Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
روحانية

عظة البابا فرنسيس خلال ترأسه القداس الإلهي في كابيلا القديسة مرتا، 3 تموز 2013

© Jeffrey Bruno ALETEIA

El Papa Francisco en la Plaza de San Pedro

أليتيا - تم النشر في 04/07/13

لكي نلتقي بالله الحي علينا أن نُقبِّل جراح يسوع في إخوتنا الجياع والفقراء والمرضى والمساجين


"لكي نلتقي بالله الحي علينا أن نُقبِّل جراح يسوع في إخوتنا الجياع والفقراء والمرضى والمساجين" هذا ما قاله البابا فرنسيس في عظته مترئسًا القداس الإلهي صباح اليوم الثلاثاء في كابلة بيت القديسة مرتا بالفاتيكان بمناسبة عيد القديس توما الرسول.

قال البابا فرنسيس: ظهر يسوع لتلاميذه بعد القيامة لكن توما "لم يَكُنْ مَعَهم حِينَ جاءَ يسوع، وبَعدَ ثَمانِيةِ أَيَّامٍ كانَ التَّلاميذُ في البَيتِ مَرَّةً أُخْرى، وكانَ توما معَهم. فجاءَ يسوعُ". لقد جعل الرب توما ينتظر أسبوعا كاملاً، تابع البابا فرنسيس يقول، وحده الرب يعرف كيف يصنع الأشياء وكيف يعطي لكل منا الوقت الذي باعتقاده هو الأفضل لنا. ظهر يسوع بجسده المنوّر ولكن الجراح كانت لا تزال موجودة، وعندما سيأتي في نهاية العالم سوف يرينا هذه الجراح. أراد توما أن يضع إصبعه في تلك الجراح ليؤمن: لقد كان عنيدًا. لكن الرب كان يحتاج لشخص عنيدٍ ليجعلنا نفهم عظمة ما جرى. عاين توما الرب الذي دعاه ليضع إصبعه في آثار المسامير ويضع يده في جنبه لكن توما لم يقل عندها: "المسيح قام حقًا!"، لا! بل ذهب أبعد من هذا وقال "ربّي وإلهي!"، فكان أول من اعترف بألوهيّة المسيح بعد القيامة.

تابع الأب الأقدس يقول: هنا نفهم لماذا جعله الرب ينتظر: لا ليحول عدم إيمانه إلى شهادة تأكيد للقيامة، وإنما تأكيدًا لألوهيّته، فالدرب التي تقودنا للقاء بيسوع الإله تمر عبر جراحاته وليس هناك من درب أخرى. نجد في تاريخ الكنيسة بعض الأخطاء في رسم هذه الدرب نحو الله. فهناك من اعتقدوا أنه لملاقاة الله الحي، إله المسيحيين، علينا سلوك درب التأمل والارتقاء فيها. ولكنها درب خطيرة! لأن العديد قد أضلّوا الطريق ولم يصلوا، أو توصلوا إلى معرفة الله ولكنهم لم يعرفوا يسوع المسيح ابن الله، الأقنوم الثاني من الثالوث الأقدس. إنها درب الغنوصيين! إنهم أشخاص طيبون لكنهم لم يختاروا الدرب الصحيحة. أضاف البابا يقول: هناك غيرهم من اعتقدوا أنه لنصل إلى الله علينا أن نتقشّف ونسير فقط في درب التوبة والصوم. لكنهم لم يتوصلوا هم أيضًا إلى معرفة يسوع المسيح الله الحي. إنهم البيلاجيّانيون الذين يعتقدون أنه باستطاعتهم الوصول بواسطة مجهودهم الخاص. لكن يسوع يقول لنا إن الدرب للقائه يمرّ عبر جراحاته.

تابع البابا فرنسيس يقول: وجراح يسوع نجدها عندما نقوم بأعمال رحمة جسدية وروحيّة، ولاسيما – وأشدّد- جسديّة لأخينا المجروح، لأنه جائع، لأنه ظمآن، لأنه عريان، لأنه مهان، لأنه مستعبد، لأنه سجين، لأنه في المستشفى. هذه هي جراح يسوع اليوم، ويسوع يطلب منا أن نقوم بفعل إيمان تجاهه من خلال هذه الجراح. قد نقول في أنفسنا جيد جدًّا! لنؤسس جمعيةً تُعنى بجميع هؤلاء ولنقم بما في وسعنا لنساعدهم ! إنه عمل جيّد، لكن إن توقفنا عنده يكون عندها عملنا بشريّ فقط. علينا أن نلمس جراح يسوع، ونطببها، علينا أن نُقبِّل جراح يسوع وأقول هذا حرفيًّا. لنتأمل بما حصل للقديس فرنسيس عندما احتضن الأبرص، وهذا ما حصل أيضًا مع القديس توما: تغيّرت حياته!

وختم البابا عظته بالقول: لسنا بحاجة لدورة تحديث لنلمس الله الحي، يكفي أن ندخل في جراح يسوع وذلك بالخروج نحو الآخرين. فلنطلب إذًا من القديس توما نعمة الشجاعة لندخل في جراحات المسيح فننال عندها نعمة عبادة الله الحيّ.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الباباالبابا فرنسيسبيت القديسة مرتاكابيلا القديسة مرتا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً