف فقط من خلال تبدّل قلب الإنسان. وتابع الحبر الأعظم: هنا وككل مكان في البرازيل، هناك شباب كثيرون. لديكم حساسية تجاه الظلم ويخيب أملكم غالبا بسبب أفعال تتحدث عن فساد وأشخاص يبحثون عن مصالحهم الخاصة بدل البحث عن الخير العام. أقول لكم: لا تفقدوا الشجاعة والثقة والرجاء. فبإمكان الواقع أن يتبدل، يستطيع الإنسان أن يتغير. اسعوا أنتم أولا للخير. إن الكنيسة ترافقكم وتحمل إليكم خير الإيمان الأثمن، يسوع المسيح الذي "أتى لتكون الحياة للناس وتفيض فيهم".

وختم البابا فرنسيس كلمته خلال زيارته فافيلا فرجينيا قائلا: لستم وحدكم، الكنيسة معكم، البابا معكم. أحمل كل واحد منكم في قلبي، واحمل نواياكم: الشكر على الأفراح؛ مطلب المساعدة في الشدة؛ رغبة العزاء في أوقات الحزن والألم. وأكل الجميع إلى شفاعة سيدة أباريسيدا، أم جميع فقراء البرازيل.
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
اليوم العالمي للشبيبة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً