Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
روحانية

عظة البابا فرنسيس خلال ترأسه القداس الإلهي في كابيلا القديسة مرتا، 4 تموز 2013

vaticannews

أليتيا - تم النشر في 05/07/13

نحن أبناء الله ولا يمكن لأحد أن يسلبنا هويتنا هذه

"نحن أبناء الله ولا يمكن لأحد أن يسلبنا هويتنا هذه" هذا ما قاله البابا فرنسيس في عظته مترئسًا القداس الإلهي صباح اليوم الخميس في بيت القديسة مرتا بالفاتيكان.

تمحورت عظة الأب الأقدس حول إنجيل شفاء المقعد الذي تقدمه لنا الليتورجية اليوم. قال البابا فرنسيس يخبرنا الإنجيلي متى: ولما رأى يسوع إيمانهم قال للمقعد: "ثِقْ يا بُنَيَّ، غُفِرَت لكَ خَطاياك"، قد يكون ذلك الشاب قد استغرب في البدء قول يسوع لأنه كان يريد أن يشفيه جسديًا، ولكن عندما علم يسوع أفكار الكتبة الذين كانوا يتهمونه بالتجديف لأن الله وحده قادر على غفران الخطايا، شفى يسوع الشاب أيضًا جسديًّا. في الواقع، أضاف الأب الأقدس يقول إن الشفاءات والتعليم والتوبيخ للمرائين التي قام بها يسوع لم تكن إلا علامة لشيء أكبر كان يسوع يقوم به وهو غفران الخطايا: بيسوع تصالح العالم مع الله وهذه هي المعجزة الكبرى.

تابع البابا فرنسيس يقول: هذه المصالحة هي إعادة خلق العالم ومهمّة يسوع الأكبر: خلاص جميع الخطأة، ويسوع تممها ليس فقط بالقول والعمل بل بجسده أيضًا، فهو الله الذي صار مثلنا إنسانًا ليشفينا نحن الخطأة من الداخل. فيسوع حررنا من الخطيئة إذ صار هو نفسه خطيئة ورفع عنا الخطيئة وهذا هو الخلق الجديد، يسوع تنازل من مجده وتصاغر ليصل حتى الموت موت الصليب إذ صرخ: "إلهي لماذا تركتني". هذا هو مجد يسوع وهذا هو خلاصنا.

أضاف الأب الأقدس: إنها المعجزة الكبرى والتي من خلالها يجعلنا يسوع أبناء يتمعون أيضًا بحريّة الأبناء، وبهذا يمكننا أن ندعو الآب "أبا". هذه هي معجزة يسوع الكبرى. لقد حررنا جميعًا بعد أن كنا عبيدًا للخطيئة، وشفانا في عمق كياننا. وأضاف نحن نفرح عندما نفكر في جمال كوننا أبناء وبحريّة الأبناء هذه، فالابن هو الذي يقيم في البيت الوالدي ويسوع قد فتح لنا أبواب هذا البيت… فأصبح لدينا بيت. هنا تكمن أهميّة قول يسوع للمقعد: "ثِقْ يا بُنَيَّ، غُفِرَت لكَ خَطاياك"، تابع البابا يقول، وهنا تكمن جذور ثقتنا: أنا حرّ! أنا ابن! الآب يحبني وأنا أحبّه!

ختم الأب الأقدس عظته بالقول فلنطلب من الرب النعمة لنفهم عمله هذا، أي ما صنعه الله لنا من خلاله: فالله قد صالح العالم بالمسيح، وسلمنا كلمة المصالحة وأعطانا النعمة لنحملها بقوة وحريّة الأبناء. لقد خُلّصنا بيسوع المسيح! ولا يمكن لأحد أن يسلبنا هويتنا هذه. أنا ابن الله وهذه هويتي!

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
البابا فرنسيسالقديسة مرتابيت القديسة مرتاكابيلا القديسة مرتا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً