Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 29 أكتوبر
home iconأخبار
line break icon

أملٌ وحماسةٌ في أحياء ريو الفقيرة قبل زيارة البابا

© ANTONIO SCORZA / AFP

أليتيا - تم النشر في 25/07/13

طلب البابا فرنسيس زيارة حيٍّ على الأقل من أحياء الصفيح الـ763 في ريو خلال زيارته البرازيل لإعادة التأكيد على كرامة وقيمة سكانها.

"أوّد أن أُقبّل قدمَي البابا لأنني لست أهلاً أن يدخل عتبة منزلي" هذا ما قالته أمارا مارينو البالغة من العمر 82 سنة عشية زيارة البابا فرنسيس منزلها البسيط في حيٍّ من أحياء ريو دي جانيرو الفقيرة المعروفة بـ"أحياء البؤس" أو "مدن الصفيح".

وتعيش أمارا في هذا المنزل مع أختها جوفينيا البالغة من العمر 90 سنة على بعد بضعة دقائق سيرًا على الأقدام عن كنيسة القديس جيرولامو التّي سيفتتح بها البابا سلسلة زياراته  في 25 تموز/ يوليو.

ومن المتوقع أن يمشي بعد زيارة الكنيسة 800 متر ليصل الى أسفل الطريق بإتجاه ملعب كرة القدم حيث سيكون في استقباله 2.500 شخص من جماعة فارجينها. وتنتمي هذه الجماعة الى حيّ "مانغوينوس" حيث يعيش أكثر من 20 ألف برازيلي.

أراد البابا فرنسيس زيارة حيٍّ من أحياء ريو الـ763 الفقيرة خلال إقامته في البرازيل بمناسبة الأيام العالميّة للشبيبة ليؤكد على أن لسكان هذه الأحياء المكتظّة كرامة وعلى صعوبة العيش في هذه المباني المٌستحدثة وغير الثابتة في بعض الأحيان في جوٍّ يسوده العنف والإجرام. فأراد أن يُسلّط الضوء على محنتهم وحثّ المسؤولين على العمل جدّيًا لتأمين منازل أفضل لهم بالإضافة الى العمل فيأملون بمستقبل أفضل.

ويعيش اليوم مواطنٌ على خمسة على الأقل من سكان ريو دي جانيرو البالغ عددهم 6 ملايين (22% من سكان البلاد) في مدن الصفيح. وبحسب الإحصاءات الوطنيّة الرسميّة الأخيرة (2010)، 11% تقريبًا من سكان البرازيل البالغ عددهم 195 مليون يعيشون في 6.328 حيّ بؤس وأغلبهم من الشباب.

ويعرف البابا الأرجنتيني هذا الوضع جيدًا ولذلك سيحاول بالفعل والكلام أن ينقل الأمل والرجاء  الى كلّ الذّين يعيشون في هذه الأحياء البرازيليّة ويشجعهم تمامًا كما فعل لسكان الأحياء الفقيرة والمناطق العشوائيّة في بوينس آيرس منذ تعيينه أسقفًا عام 1998 الى حين انتخابه بابا. وكان غالبًا ما يزور هذه المناطق لذلك لن تكون زيارة أحياء الصفيح في ريو في 25 تموز/يوليو في سيارةٍ مكشوفة سوى زيارةٍ لواقعٍ يعرفه البابا حق المعرفة.


وتعيش  هذه الأحياء حماسةً عارمة  بانتظار زيارة البابا وتجدر الإشارة الى أن السلطات تمكنت أخيرًا وبعد صراعٍ طويل من تضييق الخناق على المجموعات الأرهابيّة المُسيطرة على هذه الأحياء. ونتيجةً لعمليّة "التهدئة"، أصبح للشرطة مواقع أكثر على مداخل كلّ الأحياء إذ تسعى الى ضمان حياة أكثر أمانًا لكلّ السكان بما في ذلك الأختَين أمارا و جوفينيا.   

وقالت لي أمارا ولمجموعة من الصحافيين المُتحدثين باللّغة الاسبانيّة لدى زيارتنا منزلها في 23 تموز/يوليو:" أود فقط أن اقول للبابا فرنسيس "أحبكَ"" وفي منزلها صورةٌ للبابا معلّقة على الجدار بالقرب من تمثال خشبي أسود لسيدة أباريسيدا.  وتُضيف قائلةً: "أنا متحمسة جدًا، فرحة جدًا ومتأثرة بزيارة البابا لدرجة انني أنسى أخذ ادويّة القلب" وبدأت الدموع تسيل من عينَيها لشدّة تأثرها  ثمّ أردفت بعد استعادة رباطة جأشها: "لن أغير شيء أريده أن يرى منزلي كما هو!" وتنوي أمارا تقديم فنجان قهوة للبابا بالمناسبة.

وكانت الرعيّة المحليّة التّي يترأسها الأب  الديناميكي مارسيو قد اختارت منزل الأختَين للزيارة العائليّة التّي سيقوم بها البابا ضمن اطار زيارته حيّ الصفيح هذا. وتأمل الأختين أن يحضر أكبر عدّد ممكن من  أحفادهما الكثر لحظة زيارته.

وتتماشى زيارة البابا فرنسيس للأختيَن العجوزتَين جيدًا مع التركيز المزدوج الذّي يسعى اليه خلال الأيام العالميّة للشبيبة حيث يسلّط الضوء على أنّه في حين  حاول المجتمع  في العقود الماضيّة "عزل" كبار السنّ، يقترف اليوم الخطأ نفسه من خلال عدم منح الشباب الرعاية الصحيّة المناسبة والتعليم الجيد و فرص العمل. فهو يقول للجميع سواء داخل الكنيسة أم خارجها أنّه علينا توحيد جهودنا لمحاربة  ثقافة التهميش هذه وهذا الاتجاه الاجتماعي الاقتصادي الخاطئ السائد في عالمنا اليوم وإعادة احياء كرامة وقيمة كلّ كائن بشري شابًا كان أم عجوزَ.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
يوم الشبيبة العالمي
Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً