Aleteia
السبت 24 أكتوبر
نمط حياة

المسيحيون في الشرق الأوسط.. حضور وشهادة

abouna.org

أليتيا - تم النشر في 03/06/13

تحدي التحولات في الشرق الأوسط

(بقلم إكرام لمعي – الشروق) عقد مجلس كنائس الشرق الأوسط مع مجلس الكنائس العالمي مؤتمرا في بيروت من 22 إلى 25 مايو تحت عنوان «المسيحيون في الشرق الأوسط.. حضور وشهادة» ولقد شارك في هذا المؤتمر جميع الكنائس المسيحية الرئيسية (الأرثوذكسية – الكاثوليكية – الإنجيلية) وقد حضره بطاركة وأساقفة ورؤساء طوائف وسياسيون ومثقفون، وسوف ألخص ما خرج به هذا المؤتمر:

أولا: المسيحيون وتحدى التحولات في الشرق الأوسط: لقد طرأ على المجتمعات العربية تحولات جذرية مثلت تحديا للحضور المسيحي العربي تدعوه لأن يقدم طرحا جديدا للتعبير عن أهمية وجوده تتجاوز ما ألفتها الأذهان من قبل. لقد انتفض الشباب لكرامتهم وكرامة أمتهم مطالبين بالحرية وقيم المساواة والعدالة.

ولقد صاحب ذلك ظاهرة تهدد ميزة التعددية وهي نوعية من الأصولية الإسلامية التى تتبنى رؤية منغلقة للوجود الإنساني ترفض حقائق التنوع الكوني الذي شرعه الله للإنسان وفيه تبرير للعنف المقدس، وهذا الطرح يثير من الناحية الأخرى أصوليات مضادة من أهمها الأصولية اليهودية والأصولية المسيحية الغربية.

هذا بالإضافة إلى استمرار الفساد السياسي والخلل الاقتصادي والظلم الاجتماعي. من هنا فقد جاء الوقت الذي فيه يقوم المسيحيون بالإسهام في تنوير الفقه السياسي، لكى يصبح قابلا للإتيان بمواطنة يشعر بها كل إنسان بأن له كرامة لا تمتهن وقيم أصيلة لا تستباح، وهذه المواطنة هي الضمان الوحيد لجميع أبناء الشرق في العيش الكريم الحر، وأما الاصطفاف في معسكرات التحالف المريب بين الأقليات واستنجاد بالغرب فأمور لا تليق.

على الكنائس المسيحية ألا تتواطأ مع السلطان السياسى فالكنائس الشرقية تعلمت أن وجودها لا يضمنه السلطان بل تكتسبه من الإقدام الجرىء على افتضاح الهيكليات والسياسات الظالمة، والمثابرة على تغيير الذهنيات وليس الانكفاء إلى صوامع العزلة والتقوقع الطائفى، وتعريف المسيحية للدولة أنها جهاز إدارى محايد لا يجوز أن يصطبغ بصبغة الانتماء الدينى.

ولذلك لابد للمسيحيين من المواظبة على الإعداد لنهضة ثقافية تضع الإيمان فى موقع الإلهام لضمير الإنسان ووجوده، وتحرير الدولة من قيود الاصطفاف الطائفى والتنازع المذهبى، فلا يجوز للمجتمعات المنتفضة على الظلم والثائرة على الاستبداد أن تعود فتبنى دساتيرها على أساس يهمل التنوع الإنسانى الذى يغنى مجتمعاتنا العربية ومن ثم يجب على المسيحيين أن يدركوا أن التحولات الحالية سوف تنفرج عن صحوة فكرية تليق بهم وشعوبهم.

وفى هذه المعاناة الوجودية للمسيحيين الذين كابدوا أعظم منها فى الغابر من الأيام وهم بالتأكيد يمتلكون القدرة على تجاوز المحن وابتداع المخارج الذكية التى تصون لهم ولمجتمعاتهم مقومات العيش الإنسانى الكريم، لذلك هم مستنهضون وخصوصا الشباب والشابات فيهم للإسهام الفاعل فى ترميم صورة الإنسان والمجتمع، وإذا ما أدرك هؤلاء الشباب والشابات حقيقة دعوة الله لهم لاصلاح مجتمعاتهم وإعانتها على النهوض نبذوا عنهم تجارب الإنكفاء والهجرة وانخرطوا انخراطا واعدا فى مسيرة نهضة الإنسان.

ثانيا: ثلاث رسائل:

أ- رسالة إلى أنفسنا: إن أوطاننا ليست دار استثمار وعبور، لقد خلقنا الله فيها لكى نكون شهودا للرفق الإلهى والأخوة الكونية ومن أهم ما تستوجبه شهادتنا أن تظهر بالقول والفعل. إن مجتمعاتنا لابد لها من أن تغتنى بشرعة حقوق الإنسان الكونية وبروحانية التطويبات فى الإنجيل (طوبى للودعاء لأنهم يرثون الأرض، طوبى للرحماء لأنهم يرحمون، طوبى لصانعى السلام لأنهم أبناء الله يدعون… إلخ.

ب- رسالة إلى إخوتنا المسلمين: لدينا رغبة شديدة فى الكشف عن حقيقة وجودنا المسيحى الشرقى كجزء أصيل من حقيقة العالم العربى، وإننا نكبر فيهم هذا الإصرار الصادق على صون الحضور المسيحى الحر الفاعل المستمر فى حياة المجتمعات العربية وعلى اشتراكنا فى تصميم هيئة الوجود العربى المقبل فى جميع أبعاده السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية وإننا نسألهم أن ينظروا إلينا وإلى أنفسهم نظرة رحبة حتى نتشارك فى صياغة ميثاق جديد للمعايشة الإنسانية ترعى التنوع فى داخل مجتمعاتنا وتصون الاختلاف وتهيئ لأبناء الشرق أسباب العيش الكريم.

أما الإسلاميون الذين يرفضون الآخر فنقول لهم إن الشرق العربي لا يطيق التطرف لأنه مهبط للوحي وإذا كان المسيحيون الشرقيون يدركون الأسباب الخطيرة التي أفضت إلى تبدل بعض ملامح الإسلام العربي الكريم ومنها الاستعمار الغربي والعدوان الصهيوني وفساد الأنظمة السياسية العربية فإنهم يحثون الحركات الإسلامية السياسية على نبذ العنف واعتماد سبل التفكر العقلي المستنير بأنوار الإيمان.

وليس ينفع هؤلاء الإسلاميين أن يبطلوا كل تجليات التنوع الثقافي والديني المصاحب للإرث الإنساني وحجتهم في ذلك أنهم عازمون على إزهاق الباطل وإحقاق الحق فلابد لنا من التروي ومجالستنا في منتديات التباحث الرصين في مشاكل الوجود العربي ومن منتديات الحوار الرصين تنبثق مواثيق المعايشة العربية الواعدة.

ج- رسالة إلى أهل الإيمان اليهودي: وأما أهل الإيمان اليهودي الذين ينتمون بتراثهم الديني إلى التربة الثقافية عينها التى ينتمي إليها أهل الإيمان المسيحي وأهل الإيمان الإسلامي، فنقول لهم إن في كتبهم النبوية ما يحثهم على نبذ التفرقة والشقاق ومحبة القريب والبعيد ولا شك في أن من ألزم واجبات المؤمنين اليهود إعمال البصيرة الناقدة في التواءات الحكومات الإسرائيلية التي تنتهك قيم هذا التراث الإيماني العريق فالمسيحيون والمسلمون يتكلون على هذه النخبة من المؤمنين اليهود حتى ينضموا إلى ركب العاملين على احترام شرعة حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية وتعزيز قيم التسالم والتلاقي بين الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي.

أتمنى أن يقرأ هذه الرسائل من وجهت إليهم سواء من مسؤولي الدولة أو الأحزاب أو النشطاء السياسيين والهيئات الثقافية والاجتماعية وأن يكون هناك رد فعل إيجابي لأجل مستقبل مصر وأمانها ومكانتها بين الدول.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
عون الكنيسة المتألمة
بيان مؤسسة عون الكنيسة المتألمة – كنيستان تحت...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً