Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

اضطهاد المسيحيين يسبب سقوط 100 ألف قتيل سنوياً (الجزء الثاني)

vetogate.com

أليتيا - تم النشر في 28/05/13

فرناندو دي آرو يتحدث عن ثلاث مستويات من الاضطهاد في كتابه "مسيحيون وأسود" (Cristianos y leones)

س: تبينون أن "المسيحيين هم محور التاريخ" في عدة بلدان. في الشرق الأوسط مثلاً، يتراجع عدد المسيحيين…

إن حالة الشرق الأوسط فظيعة. ففي المقالة المعنونة "كيف يتم إنقاذ مسيحيي الشرق" والتي وردت في موقع Le Point، يكتب اللاأدري برنار هنري ليفي في هذا  الصدد: "ارتكبت جريمة لا يمكن إصلاحها عندما أُخلي العالم العربي من يهوده وذكراهم. فليُحرم من مسيحييه ويُخضع الجماعات الكاثوليكية الأخيرة القادرة على الصلاة بلغة المسيح عينها لما أخضع له خلف أسباط إسرائيل، وسيكون ذلك ليس فقط له وإنما للعالم خسارة جديدة لا تعوض، انهياراً روحياً ومعنوياً، كارثة حضارية وثقافية جديدة".

ما هي الكارثة المعنوية؟ هناك عدة كوارث معنوية. بداية، إن اختفاء المسيحيين في الشرق الأوسط هو انتهاك للإيمان. وذلك لأن المسيحية، كما قال لنا آخر ثلاثة بابوات، ليست لا عقيدة ولا آداب بل هي حدث بدأ في وقت محدد من التاريخ ودام حتى الآن. وبما أن الإيمان لا يستمر في الأماكن التي ظهر فيها، فهذا يؤدي إلى نظام أفكار أو نظام أخلاقي. بعد ذلك، تحصل كارثة للتعايش: وإن الأقليات المسيحية المصرية أو الكلدانية، ناهيك عن اللبنانية، كانت حازمة في كبح تقييد الحريات.

في أوروبا، لدينا مشكلة في فهم هذه الظاهرة. لأننا غالباً ما نعتمد تصوراً محافظاً جديداً يشوه صورة الإسلام. المشكلة ليست الإسلام وإنما النزعة الإسلامية. هناك إسلام شعب متدين فعلاً. يجب الإصغاء أكثر إلى الكنائس الشرقية، وأقل إلى دعاة تصادم الحضارات. لقد أوضح رينيه غيتون: "هناك خطأ مزدوج. نظراً إلى أن المسيحية هي أكثرية في الغرب، لا يمكنها أن تفرض وضع أقلية في الشرق… فإن جعل مسيحيي الشرق "محميين" من الغرب قد يعرضهم لخطر أكثر جسامة".

س: في إفريقيا، الإسلام المتطرف هو المسؤول عن الاضطهادات. نرى ذلك مثلاً مع أسقف بانغاسو في جمهورية إفريقيا الوسطى، المونسنيور خوان خوسيه أغيري. هل تعرفون أنه قد يموت في أي لحظة؟ ألا ينفطر قلبكم خلال التحقيق وسرد هذه القصص؟

أجل. هذه الصفحات مليئة بأسماء رجال ونساء يقعون ضحية اعتداءات، ويجبرون على مغادرة منازلهم ويعرفون أنهم سيموتون. هم أمناء ومسالمون. غالباً ما يكونون فقراء، لكنهم عظام ويجعلونكم تحسون أنكم عظام أنتم أيضاً. من المدهش أنهم نادراً ما يردون بالعنف.

أعترف أنه كثيراً ما أضناني التدخل في حياتهم وإعادة صوغها. عند الكتابة، لا بد من استجماع الأفكار ومحاولة تخمين أو تصور ما يدور في ذهن شخص يتواجد في معسكر اعتقال، أو شخص سيموت. لا أخجل من الاعتراف بأن هذا السرد جعلني أذرف الدموع. لكن، ألم يقل البابا فرنسيس أن "الدموع نعمة"؟

س: تتفشى في أميركا اللاتينية البدع والعصابات ومهربي البضائع. لماذا يكون مسيحي فاسداً؟

إن حالة أميركا اللاتينية مثيرة ومؤلمة. خلال تصوير فيلم وثائقي عن كاراكاس، رأيت مباشرة ضغط الإيديولوجية التشافيزية. شهدته أيضاً عن كثب في بوليفيا حيث تمارس الحركة الوطنية الإتنية ضغطاً لا يحتمل.

إن أميركا اللاتينية هي ابنة الكثلكة وتقاليد أخرى كالتقليد الليبرالي. هذا لا يمنع من أن تُهدَّد الكثلكة التي هي قوية كما في أنحاء قليلة من المسكونة. إنها مهددة من قبل علمانية خاصة بالقرن التاسع عشر، علمانية لا تزال حية جداً، وإنما أيضاً من قبل حركات شعبية جديدة. إن الحركة الوطنية الإيديولوجية الخاصة بالصالونات، وليس الحركة الوطنية للهنود في أدغال البيرو، تريد اختزال المسيحية، لأن المسيحية تقول أن الديانات ليست متساوية جميعاً. فالكثلكة التي هي دوماً حليفة العقل تقول إنه ينبغي على كل ثقافة أن تخضع لمعايير حكم عالمية وأن دعوتها تقتضي بالانفتاح من النطاق الخاص على العالم. ولا تقبل الحركة الوطنية بذلك لأنها قبل عصر التنوير.

البدع هي مشكلة أخرى. فهي تفرض تحدياً مهماً على الكثلكة. ينبغي على المسيحية، لكي تكون حقيقية، أن تقدم إثباتاتها وتبرهن أنها مفيدة لعيش الحاضر. إن لم ير الناس فائدة وجودية في الكثلكة، يتخلون عنها. هذا منطقي. يجب عدم الخوف من الحرية.

س: وفي ما يخص كوريا الشمالية التي يتم التحدث عنها مع الأسف بكثرة في هذه الفترة، هل يوجد فيها مسيحيون؟ وكيف يعيشون؟

إن كوريا الشمالية هي أحد بلدان العالم التي تشهد أفظع اضطهاد. المعلومات غير أكيدة. لكن عدد المسيحيين المعتقلين في مخيمات الأشغال الشاقة (kwanlisos) التي يموت فيها سجين من أصل أربعة يُقدَّر  بـ 40000". تنتشر أمراض كالالتهاب الرئوي والسل، وإنما العلاج الطبي ليس متوفراً للسجناء. يُجبرون على العمل حتى في حالة المرض، وإن كانوا غير قادرين على ذلك، يتم إرسالهم إلى مصحات لانتظار الموت. وتكثر أعمال التعذيب والاغتصاب والإعدام خارج إطار القانون.

هذا وتقام الاحتفالات بالقداس في "أماكن عبادة بيتية". إن كوريا الشمالية ليست مزحة. إنها أرض الإرهاب التي كشفت فيها عدة حالات من أكل اللحوم البشرية. الحالة مشابهة لما كان الوضع عليه في الحقبة الستالينية.

س: سؤال أخير. هل ستضطهدون لأنكم كتبتم هذا الكتاب؟

لا أعتقد ذلك. يجب أن نستخدم كلمة "الاضطهاد" بكثير من الرزانة. أحياناً، تستخدم قليلاً في الهواء لحجب الصعوبة التي تجدها المسيحية في الظهور في وضح النهار في مجتمع تعددي، بالتعبير بطريقة مفهومة وودية عن التجربة التي نشأت منها.

أحياناً في إسبانيا، نستخدم كلمة اضطهاد بشكل سطحي: لكي لا نعترف بأننا لم نعرف كيف نكافح من أجل حرية الآخرين، وأن ما نقوله هو ربما غير مفهوم لما لا يعرف شيئاً عن الإيمان. أو أسوأ من ذلك، لأننا نحلم في الصميم بمسيحية مهيمنة ونرى أوهامنا وأحلامنا مخيبة. يجب أن نتعلم كثيراً من المضطهدين فعلياً.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
يسوع المسيح
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً