Aleteia
السبت 24 أكتوبر
روحانية

عرض رسالة البابا الفخري في اليوم العالمي الـ 47 للإعلام

© ANDREAS SOLARO /AFP

UCIPLIBAN - تم النشر في 10/05/13

الصَّحافيُّ مُلزمٌ بالتَّحيُّزِ أخلاقيًّا للإنسانِ والإنسانيَّةِ والخيرِ العامِّ

عقدت في المركز الكاثوليكي للإعلام ندوة لعرض رسالة البابا الفخري بينيديكتوس السادس عشر لليوم العالمي السابع والأربعين لوسائل الإعلام تحت عنوان: "الشبكات الاجتماعيّة أبواب حقيقة وإيمان.

فسحات جديدة للكرازة بالإنجيل" الذي يحتفل به في 12 أيار 2013، بمشاركة وزير الإعلام في حكومة تصريف الإعمال وليد الداعوق، رئيس المجلس الوطني للإعلام عبد الهادي محفوظ، نقيب الصحافة محمد البعلبكي، ممثل نقيب المحرّرين جوزف قصيفي، ومدير المركز الكاثوليكي للإعلام الاب عبده أبو كسم.

ترحيب من رئيس اللجنة الاسقفية للإعلام المطران بولس مطر وقال: "إنَّ مهنةَ الصَّحافةِ تحتاجُ إلى قاعدتَين أساسيَّتَين ترتكز إليهما لِتحقِّقَ أهدافَها وغاياتِها النَّبيلةَ. القاعدةُ الأولى هي قاعدةُ الحقيقةِ والموضوعيَّةِ في نقلِ الخبرِ دونَ تحيُّزٍ ليعرفَ النَّاسُ الأمورَ معرفةً منزَّهةً ولا عيبَ فيها ، فالغشُّ في هذا التَّبادلِ ممنوعٌ وتزويرُ البضاعةِ ممنوعٌ وحملُ النَّاسِ إلى الموقعِ الغلطِ ممنوعٌ أيضًا". والقاعدة الثانية هي السَّعيُ وراءَ الخيرِ العامِّ وبناء الإنسانِ والإنسانيَّةِ ونشر قِيَمِ العدلِ والمحبَّةِ والسُّموِّ في التَّعاطي كما في النَّظرةِ إلى غاياتِ الكون. فالصَّحافيُّ بمقدارِ ما هو مُلزمٌ بِعدمِ التَّحيُّزِ في شؤونِ الحقيقةِ والموضوعيَّةِ هو مُلزمٌ بالتَّحيُّزِ أخلاقيًّا للإنسانِ والإنسانيَّةِ والخيرِ العامِّ، الوطنيِّ والعالميِّ على حدٍّ سواء".

وفي كلمة وزير الإعلام وليد الداعوق: "لم يعد خفيا على احد مدى أهمية دور وسائل التواصل الاجتماعي في حياتنا اليومية، وفي تأثيرها المباشر وغير المباشر، وهذا الدور، فرض نفسه بقوة، ووضع وسائل الاعلام التقليدية أمام تحديات جمة، ومن بينها التنافس على السرعة في تقديم المعلومة إلى الناس، مع ما تقتضيه من مسؤولية التحقق من صحتها وصدقيتها، ومدى ملاءمتها للموضوعية والدقة، وقابليتها للنشر أو البث". "وهذا التنافس، المشروع أساسا، بهدف كسب أعلى نسبة من المستمعين والمشاهدين والمتصفحين، لغايات ربحية ولإقناع المعلنين، افقد معظم هذه الوسائل صدقية وباتت لا تخدم الحقيقة، التي تطرق قداسته إليها في رسالته. وفي غياب المصداقية بين الإعلام والمتلقين له تصبح الحقيقة استنسابية ومجرد وجهة نظر ليس إلا، فينقطع حبل التواصل بينهم، ويصبح حوارهم أشبه بمستحيل".

ووصف عبد الهادي محفوظ رسالة البابا بالملهمة للإعلام المرئي والمسموع والالكتروني وقال: "بالنسبة للإعلام الالكتروني ليس هناك من قانون يرعاه لبنانيا حتى الآن. وهو إعلام حرّ وفي مشروع تعديل قانون المرئي والمسموع الذي انتهت من مسودته لجنة الإعلام البرلمانية هناك توجّه لتنظيم الإعلام الالكتروني وجعله جزءا من الإعلام المرئي والمسموع. واحتراما لفكرة حرية الإعلام الالكتروني وحمايته وحتى لا يكون مستقبلا مدخلا لمحاصصات سياسية وطوائفية كما جرى مع الإعلام المرئي ، تمّ الطلب إلى المواقع الالكترونية أن تحمي حقوقها عبر علم وخبر تودعه لدى المجلس الوطني للإعلام وتحوز على أساس ذلك إفادة".

ورأى أن "ثمة خوف يتهدد حاليا المواقع الالكترونية العربية بما فيها اللبنانية عبر سياسات الجامعة العربية. فهي قيَّدت الحرية الإعلامية عبر الوثيقة الإعلامية التي صدرت في العام 2007 وتناولت المؤسسات المرئية وإمكان حجبها عبر القمرين الصناعيين "عربسات" و"نايلسات". وفي هذا السياق هناك تفكير مشابه يتناول المواقع الالكترونية وكيفية وضع قيود على عملها".

أضاف: "ولذا يجد المجلس الوطني للإعلام أنه لا بد من ميثاق شرف إعلامي الكتروني ريثما يصدر القانون الموحد".

ثم كانت كلمة النقيب بعلبكي فقال: "أي خطأ تقع فيه أي وسيلة اتصال اجتماعي لا بد من العودة عن هذا الخطأ، وهذا لا يبرر إلغاء هذه الوسيلة، وحق الرد والتصحيح مكرّس في القانون، وعلى الوسيلة الإعلامية نشر الرد والتصحيح وأن لا تهمله". وعلى وسائل الاتصال الاجتماعي الالتزام بالمبادئ الأساسية التي نعرفها جميعا".

واعتبر أن الصحافة المكتوبة تواجه في هذه الأيام أخطاراً كبرى، ولا أعرف كيف تستطيع أن تتجاوزها لتستمر في أداء رسالتها.

ثم كانت مداخلة قصيفي فرأى أن "شبكات التواصل الإعلامي تعيش في الفوضى وتشكل تنافساً لوسائل الإعلام التقليدية، وقد لا أظلم هذه الشبكات إذا قلت أن التنافس غير مشروع في بعض الأحيان، فهذه الوسائل تنقل على صفحاتها مقالات ومواضيع عن الصحف والمجلات وتحقيقات مصورة أو مسجلة عن الإعلام المرئي والمسموع وأحياناً من دون ذكرٍ للمصدر".

وجاء في كلمة أبو كسم: "أن ما نشهده اليوم على بعض المنابر الإعلامية، والمواقع الإلكترونية، وفي بعض البرامج التلفزيونية، يشكل صدمةً كبيرة لدى المشاهدين والمتلقين، اذ تتفلت الحرية من ضوابطها، وتنعدم القيم، ويستشري الجهل المتلطي وراء من يدّعون المعرفة، وتصبح المقامات مادة للسخرية ويصبح المستهزئون أبطالاً في نظر من فتحوا لهم أبواب الساحات ليفعلوا فعلتهم".

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
رسالة
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
عون الكنيسة المتألمة
بيان مؤسسة عون الكنيسة المتألمة – كنيستان تحت...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً