Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
روحانية

عظة البابا فرنسيس خلال ترأسه القداس الإلهي في كابيلا القديسة مرتا، 6 حزيران 2013

vaticannews

أليتيا - تم النشر في 07/06/13

لنزل الأقنعة عن الأصنام التي تمنعنا من محبة الله

"يعيش كل منا بين عبادات أصنام صغيرة وكبيرة، لكن الدرب التي تقودنا إلى الرب تمر من خلال حب حصري له كما علمنا يسوع" هذا ما قاله البابا فرنسيس في عظته مترأسا القداس الإلهي صباح يوم الخميس في بيت القديسة مارتا بالفاتيكان، عاونه رئيس أساقفة كوريتيبا في البرازيل جوزيه فيتّي ورئيس أساقفة إيبيزا في إسبانيا خوان سيغورا ورئيس أساقفة ساغار في الهند شيرايات أنطوني.

عندما دَنا إِلى يسوعَ أَحدُ الكَتَبَة، ليسأله: "ما الوَصِيَّةُ الأُولى في الوَصايا كُلِّها؟" من المحتمل أن نواياه تجاه يسوع لم تكن صادقة. هكذا استهل البابا فرنسيس عظته متحدثًا عن تصرف هذا الرجل الذي يخبرنا عنه إنجيل اليوم فلقد توجه بالسؤال ليسوع كمن "يريد أن يجربه". فيجيبه يسوع: "الوَصِيَّةُ الأُولى هيَ: اسمَع، يا إِسرائيل: إِنَّ الرَّبَّ إِلهَنا هو الرَّبُّ الأَحَدُ" وعندما أثنى الرجل على جواب يسوع قال له يسوع: "لَستَ بَعيدًا مِن مَلَكوتِ الله" أي انك تعرف النظريّة جيّداً ولكن لا تزال تنقصك مسافة لتبلغ ملكوت الله، أي عليك أن تسير لتحقق هذه الوصيّة، "فالاعتراف بالله يتم من خلال مسيرة الحياة".

"لا يكفي أن أقول إنني أؤمن بالله، وأن الله هو الإله الأوحد، لكن كيف تعيش هذا في مسيرة حياتك؟ لأننا باستطاعتنا أن نقول إن الرب إلهنا هو الرب الأحد وأن نعيش كما وأنه ليس الرب الأحد فيكون لدينا آلهة أخرى… وهنا خطر عبادة الأصنام التي يحملها لنا روح العالم. ويسوع كان واضحًا في هذا الصدد: لا لروح العالم، ويطلب من الآب أن يحفظنا من روح العالم".

تابع البابا فرنسيس يقول "لكل منا أصنامه الخفيّة" ودرب الحياة كي لا نكون بعيدين عن ملكوت الله تتطلب "الكشف عن الأصنام الخفيّة"، نقرأ في الكتاب المقدس عن راحيل، زوجة يعقوب، التي خبأت الأصنام وحملتها معها من بيت أبيها، ونحن أيضًا نخبّئ أصنامنا وإنما يجب أن نبحث عنها ونحطمها، لأن السبيل الوحيد لإتباع الله هو من خلال حب مبني على "الأمانة".   

"فالأمانة تتطلب من إزاحة الأصنام والكشف عنهم: إنه يختبئون في شخصيتنا وفي أسلوب عيشنا، ويقفون حاجزا في عيشنا الأمانة في حبنا. يقول القديس يعقوب: "صديق العالم هو عدو الله" لأن صديق العالم ليس أمينًا لمحبة الله، ودرب الملكوت هي درب أمانة تشبه درب الحب الزوجي".

ختم البابا فرنسيس عظته بالقول: لنطلب اليوم من يسوع: أيها الرب الصالح علمني السبيل لأكون يوما بعد يوم أقرب لملكوت الله. إن الدرب لإزاحة الأصنام صعبة وإنما علينا أن نبدأها. لنطلب هذه النعمة اليوم من يسوع".

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
الفاتيكانالقديسة مرتابيت القديسة مرتاحاضرة الفاتيكان
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً