Aleteia
الأربعاء 21 أكتوبر
روحانية

لقاء البابا فرنسيس مع تلامذة المدارس اليسوعية

© Vincenzo PINTO / AFP

El Papa Francisco saluda a los fieles en la Plaza de San Pedro

أليتيا - تم النشر في 07/06/13

"نحنُ رفاق يسوع"

استقبل قداسة البابا فرنسيس ظهر اليوم الجمعة في قاعة بولس السادس بالفاتيكان زهاء ثمانية آلاف تلميذ من المدارس اليسوعية في إيطاليا وألبانيا، وعبّر عن فرحته الكبيرة باستقبالهم مع عائلاتهم ومربيهم، تزامنا والاحتفال بعيد قلب يسوع الأقدس. وفي كلمة أعدها للمناسبة، ذكّر البابا بأن القديس اغناطيوس دي لويولا، وبينما كان متوجها إلى روما مع رفاقه الأوائل في خريف عام 1537 تساءل قائلا "ماذا نجيب إن سألونا من نحن؟"، وجاء الجواب عفويا: "رفاق يسوع". وتابع الأب الأقدس أنه اسم أراد الإشارة لعلاقة صداقة وثيقة ومحبة كاملة ليسوع الذي أرادوا اتباع خطاه، إذ أدرك القديس اغناطيوس ورفاقه أن يسوع يعلّمهم عيش حياة جيدة تحمل معنى عميقا، وتعطي الفرح والرجاء، وهو لا يعلمهم فقط بل يدعوهم أيضا لإتباعه في الطريق.

وأشار قداسة البابا إلى أن المدرسة لا تساعدهم فقط على تنمية ذكائهم، إنما تقدّم أيضا تنشئة متكاملة لجميع مكونات شخصيتهم، وأكد أنه باتباع تعليم القديس اغناطيوس، فإن العنصر الجوهري في المدرسة يكمن في تعلّم فضيلة سمو النفس أي التحلي بقلب كبير ومثل سامية، ورغبة إتمام أشياء عظيمة للإجابة على ما يطلبه الله منا، والإتمام الجيد للأعمال اليومية، والالتزامات، وبالتالي القيام بالأشياء اليومية الصغيرة بقلب كبير منفتح على الله والآخرين. وشدد الأب الأقدس هكذا على ضرورة الاهتمام بالتنشئة الإنسانية الهادفة إلى سمو النفس، وأشار إلى أن المدارس اليسوعية تهتم بتنمية الفضائل الإنسانية: النزاهة؛ الاحترام؛ الأمانة والالتزام، مسلطا الضوء بنوع خاص على قيمتين جوهريتين: الحرية والخدمة.

وبهذا الصدد، أكد البابا أن الحرية تعني التفكير بما نفعل، والقدرة على التمييز بين الخير والشر، واختيار الخير دائما، ودعا التلامذة لعدم الخوف من السير بعكس التيار، حتى وإن لم يكن الأمر سهلا. وتوقف الأب الأقدس بعدها عند الكلمة الثانية: الخدمة. إنكم تشاركون في نشاطات عديدة في مدارسكم تساعدكم على عدم الانغلاق على ذاتكم، أو في عالمكم الصغير، بل الانفتاح على الآخرين لاسيما الفقراء والمعوزين، والعمل لتحسين العالم الذي نعيش فيه. وبالتالي حث البابا الجميع على أن يكونوا أبطالا حقيقيين في خدمة الآخرين، وشدد على أهمية التنشئة الروحية ومحبة يسوع المسيح أكثر فأكثر، ولفت إلى أن حياتنا جواب على دعوته، وسيكونون فرحين وسيبنون حياتهم، إذا أدركوا الإجابة على هذه الدعوة، وأضاف: اشعروا بحضور الرب في حياتكم، فهو قريب من كل واحد منكم كرفيق وصديق، ويعرف مساعدتكم ويشجعّكم في الأوقات الصعبة، ولا يترككم أبدا. وستكتشفون في الصلاة والحوار معه وقراءة الكتاب المقدس أنه قريب منكم حقا. تعلّموا أيضا قراءة علامات الله في حياتكم. فهو يكلّمنا دائما، حتى من خلال أحداث كل يوم من أيام حياتنا، ويتوقف علينا الإصغاء إليه.

وتوجه البابا فرنسيس بعدها إلى اليسوعيين والمربين والمعلمين والعاملين والأهلين: تشجعوا لمواجهة المصاعب التي يطرحها التحدي التربوي. فالتربية تقتضي خروجا من الذات لتكونوا وسط الشباب وترافقونهم في مراحل نموهم وتقفون إلى جانبهم. وأشار الأب القدس إلى أن المربي ينقل المعارف والقيم بكلامه، لكنه يكون أكثر قوة عندما يجمع بين الكلمة وشهادة الحياة الحقيقية، كما وأكد أن التعاون بروح اتحاد بين مختلف المكونات التربوية لهو ضروري وينبغي تشجيعه. وأشار قداسة البابا إلى أن باستطاعة المدرسة، لا بل عليها، أن تكون مكان لقاء مع هدف التنشئة والمساعدة للنمو كأشخاص ناضجين، متواضعين، أكفياء ونزيهين، يحبون بأمانة، ويعيشون الحياة كإجابة على دعوة الله، والمهنة المستقبلية كخدمة للمجتمع. ودعا الحبر الأعظم اليسوعيين لتعزيز التزامهم في العمل التربوي، وأشار إلى أن المدارس وسيلة ثمينة للإسهام في مسيرة الكنيسة والمجتمع بأسره، وشجعهم على البحث عن أشكال جديدة من التربية بحسب "احتياجات الأماكن، الأزمنة والأشخاص"، وفي الختام، أوكل البابا فرنسيس الجميع لشفاعة أمنا مريم العذراء.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الباباالبابا فرنسيس
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً