Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

يوحنا حبيب شامية يترأس قداس الشكر في دير سيدة اللويزة

aleteiaar

أليتيا - تم النشر في 03/06/13

رعاية الخراف تبدأ بمحبة يسوع كون الراعي وكيلا عليها وليس سيدها


(نقلاً عن الوطنية) ترأس الاسقف الجديد على أبرشية مار شربل المارونية في الارجنتين المطران يوحنا حبيب شامية قداس الشكر بحسب طقس الكنيسة الانطاكية السريانية المارونية في كنيسة دير سيدة اللويزة في زوق مصبح،

بمشاركة المطران مار فلابيانوس يوسف ملكي ممثلا بطريرك السريان الكاثوليك مار اغناطيوس يوسف الثالث يونان، أساقفة الطوائف الكاثوليكية،الرئيس العام للرهبانية المارونية المريمية الاباتي بطرس طربيه ونائبه المدبر العام الاب جوزف بو عون ، مجلس المدبرين في الرهبانية المريمية ، اضافة الى الرؤساء العامين والرئيسات العامات ، كهنة وشمامسة ورهبان وراهبات ، قيادات عسكرية وأمنية وقضائية وديبلوماسية وقنصلية ، رؤساء بلديات ومخاتير وفعاليات سياسية وحزبية وثقافية ومدنية وتربوية واجتماعية واعلامية. خدم القداس جوقة جامعة سيدة اللويزة بإدارة الاب خليل رحمة.

طربيه

بداية وبعد نشيد الدخول، ألقى الاباتي بطرس طربيه كلمة تحدث فيها عن الاسقف الجديد الذي "حمل من العائلة أجمل الصفات الانسانية والروحية، صفات السلام وحب الضيافة والمعشر الحسن ، وتحسس حاجات الاخرين، كما تعلم في البيت الوالدي حب الله وحب البشر ، وانطبعت شخصيته بطابع الباحث عن الحقيقة . الى ان دعاه الله من أرضه وعشيرته الى الارض التي أراه إياها".

أضاف: "في خدمته الرهبانية والكهنوتية ولج مهام عديدة، حققها بروح الطاعة والعفة والفقر والتواضع والجهوزية الدائمة في تربية النشء الرهباني ، والعمل الروحي والاداري في المؤسسات التربوية وخدمة الرعايا ولا شك اننا سنفتقد الراهب الملتزم المستعد لكل خدمة من دون سؤال ، والمتجرد عن روح العالم ، ليلبي دعوة الله الى الارض الجديدة ليعلن فيها السماء الجديدة ويحتل قلوب الكثيرين بأعتنائكم الرسولي ولتعلنواأنتم أن "الله محبة".

وختم: "سنشتاق الى وجه باسم بشوش والى فكر ثاقب محلل والى مواقف مسالمة تلم الشمل ولا تعرف المشادات والاستكبار والغضب ، والى حضور عذب يتحلى ببساطة رهبانية في الكلمة والتصرف"، لافتا الى أن "القربان الاقدس يبقى مجال لقائنا كل يوم ، ومريم التي تقود خطاكم الى الارض الجديدة تشفع بنا جميعا، وليتحقق فينا بصلواتكم وسعيكم الفرح والسلام".

شامية

وبعد الانجيل المقدس، ألقى المطران شامية كلمة أشار في بدايتها الى انه وفي "زمن العنصرة ، زمن الروح المقدس ، زمن انطلاق رسالة الكنيسة ، وبداية شهر حزيران المبارك ، شهر قلب يسوع الفادي ، الشهر الذي فيه الكنيسة تعبد وتتأمل محبة قلب يسوع الانساني للبشر، شئت أن يكون شعاري الاسقفي ، هذه العبارة من الانجيل المقدس: "أتحبني؟ …إرع خرافي"، كونها تربط بين قلب الراعي ومحبته ليسوع وبين رسالته الكنسية ، رعاية الخراف الموكلة اليه".

أضاف: "يرى الاسقف الجديد أن الشرط الاساسي للرعاية هو "محبة يسوع قبل محبة الخراف، حيث محبة يسوع تجعل الراعي قادرا على محبة الخراف ، كما يحبها يسوع الراعي الصالح .انه الشرط الاول ، اما الشرط الثاني ، فهو في عدم اعتبار الراعي نفسه سيد الخراف بل وكيلا عليها. فالخراف ليست ملكا له بل هي خراف يسوع الذي اشتراها بآلامه وموته".

وبعدما تحدث عن الرمزيه لعصا الرعاية ومعانيها الروحية والايمانية، قال:" أردت أن احتفل بقداس الشكر على نعمة الاسقفية في هذا الدير بالذات ، لأني امضيت فيه القسم الاكبر من حياتي الرهبانية ، وهو بألاضافة الى كونه دير الرهبانية الام ومقر رئاستها العامة ، شهد أحداث اهم مجمع في الطائفة المارونية في تاريخها القديم ، المجمع اللبناني سنة 1736. ويضم الدير في حناياه ، رفات مؤسس الرهبانيتين المارونيتين ، اللبنانية والمريمية ، المطران عبدالله قراعلي ، وتقوم الى جانبه مؤسستان ، هما من أهم صروح العلم والتربية في لبنان : معهد سيدة اللويزة ، حيث أمضيت أول سني حياتي الكهنوتية وجامعتها".

وبعد ان رفع الشكر لكل من عمل على تنشئته من والديه الى الاقارب والراهبات ومعلمي المدارس ومديريها والرهبانية والاساقفة، والى "قداسة الحبر الاعظم البابا فرنسيس على تعييني أسقفا"، والى "أبينا صاحب الغبطة والنيافة البطريرك الكاردينال مار بشاره بطرس الراعي، والبطريرك الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، والاساقفة أبناء المجمع الماروني على محبتهم وثقتهم التي منحوني اياها، ولفخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان استقباله له في القصر الجمهوري بعد سيامته".

وختم داعيا الى الله "أن يحل السلام على لبنان والمنطقة و كل العالم"، طالبا من يسوع وأمه مريم في شهر حزيران المبارك ب "أن يجعل قلوب المؤمنين مثل قلبك المتواضع، ويا قلب مريم الحلو، كن خلاصنا".

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً