Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
روحانية

ما بين الشريعة والكمال

abouna.org

أليتيا - تم النشر في 23/05/13

لا كمال في الشريعة، الكمال يكمن في الاقتداء بالمسيح

يميّز السيد المسيح ما بين الشريعة والكمال. فحين سأله الشاب عن ماهية الصلاح، أجاب المسيح قائلاً: "إنْ كنت تريد أن تدخل الحياة فاحفظ الوصايا (…) أمّا إنْ كنت تريد أن تكون كاملاً فاذهب وبع كلّ شيء لك وأعطه للمساكين فيكون لك كنز في السماء، وتعال اتبعني" (متّى 19، 16-22). المسيح لا يبطل الشريعة بل يعتبرها مرشداً إلى السلوك البديهي، أما مَن يسعى إلى الكمال فلن يبلغه بتنفيذه الشريعة فحسب، بل بالتزامه المحبة في كل ما يقوم به من أعمال.

يقول القديس بولس الرسول: "ما من أحد يتبرّر عند الله بالشريعة (…) بل صارت الشريعة مربياً يقودنا إلى المسيح" (غلاطية 3، 11 و24). إذًا، لا كمال في الشريعة، الكمال يكمن في الاقتداء بالمسيح. وفي هذا السياق يقول القديس كيرلّس الإسكندري (+444): "لقد علّمتنا الشريعة أن نجازي مَن يسيء إلينا، عملاً بالآية التي تنصّ على العين بالعين والسنّ بالسنّ. لكن يسوع علّمنا أن نتجاوز هذا الثأر متطلّعين إلى ما هو أسمى".

الأسمى الذي أتى به يسوع هو تأكيده القاعدة الذهبية للشريعة الجديدة: "كما تريدون أن يفعل الناس بكم كذلك افعلوا أنتم بهم، هذه هي خلاصة الشريعة والأنبياء" (متّى 7، 12). فبعدما كانت الشريعة الموسوية تقوم على مبدأ "العين بالعين، والسنّ بالسنّ"، أي على مبدأ المعاملة بالمثل وهو الأقرب إلى مبدأ العدالة، قَلَبَ يسوع هذا المبدأ رأساً على عقب حين قال إنّ المرء مدعوّ إلى أن يسلك انطلاقاً مما يؤمن به، فلا يتصرّف انطلاقاً من ردّ الفعل بل من الفعل النابع من اقتناع تامّ بصوابيّة مبادئه.

وصيّة "العين بالعين، والسنّ بالسنّ" قد تحقّق العدالة البشرية، أما "القاعدة الذهبية" فهي تبلغ بالسالك بموجبها إلى كمال المحبة. العدالة، وفق تعليم السيد المسيح، ليست هدفاً يتوقف عنده الساعون إلى الكمال، بل يتجاوز هؤلاء العدالة إلى ما هو أعظم شأناً، إلى النعمة والغفران والتخلّي عن كل ما يمكن أن يشدّ الإنسان إلى ترابيّته. ليس الكمال في العدالة، بل في المحبة المجانية.

القاعدة الذهبية، على خلاف الوصية الموسوية، لا تدعو الإنسان إلى الاقتداء بالإنسان الآخر الذي أساء إليه، بل إلى الاقتداء بالله وبالمسيح. فالمعاملة بالمثل تعني أحياناً الاقتداء بالأشرار ومبادلة الشرّ الشرّ. لذلك دعا المسيح أتباعه إلى أن يتحلّوا بالفضائل الإلهيّة وأن يسعوا إلى الكمال، إلى التألّه: "كونوا رحماء كما أن أباكم (الله) رحيم"، "كونوا كاملين كما أن أباكم (الله) كامل"…

يقول القديس يوحنا الذهبي الفم (+407) ان ما من شيء يجعلنا نشبه الله سوى استعدادنا لمسامحة مَن أساء إلينا، وهكذا نكون قد فعلنا أفعال الله، لأنّ لله وحده سلطان مغفرة الخطايا وقد دعا الإنسان إلى مشاركته بسلطانه هذا.

ويتابع هو نفسه قائلاً: "إذا كان هدف المسيح أن يصبح الإنسان إلهاً بالنعمة بعدما صار الإله إنساناً، فما على هذا الإنسان إلاّ أن يقتدي بالربّ يسوع الذي صفح لجلاّديه وصالبيه والساخرين منه".

من هنا، لا نرضى بأن تحكمنا إلاّ شريعة واحدة هي شريعة المحبة، لأنّ ما نسعى إليه إنّما هو البلوغ إلى الكمال الإنسانيّ، إلى التشبّه بالله. أما الشرائع الأخرى فلا تكفينا ولا تلبّي ما نطمح إليه.

بقلم الاب جورج مسوح

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
يسوع المسيح
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً