أليتيا

اليوم العالمي للشبيبة يدفع عجلة ريو دي جانيرو الاقتصاديّة

© DR
مشاركة

زيارة البابا + اليوم العالمي للشبيبة = 20ألف فرصة عمل جديدة للبرازيليين

أرسل منظمو اليوم العالمي للشبيبة الذّي سيعقد الأسبوع المقبل في البرازيل تقريرًا حول ما سيكون لزيارة البابا فرنسيس منافع اقتصادية كبيرة على المنطقة متوقعين استحداث ما يقارب الـ20 ألف فرصة عمل.
 
وبحسب المنظمين، تُقدر العوائد الاقتصاديّة لليوم العالمي للشبيبة 2013 بأكثر من 220 مليون دولار في منطقة ريو دي جانيرو  حيث سيُعقد الحدث من 20 حتّى 30 تموز/يوليو.
ومن المتوقع أن يُساهم الحدث في استحداث أكثر من 20 ألف فرصة عمل.
ويقول المنظمون إن مصادر تمويل اليوم العالمي للشبيبة متعدّدة وهي تشمل رعاية الشركات والهبات الفرديّة. وترتبط إجمالي كلفة الحدث بعدد المشاركين إلاّ أن قدرها يربو وبحسب التوقعات الأوليّة على 140 مليون دولار.
ومن المتوقع أن تُغطي مساهمات المشاركين في اليوم العالمي للشبيبة 70% من هذه التكاليف كما ستُغطي الهبات العفويّة وعائدات منتجات اليوم العالمي للشبيبة جزءًا من هذه التكلفة.
ويشارك المسؤولون البرازيليون على مستويات عديدة علمًا أن البابا سيزور البلاد بصفته رئيس دولة. ومن المتوقع أن تقدم الحكومة المساعدة على المستوى اللوجيستي ومراقبة الحشود والأمن العام والنقل والاتصالات وتوفير المساعدة اللازمة للشباب.
وفي إسبانيا، آخر بلد مضيف للأيام العالميّة للشبيبة التّي عقدت في مدريد في العام 2011، درّ الحدث ما يقارب الـ476 مليون دولار واستحدث 5 آلاف فرصة عمل.
 
نشرت هذا المقال أساسًا وكالة الانباء الكاثوليكيّة في 15 تموز/يوليو وجميع الحقوق محفوظة.
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً