أليتيا

يوم الشبيبة العالمي والديانة الكاثوليكية: ما البرازيل التي سيجدها البابا فرنسيس؟

Alessia GIULIANI/CPP/CIRIC
26 de maio de 2006: Bento XVI em Varsóvia, na Polônia
مشاركة

توقعات عن حضور أكثر من مليون حاج شاب من 170 بلداً

يتوقع منظمو يوم الشبيبة العالمي حضور أكثر من مليون حاج شاب من 170 بلداً في ريو دو جانيرو. البرازيل هي بلاد تضم حوالي 123 مليون كاثوليكي وأكثر من 400 أسقف. إنها البلاد التي تضم أكبر عدد كاثوليك في العالم.
على الرغم من هذه الأرقام، إلا أن نسبة الكاثوليك بين سكان البرازيل قد انخفضت خلال العقود الأخيرة، بحسب تقرير صدر أمس عن مركز بيو للأبحاث وأرسل إلى وكالة فيدس. من جهة أخرى، تتزايد نسبة البرازيليين المنتمين إلى الكنائس البروتستانتية، إضافة إلى نسبة البرازيليين الذين يقولون أنهم ينتمون إلى ديانات أخرى أو لا يتبعون أي دين، حسبما أشارت وثيقة مركز الدراسات الذي يقع مقره في الولايات المتحدة الأميركية.
أفاد تقرير "مركز بيو للأبحاث" الذي أرسل إلى فيدس أن نسبة السكان الذين يعرفون عن أنفسهم ككاثوليك انخفضت بين عامي 1970 و2000، على الرغم من تزايد عدد الكاثوليك في البلاد. شهد عدد سكان البرازيل الكاثوليك انخفاضاً طفيفاً من 125 مليون سنة 2000 إلى 123 مليون بعد عقد. فانخفضت نسبتهم من 74% إلى 65% من عدد سكان البلاد. بالمقابل، وخلال الفترة عينها، استمر تزايد عدد البروتستانت البرازيليين من 26 مليون (15%) سنة 2000 إلى 42 مليون (22%) سنة 2010.
وكشف تعداد أجري في البرازيل سنة 1991 أن حوالي 6% من السكان ينتمون إلى الكنائس الخمسينية أو الخمسينية الجديدة. وفي العام 2010، بلغت هذه النسبة 13%. كما أن نسبة البرازيليين الذين يعرفون عن أنفسهم كأتباع طوائف بروتستانتية تاريخية كالمعمدانيين والمشيخيين، ظلت ثابتة بين 3 و4% خلال العقدين الماضيين.
ووفقاً للتقرير، يتمثل الأمر الأكثر إزعاجاً في أن نمو البروتستانتية يبدو كنتيجة لـ "التحول الديني" أي انتقال المؤمنين من الكنيسة الكاثوليكية إلى جماعات أخرى. وبالنسبة إلى الكنيسة الكاثوليكية، تبدو النزعة إلى "فقدان الشعبية بين البرازيليين الأصغر سناً وبين سكان المدينة" متسارعة خلال السنوات الأخيرة. ويرجو منظمو يوم الشبيبة العالمي أن يتمكن البابا الأميركي اللاتيني والجذاب الذي سيتكلم بالبرتغالية والإسبانية من الإسهام في سبيل إحياء الكنيسة البرازيلية.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً