Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
روحانية

عظة البابا فرنسيس خلال ترأسه القداس الإلهي في كابيلا القديسة مرتا، الثلاثاء 18 حزيران 2013

radiovaticana

أليتيا - تم النشر في 19/06/13

مسامحة الأعداء تجعلنا نتشبه بيسوع


"محبة الأعداء صعبة لكن هذا ما يطلبه منا يسوع المسيح" هذا ما قاله البابا فرنسيس صباح اليوم الثلاثاء في عظته مترئسا القداس الإلهي في بيت القديسة مرتا بالفاتيكان وأكد أنه لنتمكن من مسامحة أعدائنا علينا أن نصلّي من أجلهم، ونطلب من الرب أن يغيّر قلوبهم.

استهل البابا فرنسيس عظته انطلاقًا من السؤال: "كيف يمكننا أن نحب أعداءنا؟ مستعرضًا بعض المآسي البشرية وقال: " كيف يمكننا أن نسامح الذين يأخذون القرار بالقصف وقتل العديد من الأشخاص؟ أو "كيف يمكننا أن نحب الذين، محبة بالمال، يحرمون المسنين من الحصول على أدويتهم ويتركوهم ليموتوا؟"، أو "أولئك الذين يبحثون عن مصالحهم الشخصية ومآربهم مسببين الألم للآخرين؟"، تابع البابا يقول: "إنه أمر صعب لكن هذا ما يطلبه يسوع منا، وهذا ما تقترحه علينا قراءات اليوم أن نقبل التجدد الذي أحدثه يسوع في الشريعة وننتقل من شريعة جبل سيناء إلى شريعة جبل التطويبات، وأضاف البابا يقول: "لكلٍّ منا أعداء وإنما بإمكان كلٍّ منا أيضًا أن يصبح عدوا للآخرين".

تابع البابا يقول: "غالبًا ما نصبح نحن أيضًا أعداءً للآخرين ولا نحبّهم، بينما يطلب يسوع منا أن نحب أعداءنا وهذا ليس سهلاً! يبدو لنا أن يسوع يطلب منا الكثير! فنترك هذه الفضيلة للراهبات المحصّنات، ولبعض النفوس التقيّة وكأن ما يطلبه يسوع لا يتطابق مع الحياة العادية. لكن يسوع يقول لنا: "أحبوا أعداءكم!" فإن لم نحب أعداءنا فلسنا بمسيحيين، وإنما كالعشارين والوثنيين.

تابع الأب الأقدس يقول: "كيف يمكننا إذا أن نحب أعداءنا؟" يطلب منا يسوع أولا أن ننظر إلى الآب الذي "يُطلِعُ شَمْسَه على الأَشرارِ والأَخيار، ويُنزِلُ المَطَرَ على الأَبرارِ والفُجَّار" الله الذي يحب الجميع وثانيا يطلب منا أن نكون "كاملين كما أن أبانا السماوي كامل" أي أن نتشبه بالآب في كمال الحب هذا. فيسوع قد غفر لأعدائه وسامحهم. ولكن يبقى السؤال ما هي الوسيلة إذا لنتمكن من محبة أعدائنا؟ الصلاة ! أضاف البابا: عندما نصلّي من أجل الذي يسبب لنا الألم، يأتي الرب إلينا ويبلسم جراحاتنا ويُعدُّ قلوبنا للسلام.

فيسوع يطلب منا أن نصلّي: "صَلُّوا مِن أَجلِ أَعدائكم! صَلُّوا مِن أَجلِ مُضطَهِديكُم! واطلبوا من الله أن يغيّر قلوبهم، من قلوب متحجرة إلى قلوب تنبض، تشعر وتحب". أضاف البابا أترك هذا السؤال لكل منا ليجيب عليه في قلبه: "هل أصلي من أجل أعدائي؟ هل أصلّي من أجل الذين لا يحبونني؟ إذا كان الجواب نعم! لنتابع صلاتنا ولنكثفها فنحن على الدرب الصالحة. أما إذا كان الجواب لا! فيقول لنا الرب: "أيها المسكين، بذلك تصبح أنت أيضًا عدوا للآخرين؟" لنصلّي إذا ليغيّر الله قلوبهم.

تابع الأب الأقدس يقول قد يعتقد البعض أن محبة الأعداء "تجعلنا ضعفاء"، وهذا صحيح، إنها تجعلنا ضعفاء وفقراء ولكن على مثال يسوع الذي لكي يأتي إلينا تنازل وصار فقيرًا من أجلنا، وفي تنازل يسوع هذا وفقره نجد النعمة التي برّرتنا وأغنتنا جميعًا: هذا هو سرّ الخلاص!

ختم الأب الأقدس عظته بالقول: بمسامحة الأعداء ومحبتهم نصبح فقراء: الحب يُفقرنا لكن هذا الفقر هو بذرة خصوبة ومحبة للآخرين تمامًا كفقر يسوع الذي أصبح نعمة خلاص لنا جميعًا. لنفكر اليوم خلال هذه الذبيحة الإلهية بأعدائنا وبالذين لا يحبوننا ولنرفع صلاتنا من أجلهم: لنقدم يسوع وذبيحته من أجل الذين لا يحبوننا، ومن أجل كلّ فردٍ منا ليعلمنا الرب هذه الفضيلة التي تجعلنا أكثر تشبه بالآب، أبينا الذي يُطلِعُ شَمْسَه على الأَشرارِ والأَخيار، وبالابن، يسوع الذي افتقر ليغنيَنا بفقره.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الباباالبابا فرنسيسالقديسة مرتابيت القديسة مرتا
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً