أليتيا

وصول وفد الأرض المقدسة: “ريو” تواصل تحضيراتها لاحتضان شبيبة العالم

abouna.org
مشاركة

لقاء الشبيبة العالمي سيترك بصمة في حياة كلّ المشاركين في هذا اللقاء

 
 
وصل الى مدينة ريو دي جنيرو البرازيلية، وفد حجاج الأرض المقدسة المشاركين في لقاء الشبيبة العالمي مع قداسة البابا فرنسيس والذي تستضيفه المدينة ابتداءً من الثالث والعشرين وحتى الثامن والعشرين من شهر تموز الجاري وتحت شعار "اذهبوا وتلمذوا جميع الأمم".
ووصل يوم السبت وفد الشبيبة من مدينة رام الله بعد رحلة شاقة، انطلقت من رام الله الى عمان، ومن عمان الى نيويورك، ومن نيويورك الى ريو، حيث استغرقت الرحلة قرابة الـ40 ساعة. وكان في استقبال الوفد أبناء رعية القديس يوسف في بلدة نيتروي والتي تبعد نحو 15 كيلو متر عن مدينة ريو.
وجرى توزيع أبناء الشبيبة على عائلات الرعية للمبيت خلال الأسبوع الأول، استعداداً للتوجه الى مدينة ريو في الأسبوع الثاني من الرحلة. وشارك الوفد في القداس المسائي، حيث رحب كاهن الرعية بالوفد القادم من الأرض المقدسة للمشاركة في لقاء الشبيبة، داعياً أبناء الرعية الى الصلاة من أجل السلام في الأرض المقدسة.
كما وصل في ساعة مبكرة صباح الأحد، وفد الأرض المقدسة من مدينة القدس برفقة الأب فراس حجازين كاهن رعية اللاتين في القدس وثلاث متطوعين من رام الله وعمان، لينضموا الى ثلاث متطوعين آخرين وصلوا في وقت سابق من حيفا وعمان.
 
ريو تواصل التحضيرات
وتواصل مدينة ريو دي جنيرو التحضير للقاء العالمي، حيث يقوم عمال ببناء منصات وخيام للقداديس والاحتفالات الدينية على طول أشهر شواطئ المدينة "كوباكبانا"، كما يتواصل تنظيف احدى المساحات الخالية والمفتوحة لتجهيزها للأمسية وساعة السجود أمام القربان والقداس الختامي مع قداسة البابا.
وتتميز المدينة بجمال طبيعتها من شواطئ وجبال، ويعلوها تمثال المسيح الفادي الضخم على جبل كوركافادو الذي يبلغ ارتفاعه 39,6 متراً الى جانب قاعدة ارتفاعها قرابة الـ10 أمتار.
وفي الجانب المظلم من الصورة، تنتشر المئات من الأحياء الفقيرة والبيوت المكدسة والقريبة من بعضها البعض والأشبه بمخيمات اللاجئين، ويمكن أن يشاهد الزائر بأم عينيه الفقر والبؤس في عيون الكثير من الناس. ويبدو أن الفقر والعوز والحياة البائسة تدفع الكثيرين الى عالم الجريمة، حيث تشهد المدينة جرائم سرقة يعاني منها السائحين.
وعلى صعيد البنية التحتية للمدينة بشكل عام، فيمكن القول أنها متوسطة التقدم وليست متقدمة، حيث تبدو شوارعها قديمة، ولا يوجد مواصلات عامة منظمة كما هو الحال في أوروبا. وعندما سألت: هل هناك انترنت في الشوارع مثل أوروبا"، أجابتني المنسقة البرازيلية المرافقة للوفد – أنت في أمريكا الجنوبية!".
ورغم كل هذه الظروف التي يمكن وصفها ب"الصعبة"، الا ان الكنيسة الكاثوليكية تلعب دوراً مهماً في حياة الناس هنا. ومن الأمثلة على ذلك أن القداس المسائي في كنيسة القديس يوسف كان يغص بالمؤمنين من مختلف الأعمار. كما تشرف الكنيسة على بيت للمسنين يقدم رعاية صحية ومبيت ومأكل ومشرب للعشرات.
ويأتي لقاء الشبيبة العالمي في البرازيل، لتعزيز الايمان المسيحي الكاثوليكي عند أبناء الشبيبة في البرازيل وقارة امريكا الجنوبية، حيث باتت تنتشر الكثير من الكنائس الجديدة والتي تحاول جذب الشباب اليها بطرق مادية مختلفة.
ويبقى أن نقول ان لقاء الشبيبة العالمي 2013 في ريو دي جنيرو، سيكون من اللقاءات المميزة والتي ستترك بصمة في حياة كل شاب وشابة مشاركين في هذا اللقاء، وعلى الرغم من أي ظروف صعبة او معيقات ممكن أن تواجه المشاركين.
 
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً