Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

الأحد السادس من زمن العنصرة

abouna.org

أليتيا - تم النشر في 21/06/13

لا تِلميذَ أعظَمُ مِنْ مُعلِّمِهِ، ولا خادِمَ أعظَمُ مِنْ سيِّدِهِ

النصّ الإنجيلي، من الإنجيل بحسب القدّيس متى (10/ 16-25)

ها أنا أُرسِلُكُم مِثلَ الخِرافِ بَينَ الذِّئابِ فكونوا حَذِرينَ كالحيّاتِ، وُدَعاءَ كالحَمام. وانتبهوا، لأنَّ النَّاسَ سَيُسلِّـمـونَـكُم إلى المَحاكِم، ويَجلِدونَــكُم في المجـامِــعِ، ويَـسـوقونَكم إلى الحُكـامِ والمُلوكِ مِنْ أجلي، لتَشْهَدوا عِندَهُم وعِندَ سائِرِ الشُّعوبِ. فلا تَهتَمّوا حِينَ يُسْلِمونَــكُم كيفَ أو بِماذا تَتكلَّمونَ، لأنَّـكُم سَتُعطَوْنَ في حينِهِ ما تَتكلَّمونَ بِه. فما أنتُمُ المُتكَلِّمونَ، بَلْ رُوحُ أبـيكمُ السَّماويِّ يَتكَلَّمُ فيكُم. سيُسلِمُ الأخُ أخاهُ إلى الموتِ، والأبُ ا‏بنَهُ، ويتَمَرَّدُ الأبناءُ على الآباءِ ويَقتُلونَهُم، ويُبْغِضُكُم جَميعُ النّاسِ مِنْ أجلِ ا‏سْمي. والَّذي يَثبُتُ إلى النِّهايةِ يَخلُصُ. وإذا ا‏ضطَهَدوكُم في مدينةٍ، فا‏هرُبوا إلى غَيرِها. الحقَّ أقولُ لكُم لن تُنْهوا عَمَلكُم في مُدُنِ إِسرائيلَ كُلِّها حتى يَجيءَ ا‏بنُ الإنسانِ. لا تِلميذَ أعظَمُ مِنْ مُعلِّمِهِ، ولا خادِمَ أعظَمُ مِنْ سيِّدِهِ. يكفي التِّلميذَ أنْ يكونَ مِثلَ مُعلِّمِهِ والخادِمَ مِثلَ سيِّدِهِ. إذا كان ربُّ البَيتِ قيلَ لَه بَعلَزَبولُ، فكَيفَ أهلُ بـيتِهِ.

التأمّل

يسوع وجماعة الرسل، التلاميذ الّذين يتحوّلون الى مرسلين. لقد آن الآوان أن ينطلق التلاميذ: لقد سمعوا نداء يسوع، قبلوا دعوتهم، سمعوا تعليمه، شاهدوا معجزاته، أبصروه متألّماً، ميتاً، موضوعاً في القبر، شاهدوا القبر فارغاً وأبصروا يسوع بينهم قائماً منتصراً. الحمل الذي قدّم ذاته محرقة، هو نفسه يدعو التلاميذ ليكونوا بدورهم حملاناً، يرسلهم الرّب بين الذئاب، ليحملوا البشارة الى الكون بأسره ويبدّلوا واقعه الأليم.

لا يمكننا أن نفهم هذا النّص خارج الإطار الإجتماعيّ والتاريخيّ لكتابته: هو يعكس حقبة الإضطهاد التي عانتها الكنيسة في القرن الأوّل. الإضطهاد من قبل المجمع اليهوديّ أوّلاً، الّذي أصدر الأمر بملاحقة الناصريّين ومحاكمتهم (لهذا أرسلوا شاول الى دمشق ليلاحق المسيحيّين هناك، وأعدموا إسطفانوس في أورشليم، وقطعوا رأس يعقوب الرسول في أورشليم أيضاً)، يشير الإنجيليّ الى هذا الإضطهاد اليهوديّ بكلمة "مجامعهم". ولكن الإضطهاد لم يكن مقتصراً على اليهود فقط، بل أن الرومان أيضاً نظّموا حملة اضطهاد للمسيحيّين في اورشليم أوّلاً، بناء على طلب شيوخ اليهود، وفي سائر أصقاع الأمبراطوريّة أيضاً، ولهذا يشير الإنجيليّ الى "المحاكم"، وهي قد تعني المحكمة الدينيّة اليهوديّة، ولم يكن من حقّها إصدار حكم بالإعدام دون موافقة السلطة الرومانيّة، ولكنها تعني أيضاً المحاكم الرومانيّة التي كان يمثل المسيحيّون أمامها، وفي أغلب الأحيان ليسمعوا حكم الإعدام إن لم ينكروا إيمانهم بالمسيح.

الإضطهاد يأتي من الجميع إذاً، من اليهود ومن الوثنيّين، ولكن الرسالة التي يحملها الرسل هي أيضاً موجّهة الى اليهود والى الوثنيّين، فما من أحد يُستثنى من ملكوت الرّب، وبشرى الخلاص لا بدّ أن يحملها الرسول لجلاّده، لا بدّ أن يحملها الحمل للذئب رغم خطر الموت، لا بدّ أن يحملها الرسول الى جلاّده ليبدّل قلبه.

الحمل والذئب، الحيّة والحمامة هي كلّها عناصر نجدها في العهد القديم: أشعيا النبيّ حين يتكّلم عن حلول ملكوت الله، عن زمن مجيء المسيح ليملك نهائيّاً على الكون، يقول أن في تلك الأيّام "يسكن الحمل والذئب معاً"، وبالتالي، فهذا الإرسال للتلاميذ هو ليس إلاّ إعلان لإقتراب ملكوت الله: التلاميذ الحملان أرسلهم الرّاعي يسوع لتبشير الذئاب. هو الخلاص الشامل الّذي جاء الرّب يعلنه.

أمّا الحيّة والحمامة فهما أيضاً رمزان من رموز العهد القديم. الحيّة في سفر التكوين، كما في آداب الشرق الأوسط القديم كلّها، كانت رمزاً للحكمة وللمعرفة، أمّا الحمامة فكانت رمز روح الله: قبل الخلق كان روح الله يرفرف على الغمر، وفي ساعة معموديّة يسوع نزل الرّوح بشبه حمامة على المسيح في الأردن. والحمامة أيضاً هي من حمل الغصن الأخضر لنوح معلناً اقتراب الخلاص. وبالتالي، فإن دعوة الرسل، وكلّ واحد منّا، هو أن نجمع في إيماننا ذكاء الحيّة وطاعة الحمامة، أي أن نعلم كيف نضع عقلنا وعلمنا ومعرفتنا في خدمة الله، ونحاول أن نصل الى معرفة الله أكثر وأكثر من خلال معرفتنا وقوانا العاقلة.

إنّما العقل وحده لا يكفي، فللوصول الى الله لا بدّ من عمل الرّوح في حياتنا، الرّوح الّذي يقودنا الى البنّوة الحقّة، فهو يعلّمنا ماذا نقول، لأنّ الحقيقة العلميّة وحدها لن تقنع، فلا بدّ من لمسة الرّوح في حياتنا لنؤمن، ونجعل الآخرين يؤمنون.

تساقون إلى الحكام والملوك من أجلي، لتشهدوا عندهم وعند سائر الشعوب: يرى الشرّاح في هذه صيغة الفعل المستعملة، أي صيغة المجهول، ما يُدعى في الكتاب المقدّس: المجهول الإلهيّ. أي أنه يمكننا أن نقرأ الآية تحت الشكل التالي: "يسلمكم الله الى الحكّام والملوك من أجلي". رغبة الله ليست في إسلامنا الى العذاب، بل في الشهادة أمام الشعوب كلّها "عندهم وعند سائر الشعوب" أن خلاص الله قد بدأ يتحقّق. وهنا يأخذ التلميذ دور يسوع، فالمعلّم قد أسلمه الآب الى أيدي الخطأة من أجلنا، ومن أجل الخطأة، ليعطي الخلاص للجميع، والآن يضعنا الآب أيضاً، مثل الإبن، بين قضاة هذا العالم وحكّامه، لنشهد أمام العالم كلّه بيسوع وبالإنجيل. وهكذا يحوّل الرّب شرّ الإضطهاد الى خير للعالم، ويوصل من خلال ألمنا رسالة الخلاص والشهادة ليسوع المسيح، لكيما يؤمن العالم كلّه وينال الخلاص.

دعوة التلميذ: الإيمان بالله في ساعة الإضطهاد

في صورة النعاج والذئاب، كما في صورة الحيّة والحمامة، يصف الإنجيليّ صعوبة الوضع الّذي سوف يجد الرسول نفسه به. هو في خطر الموت دوماً، ولكنّ لا بد من الإنطلاق. وتبقى عبارة "أنا أرسلكم" ضمانة الرسل: هم ليسوا وحدهم، إنّهم رسل يسوع، والراعي لن يترك خرافه، هو الحاضر دوماً ليقويّ ويشجّع. مهما كان نوع الإضطهاد اليوم، لا بدّ من أن أطرح على نفسي كلّ يوم "هل أثق بالرّب فعلاً؟".

سيسلم الأخ أخاه إلى الموت، والأب ابنه، ويتمرد الأبناء على الآباء ويقتلونهم: يشدّد الرّب هنا أيضاً على الإنقسام الّذي سوف يحصل بسبب رسالة المسيح. ويستعمل الرّب هنا ما جاء في نبوءة ميخا النبّي في العهد القديم: " الابن يستهين بأبيه، والابنة تقوم على أمها، والكنة أيضا على حماتها، وأعداء الإنسان أهل بيته أما أنا فأخلص للرب،وأنتظر الإله مخلصي إلهي الذي يسمعني". هو الإنقسام الّذي سوف يحصل بين من يقبل منطق المسيح ومن يرفضه، بين من يعتنق منطق المغفرة ومن يصرّ على منطق الإنتقام، بين مَن يقبل بالسلام ومن يبشّر بالعنف، بين من يرى في المحبّة طريقاً لخلاص العالم ومن يرى في الحقد وسيلة لفرض قوّته. هو الإنقسام بين الأب وابنه، بين الأخ وأخيه، فما من عائلة أهمّ من يسوع المسيح، وما من قرابة دمويّة يمكنها أن تسمح لنا بترك الإنجيل. إيماننا بالمسيح يقتضي اتّباعه، هو يريدنا بكلّيتنا له، فلا يمكننا أن نقول: "لا أتبعك لأنّ أبي لا يريد"، ولا يمكن للأب أن يقول "أحبّ ابني" دون أن يختار يسوع، فالحبّ الحقيقيّ هو الحبّ الّذي يأتي في ملك الحبّ، دون الرّب تكون وحدة عائلتنا انقساماً ودماراً، وحين نختار الرّب، نصل الى الوحدة الحقّة، وحدة من آمن بيسوع وتبعه.

ويبغضكم جميع الناس من أجل اسمي. والذي يثبت إلى النهاية يخلص: على التلميذ أن يعلم أن بالتزامه انجيل المسيح، سوف يكون كسائر عكس تيّار هذا العالم، يعلّم قيمًا ومبادئ تتعارض وقيم عالمنا ومبادئ مجتمعنا الماديّ. فالعالم له مقاييسه، وللمسيح مقايس متمايزة، العالم يحكم على الظاهر، والتلميذ ينظر الى جوهر الحقائق، المجتمع يسعى الى صداقة القوّي، والتلميذ يخدم الفقير، العالم يبحث عن مصالحه، والمسيح يقول لنا أن نبذل ذاتنا من أجل الآخرين. العالم يغمض أعينه عن الظلم والجور وقلّة العدالة، ودعوة التلميذ أن يكون صوتاً صارخاً في سبيل تحرير إخوته المستعبدين بثقل المادة وجشع الإقتصاد والمال والسلطة. لذلك لا يمكن لمنطق التلميذ أن يدخل في علاقة مساكنة مع منطقٍ يجرح صورة الله في الإنسان ويحطّ من كرامة البشر. لا بدّ للتلاميذ أن يشهدوا لمنطق المسيح، ولا بدّ أن يجابهوا الرّفض والإضطهاد والألم، في سبيل نشر منطق الإنجيل، وفي سبيل تحرير البشر من عبودية المادة والخطيئة.

وإذا اضطهدوكم في مدينة، فاهربوا إلى غيرها. الحق أقول لكم: لن تنهوا عملكم في مدن إسرائيل كلها حتى يجيء ابن الإنسان. يقول لنا المسيح اليوم، كما قال لتلاميذه حين أرسلهم، أنّنا أبناء الملكوت، نحن هوّية أبناء الله، كلّ مدينة هي بيت لنا، كلّ مكان هو ملاذنا، لأنّ كلّ البشر هم إخوة لنا وأخوات. وإن لن تقبلنا مدينة ما، فلننطلق الى مدينة أخرى، دون تعب، دون يأس أو قنوط. كلّ واحد من إخوتنا البشر هو هذه المدينة التي يجب أن نبشّرها بالمسيح، فإن رفضنا واحد لا نعلن فشلنا، بل ننطلق الى مدينة أخرى، ننطلق الى إنسان آخر، ننطلق الى فقير آخر نخدمه ونحبّه. فدور التلميذ هو التبشير، هو رمي الكلمة، أمّا من ينمي الزرع فهو الرّب. نحن نعلن ونرحل سائرين في طريق دعوتنا، أمّا الكلمة التي رميناها فنعمة الرّب وحدها تقدر على أن تعطيها مكاناً في قلب الإنسان. نحن رسل المسيح، نحن أصدقاء المسيح، فلا نخافنّ من رفض الآخرين لنا، فنحن لسنا أفضل من معلّم اضطهده حتى أهل بيته، وظنّوا أن به شيطاناً. لا نخشى ولا نملّ، لا نخافنّ من رفض البشر لرسالة نحملها، فما على الرسول إلاّ الإعلان، والشهادة للرسالة التي يحملها في حياته، وفي كلامه وفي تضحيته، وصولاً الى بذل الذات في سبيل إعلان إنجيل المسيح.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً