أليتيا

قداس افتتاح اليوم العالمي للشباب 2013 “اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم”

Alessia GIULIANI/CPP/CIRIC
مشاركة

إن العالم يحتاج لشباب مثلكم! إن المسيح يدعو الجميع ليكونوا أصدقاءه

 
 
ترأس المطران أوراني جواو تيمبستا رئيس أساقفة ريو دي جانيرو مساء الثلاثاء بالتوقيت المحلي قداس افتتاح اليوم العالمي الثامن والعشرين للشباب في كوباكابانا، وألقى عظة ضمنها تحية حارة للشباب القادمين من مختلف أنحاء العالم وقال إن رئاسة أبرشية ريو تشكر البابا الفخري بندكتس السادس عشر على اختيارها لاستضافة هذا اليوم العالمي وعلى الشعار المُختار، وذلك في اختتام لقاء مدريد في آب أغسطس عام 2011. وأضاف المطران تيمبستا أن العناية الإلهية قد شاءت بأن يُحتفل بهذا اليوم العالمي للمرة الثانية في أمريكا اللاتينية بعد مضي ست وعشرين سنة، وأن تكون مكانًا أيضا لاستضافة أول زيارة رسولية للخارج لأول حبر أعظم أمريكي لاتيني في التاريخ، قداسة البابا فرنسيس، الذي جاء ليترأس هذا الاحتفال الجميل والهام في حياة الكنيسة. وأشار المطران تيمبستا إلى أن ريو أصبحت هذا الأسبوع مركز الكنيسة الحية والشابة. فكل الدروب تقود إلى ريو، وقال: لقد أتيتم من مختلف أنحاء العالم لتتقاسموا الإيمان معا وفرح أن تكونوا تلاميذ. وهذا الفرح يجعلنا أكثر قوة ويدعونا للذهاب كي نلتقي الشباب ونكون مرسلين في كل الأمم. فأفضل هدية للآخرين حضور المسيح.
أضاف رئيس أساقفة ريو: إن العالم يحتاج لشباب مثلكم! إن المسيح يدعو الجميع ليكونوا أصدقاءه. فلنسر معه على خطى خليفة بطرس زارعين التآخي أينما مررنا. وحول المعلم، فلنقل مع باقي شباب العالم كله: "يا رب حسنٌ أن نكون ههنا" (متى 17، 4). أعزائي الشباب، مضى المطران تيمبستا إلى القول، إنكم هدية الرجاء لمجتمع ينتظر حلا لأزمة قيمه، وأشار إلى أن الكل مدعو لتكوين جيل جديد يعيش الإيمان وينقله. لا تخافوا من أن تفتحوا قلوبكم للمسيح. هناك عوائق كثيرة ينبغي أن نتخطاها، ونستطيع بناء جسور بدل الجدران والحواجز. فمن خلالكم، أنتم الموجودون في ريو، يحتاج العالم كله لشهادة التضامن والمقاسمة ومحبة المسيح الفادي. آن الأوان لإيقاظ الثقة والرجاء كي يتحوّلا علامات ملموسة من أجل غد منير. وختم رئيس أساقفة ريو عظته في قداس افتتاح اليوم العالمي الثامن والعشرين للشباب مساء الثلاثاء بالتوقيت المحلي موكلا الجميع للعذراء مريم كي يستطيعوا السير في العالم كتلاميذ مرسلين من أجل كرازة جديدة بالإنجيل، وقال إن المسيح يسير أمامنا. لينر الروح القدس حياتنا. واليوم ومع إطلاق اليوم العالمي للشباب يقول لنا المسيح الفادي "تعالوا يا أصدقائي!" ولنتعلم خلال هذا اليوم العالمي أن نقول "تكلّم يا رب فإن عبدك يسمع"! ولنسمع الرب يقول لنا: "كونوا مرسلين". "اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم". ونجيب كلنا "هاءنذا يا رب أرسلني".
مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً