Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
نمط حياة

موعد مع الطبيب النفسي: السر لتعزيز احترام الذات

@Aleteia

أليتيا - تم النشر في 26/06/13

ان الثقة بالنفس تبنى شيئاً فشيئا ، بحسب البروفسور ميلوتسي

كيف نحصل على حياة غنية؟"

بدءاً من مستوى جيد لاحترام الذات" يقول البروفسور السندرو ميلوتسي، الطبيب النفسي، الذي يشرح " ان هذه العملية تبنى شيئاً فشيئاً، انطلاقاً من التربية، البذرة الأولى في نضوج الإنسان".

" ان احترام الذات الذي يترجم بثقتنا بأنفسنا"، يقول ميلوتسي،" هو مغايرة للمساحة الضميرية، التي نصدر من خلالها حكمنا على من نكون، على ما هو مشروعنا في الحياة، على مستقبلنا. إذن هو عبارة عن مساحة تفكير ذاتي، مبني بشكل عقلاني، والذي لا نستطيع معالجته من الناحية النفسية".

ويعدد البروفسور ميلوتسي الخطوات الثلاث التي تسمح بتحسين مستوى احترام الذات ومواجهة تحديات الحياة بهدوء وثقة أكبر:

١- التقييم المستمر لكل الاعمال الجيدة والإيجابية التي قمنا بها في حياتنا، والتي تشكل الإرث الاكبر لكل إنسان. من المهم عدم التركيز على الأشياء السلبية. لانه وفي مقابل كل حب حزين هناك حب سعيد، وفي مقابل كل إحباط سيكون هنالك حتماً نجاح كبير. لكن الإنسان في طبيعته غالباً ما يذكر الإخفاقات.  

على الصعيد المسيحي، من المهم تعلم " الشكر"، لكل ما حصلنا عليه ولكل ما قدمناه في حياتنا، وهذا ما سيعزز احترامنا لذاتنا.

٢- وضع أهداف حقيقية وواقعية. ليس علينا وضع أمام انفسنا أهداف مستحيلة، ضمن واقع من التخيلات، لا نستطيع تحقيقها. من الأهمية أن نتبنى استراتيجية الخطوات الصغيرة الواقعية والممكنة. ومن كل هذه الإنجازات الصغيرة سنحصل على حقنة كبيرة من الفيتامينات لذاتنا.

٣- احترام الذات لا ينبع من المرجعية الذاتية أو من الضمير الذاتي إنما يولد، يعيش ويتغذى ضمن شبكة علاقات. العامل الأول لاحترام الذات هو ان ندرك مع من نعيش، في اي واقع نريد الانخراط. من المهم ان تحيط بنا أشخاص تدفعنا ليس الى الحسد بل الى المنافسة، التي تشكل دافعا الى التحسين. ففي الواقع يأخذ كل واحد منا المنحى نفسه للأشخاص المحيطين به، ان من الناحية التنافسية أو من الناحية التعاونية: فالإنسان الذي يعيش على مستويات أدنى، ليكون الرجل بعين واحدة والذي هو ملك في بلاد العميان، لا يزيد من الاحترام بالذات. على العكس، ان العمل بشكل خلاق مع أشخاص نعتبرهم افضل منا، هو وسيلة لتعزيز بشكل صحيح وايجابي، احترام الذات.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً