أليتيا

اليوم العالمي للشبيبة: الشباب يتواصلون مع الأمم المتحدة

Pope2you
Pope2you
مشاركة

“الشباب وثقافة السلام” رحلة حوار تُنظم بالتعاون مع الأمّم المتحدة في ريو 2013

 
 
تُنظم ضمن اطار الأيام العالميّة للشبيبة (ريو 2013) وبالتعاون مع منظمة الأممّ المتحدة جلسة حوار صباحيّة حول دور الشبيبة في تحقيق التنميّة المستدامة والسلام.
ومن المتوقع أن يُعقد هذا الحدث بعنوان "الشباب وثقافة السلام" في 23 تموز/يوليو بمشاركة المبعوث الخاص لأمين عام الأمم المتحدة من أجل الشباب أحمد الهنداوي ويُتيح الاجتماع فرصةً امام ممثلي القارات الخمس بتقديم عروضهم كما ومن المتوقع ان يشارك في الاجتماع ما يقارب الـ650 شاب. ومن شأن هذا الحدث أن يشكل  جزءًا من الإرث العالمي الذّي ستتركه الأيام العالميّية للشبيبة ريو 2013
ومن المتوقع ان يُعقد الاجتماع في مبنى نقابة محامي البرازيل حيث ستعمل قنصليات الوفود الدّوليّة خلال لقاء الشبيبة بالبابا. ويُرجى التسجيل من أجل المشاركة في الحوار.
وتسعى الأمم المتحدة من خلال مكتبها للسياسات الموّجهة نحو الشباب الى تدريب قادة المستقبل. وبحسب المدير التنفيذي للأيام العالمية للشبيبة المونسنيور جويل بورتيلا تُشكل الأيام العالميّة للشبيبة فرصةً للاستماع الى الشباب ورصد توقعاتهم المختلفة من حول العالم.
وقال المونسنيور بورتيلا: " لهذه الاحتفالات طابع خاص فهي تحث الشباب على التأمل باللّه وبالعالم وبأنفسهم. ويُرتب هذا التأمل مسؤولية كبيرة في بناء عالمنا الجديد."
 
من أجل المشركة، يرجى التسجيل على الموقع التالي:
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً