Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
روحانية

سوريا مريم والقدّيسين بقلم الأب جورج مسّوح

abouna.org

أليتيا - تم النشر في 18/07/13

أن يقطعوا رأس تمثال مريم لن يضرّها بشيء ولن ينقص من مكانتها ولو مقدار شعرة


قطعوا رأس تمثال مريم "سيّدة نساء العالمين". قطعوه في منطقة جسر الشغور السوريّة. لم ينزف التمثال دمًا. لم يتألّم. لم يذرف دمعة. لم يخف منهم. لم يرفّ له جفن. لم يصرخ مستغيثاً. لم تتسارع نبضات قلبه. لم يستجدهم كي لا ينزعوا رأسه عن جسمه. لم يقاومهم. لم يحاول الفرار. لاقى مصيره بصمت بليغ.

أن يقطعوا رأس تمثال مريم أو سواها من أصفياء الله أفضل، إنْ جازت المفاضلة، من أن يذبحوا إنسانًا من الوريد الى الوريد. فالتمثال يمكن تعويضه بآخر أو أكثر، أمّا الإنسان، فمَن يعيد إلى الأرملة زوجها، أو إلى اليتيم أباه، أو إلى الثكلى ابنها… ومريم لن تحزن على تحطيم تمثالها، لكنّها حتمًا ستحزن إلى المنتهى على كلّ إنسان يقتله أخوه الإنسان.

أن يقطعوا رأس تمثال مريم لن يضرّها بشيء ولن ينقص من مكانتها ولو مقدار شعرة. ولا شكّ في أنّ مريم ستبكي خطاياهم وتطلب إلى ربّها أن يسامحهم ويغفر لهم هذه الإساءة إلى أنفسهم، فالإساءة لن تطاول مريم لأنّ قداستها لن تُلطخ بأيديهم القذرة، بل مَن يقصد إهانتها هو وحده المهان. مريم التي "اصطفاها الله وطهّرها واصطفاها على نساء العالمين"، المرأة الوحيدة التي ذكرها القرآن باسمها، السيّدة العذراء البتول الرزان الحَصان (بفتح الحاء) العفيفة الطاهرة، "التي لم يمسسها بشر"، والدة عيسى ابن مريم الذي جعله الله "آية للناس ورحمة منّا"، يجترئون على تلطيخها وتدنيسها. لكنّهم خسئوا وحبطت أعمالهم في الدنيا وفي الآخرة.

ليسوا مسلمين الذين حطّموا تمثال مريم، وإنْ حملوا أسماء إسلاميّة واتّبعوا بعض أحكام الإسلام. فتحطيم التمثال فيه مخالفة صريحة لسلوك أخلاقيّ مثاليّ تحلّى به محمّد نبيّ الإسلام الذي ميّز ما بين أصنام المشركين وتماثيل النصارى، فأمر بتحطيم الأولى وبالإبقاء على الثانية، لأنّه أدرك أنّ المسيحيّين لا يعبدون التماثيل، بل يكرّمون عبرها مَن تمثّله.

يجدر التذكير، هنا، بما ورد في "كتاب أخبار مكّة شرّفها الله تعالى وما جاء فيها من الآثار" لابن الوليد محمّد بن عبدالله بن أحمد الأزرقيّ، أنّه كانت في دعائم الكعبة "صور الأنبياء وصور الشجر وصور الملائكة وصورة إبرهيم خليل الرحمن وصورة عيسى ابن مريم". ثمّ يذكر الأزرقيّ أنّ محمّداً يوم فتح مكّة "أمر بطمس تلك الصور فطُمست. ووضع كفّيه على صورة (أو تمثال) عيسى ابن مريم وأمّه عليهما السلام وقال امحوا جميع الصور إلاّ ما تحت يدي، فرفع يديه عن عيسى ابن مريم وأمّه". وقد تلفت تلك الصورة بعد أكثر من ستّين عامًا من فتح مكّة، عندما قصف الحجّاج بن يوسف الثقفيّ، والي العراق الأمويّ، مكّة بالمنجنيق فهدمت الكعبة واحترق كلّ ما فيها. أمّا إذا كان المقصود بالاعتداء على تمثال مريم ترهيب المسيحيّين، فنقول إنّ سوريا بولس وحنانيا وسمعان العاموديّ الحلبيّ وإليان الحمصيّ وسرجيوس وباخوس الرصافيّين والذهبيّ الفم الأنطاكيّ ومارون الحمويّ ومكسيموس الجولانيّ ويوحنّا الدمشقيّ، سوريا الشهداء القدّيسين والنسّاك والأبرار، سوريا التي تشهد فيها كلّ ذرّة تراب على مسيحيّتها، سيبقى فيها المسيحيّون شهداء المحبّة والسلام، شهداء حضور المسيح الدائم فيهم وفي سوريا العروس.
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
كنيسة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً