Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
روحانية

التراجع الديموغرافي بات عالميًا

© DR

أليتيا - تم النشر في 23/07/13

تراجعت معدلات الخصوبة من آسيا الى شمال أمريكا. وأصبح من الواضح أن مشكلة العالم ليست الاكتظاظ السكاني بل العكس تمامًا مع ما لذلك من آثار بعيدة المدى على المجتمع.


نشر الموقع الإلكتوني لجامعة يال بنسخته العالميّة مقالاً لمايكل س. تيتلبوم وجاي سي. كاتناي وهما مؤلفي كتاب جديد بعنوان "الانتشار العالمي لانخفاض معدلات الخصوبة: السكان والخوف وعدم اليقين. ويستعرض المقال بشكلٍ واضح  أبرز الاتجاهات الديموغرافية التّي سبق وأتينا على ذكرها مرات قليلة (وقليلة فقط…) من قبل:

"… سيتفاجأ الكثيرون ويُصدمون حتّى لمعرفة ان معدلات الخصوبة قد تراجعت خلال العقود الثلاثة الماضيّة في أجزاء كثيرة من العالم بما في ذلك الصين واليابان ومناطق عديدة من الهند. ولم ينحصر والتراجع الديموغرافي على هذه البلدان الآسيويّة العملاقة وحسب ففي أغلبية بلدان أوروبا وأمريكا الشماليّة وشرق آسيا  وغيرها  تراجع متوسط عدد الأطفال الذين يولدون لنساء أثناء سنوات الإنجاب الى مستويات غير مسبوقة".

ويبدو أن عددًا متزايدًا من الأشخاص بما في ذلك واضعَي هذا المقال يشيرون الى أن الفكرة السائدة حول نمو سكاني جامح في المستقبل غير صحيحة.

" لا تزال معدلات الخصوبة مرتفعة في افريقيا جنوب الصحراء وأجزاء من الشرق الاوسط إلاّ أن انخفاض هذا المعدل هو القاعدة لا الاستثناء في كلّ المناطق الأخرى. وتُشير معدلات الإنجاب هذه  الى أنّه من المتوقع أن يتراجع معدل نمو السكان في كلٍّ من أوروبا وآسيا في المستقبل القريب. إن العالم ليس على طريق النمو الديموغرافي المفتوح بعكس ما يعتقد البعض إذ أنّه تمّ كبح جماح النمو السكاني في كلّ أقطار العالم. فمنذ ثلاثين سنة، كانت شريحة صغيرة من سكان العالم تعيش في البلدان القليلة التّي تعرف معدلات خصوبة تقل بكثير عن "مستوى الإحلال" أي معدل الخصوبة الذّي يسمح لمجموعة افتراضيّة من النساء أن تنجب عددًا كافيًا من الأطفال لاستبدال نفسها ويُقدر عادةً بـ2،1 طفل لكلّ امرأة في البلدان حيث معدل الوفيات منخفض. وإذا ما عدنا سريعًا الى العام 2013، نلاحظ أن 60% تقريبًا من سكان العالم يعيشون في بلدان تُسجل مثل معدلات إحلال الخصوبة المتدنيّة هذه."

وقد تكون السرعة التّي تراجعت فيها معدلات الخصوبة السبب الأساس وراء عدم مواكبة الثقافة الشعبيّة والمعرفة لآخر الاتجاهات المتعلقة بتراجع معدلات الخصوبة لكن ما لا يمكن تجاهله هو ارتفاع عدد المهاجرين الذّي تعوّل عليه عدّة بلدان لرفع عدد سكانها علمًا ان لتفاقم ظاهرة الهجرة مشاكلها الخاصة على النحو الذّي يُشير إليه واضعَي المقال.

فعلى المجتمعات المهاجرة أن تتأقلم في البلدان المُضيفة وعلى هذه البلدان استيعابهم بصورةٍ أو بأخرى. ويظهر في اوروبا خاصةً خطر ارتفاع حدّة التوتر بين المهاجرين وأهل أوطانهم الجديدة خاصةً بين الدعاة الإسلاميين المتشددين وأتباعهم من جهة ومتطرفي اليمين من جهةٍ أخرى. وبالإضافة الى هذّين الجانبَين المتطرفَين، هناك جهات أخرى غير مرتاحة لمعدلات الهجرة والتغير الحاصل في مجتمعاتهم في حين تُرحب النخبة السياسيّة بالمهاجرين على اعتبارهم مكلفين ضريبيًّا وعمالاً مُرتقبين. إلا أن التراجع الديموغرافي يتمحور حول مواضيع عدّة غير الهجرة كما يُشير اليه كاتبَي المقال:

"من الضروري أخذ تراجع معدلات الخصوبة عالميًا بعين الاعتبار إذ يطال مسائل حيويّة ومتفجرة كتطور الروابط الاسريّة ومصير المعاشات التقاعديّة والرعاية للمسنين وتطور سياسات الهجرة والتوزيع الإثني واللغوي داخل المجتمعات وامكانية اندلاع العنف بين مختلف المجتمعات الدينيّة والإثنيّة والحوار القانوني والأخلاقي حول حقوق المرأة بصورةٍ عامة والوصول الى الإجهاض ووسائل منع الحمل بصورةٍ خاصة. وتحدّد الاتجاهات السكانيّة على المستويات العالميّة والوطنيّة والمحليّة كل هذه المواضيع المتنازع عليها وكيفيّة التطرق إاليها."

فللدموغرافيا أبعادٌ أخرى تتخطى الأرقام!


نقلاً عن موقع MercatorNet بتاريخ 15 تموز/يوليو 2013

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً