أليتيا

زيارة البابا فرنسيس الرسولية إلى البرازيل

ALBERTO PIZZOLI / AFP ©
مشاركة

لمحة عن برنامج البابا

بدأ البابا فرنسيس صباح اليوم الاثنين زيارته الرسولية الدوليّة الأولى منطلقًا على متن طائرة تحمله إلى ريو دي جانيرو، حيث يجتمع آلاف الشباب القادمين من مختلف أنحاء العالم للمشاركة باليوم العالمي الثامن والعشرين للشباب. والمميز في هذا العام أن الحبر الأعظم هو أيضًا من أميركا اللاتينية يعود إلى القارة ليعزز فيها الإيمان ويعيد إليها الرجاء ويدفع الشباب نحو الرسالة تمامًا كما يعلن عنوان اليوم العالمي للشباب لهذا العام "اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم!"، لقاء سيتميّز هذه السنة بطابع قداسة البابا فرنسيس الخاص "بالانطلاق نحو الضواحي" والفقراء والمرضى والمساجين.
 
يزور البابا فرنسيس صباح يوم الأربعاء مزار عذراء آباريسيدا ليجدد محبته نحو العذراء مريم ويكل إليها اليوم العالمي للشباب وحبريته قبل أن يتوجّه إلى مستشفى القديس فرنسيس المتخصص بتأهيل المدمنين على الكحول والمخدرات، مأساة احتلّت المرتبة الأولى في خدمة "الأب خورخي ماريا برغوليو" الأسقفية في بوينوس آيرس خلال أربعة عشرة عامًا.
 
صباح يوم الخميس، يتوجه الأب الأقدس إلى فافيلاس فارجينيا في ضواحي ريو دي جانيرو الجغرافية الأخلاقية والاقتصاديّة حيث يسيطر الإجرام وتجارة المخدرات، أما صباح الجمعة سيلتقي البابا فرنسيس بالمساجين.
 
يصل الأب الأقدس إلى ريو دي جانيرو عصر الاثنين بحسب التوقيت المحلّي حيث ستكون باستقباله رئيسة الجمهورية البرازيليّة ديلما روسيف مع عدد من فعاليات الكنيسة المحليّة في البرازيل، وللمناسبة دعت رئيسة الجمهورية البرازيلية جميع رؤساء جمهوريات أميركا اللاتينية للمشاركة في هذا الاستقبال.
 
يبدأ برنامج الأب الأقدس الرسمي للمشاركة في اليوم العالمي للشباب عصر يوم الخميس حيث سيكون في استقباله عند خليج كابوكابانا حوالي مليوني شاب وشابة قدموا من مختلف أنحاء العالم.
 
 أما الجمعة وهو يوم مخصص للتوبة والاعتراف تحضيرًا لعيش اللقاء بانطلاقة جديدة سيمنح الأب الأقدس سرّ التوبة لعدد من الشباب المشاركين في منتزه كوينتا دا بوا فيستا، بينما سيتلو فيما بعد عند الظهر صلاة التبشير الملائكي. بعدها سيتناول البابا فرنسيس طعام الغداء مع اثني عشر شابًا يمثلون القارات الخمس، كما جرت العادة في كل لقاءات اليوم العالمي للشباب.
 
أما مساء الجمعة سيحتفل الأب الأقدس مع الشباب برتبة درب الصليب عند خليج كابوكابانا. صباح السبت يحتفل البابا فرنسيس بالقداس الإلهي في كاتدرائية ريو دي جانيرو مع الأساقفة والكهنة الحاضرين في ريو. بعد الذبيحة الإلهية ينتقل الأب الأقدس إلى مسرح البلديّة في ريو دي جانيرو ليلتقي بأعضاء الطبقة الحاكمة في البرازيل وعند المساء يعود البابا فرنسيس ليلتقي بالشباب في أمسية صلاة في ساحة غواراتيبا.
 
 في صباح اليوم التالي يحتفل البابا بالقداس الإلهي مختتما اليوم العالمي للشباب ويتبعه تلاوة صلاة التبشير الملائكي.
 
وقُبيل مغادرته ريو دي جانيرو يلتقي البابا فرنسيس أعضاء لجنة التنسيق في اتحاد مجالس أساقفة أمريكا اللاتينية والكاراييب، كما يلتقي أيضًا بخمسة عشر ألف متطوع من أصل ستين ألف ساهموا بتحقيق ونجاح هذا اللقاء في البرازيل.
 
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً