Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الجمعة 30 أكتوبر
home iconروحانية
line break icon

الطوباوي يعقوب حداد الكبوشي

noursat

أليتيا - تم النشر في 09/05/13

"لقد دخلت حيًا، و لن أخرج إلاّ ميتاً"


ولد في الاول من شباط 1875 في غزير – لبنان، هو خليل حداد، الولد الثالث من عائلة مؤلفة من 14 ولد عاش منهم 8. أبوه بطرس صالح حداد. نموذج من رجال الجبل اللبناني الماروني المتديّن، مشهورٌ بروحِه المرِحة وسرعة خاطره. كان في طليعة من حارب الماسونية حين تسرّبت إلى غزير. أمّا أمّه شمس يواكيم حداد، همّها زوجها و بيتها وتربية اولادها. أخذ خليل عن أمه صوتها الحلو، تعبّدها للعذراء، تمسّكها القوي بالإيمان وحبّ الفقراء.

تلقّى تعاليمه في مدرسة مار فرنسيس الابتدائية، مدرسة المزار التكميلية وبعدها مدرسة الحكمة. ثمَّ سافر إلى الاسكندرية للعمل. هناك دعاه الرب نهائياً للحياة الرهبانية بعد أن رأى راهباً مات منه الجسد فقال: "أنا أيضا سأكون كاهنًا مثل هذا" وسمع أحاديث عن آخر ماتت فيه الروح فقال: "سأصير كاهنا لأعوِّض عن هذا".

دخل دير مار انطونيوس البادواني – خُوشبَوْ في 25 آب/أغسطس 1893، متّخذاً اسم يعقوب و بانياً مع الرب العهد: "لقد دخلت حيًا، و لن أخرج إلاّ ميتاً".

لبس ثوب الابتداء في 26 آذار/مارس 1894، ثمَّ قام بنذوره الأولى في 14نيسان/أبريل 1895 وسيم كاهناً في 1 تشرين الأول/أكتوبر عام 1901.

عُيّن سنة 1905 مديراً لمدارس الآباء الكبوشيين في لبنان، فاستحدَث فكرة إنشاء مدارس صغيرة.  كما أنّه كان موهوباً في تنظيم رحلات الحج، الزياحات والمناولات الأولى، التبشير والارشاد. و كان يُدعى للوعظ في سوريا، تركيا، العراق، فلسطين، الاردن. هو أوّل من أقام قداس على قمة جبل صنين سنة 1912، مستمطراً البركات للبنان.

كان يمشي في الليل ليلحق بمراكز خدماته الكثيرة، قاطعاً المسافات وهو يصلّي المسبحة أو ينظم الأناشيد الدينيّة. كان يتقن الوعظ، يشدّد على التربية والأخلاق. ترك أكثر من 8000 صفحة بين مذكّرات وكتب دينية وروايات وإرشاد وعظات.  كما أنّه كان رجل الصليب، رسوله وحبيبه. وكان متعبداً للعذراء.

أسّس سنة 1908 رهبانية مار فرنسيس للعلمانيين، أصدر سنة 1913 مجلة شهرية باسمِ "صديق العائلة". أسّس سنة 1930جمعية راهبات الصليب، اللّواتي يهتمنَّ بمشفى مخصّص للأمراض العقلية، كما أيضًا بالكهنة والرّهبان والراهبات العجزة.

خلال الحرب، نوى الحاكم العثماني به شراً وأراد الحكم عليه بالإعدام، لكنه غيّر رأيه حين رأى صدقه و براءته، فأبدى له كل الاحترام والإعجاب.

قام بنشاطات ومشاريع عديدة، منها:

مدرسة القديس فرنسيس- جل الديب (1919)، المعروفة اليوم باسم فال بار جاك – بقنّايا – سيدة الجبل- جل الديب(1921)، لتجمع الرهبنة الثالثة، وللصلاة عن نفوس شهداء الحرب ومن تغربوا بعيداً عن وطنهم – مستشفى الصليب – جل الديب (1926) للأمراض العقلية والنفسية – مستشفى راهبات الصليب- دير القمر(1933) للفتيات المعوّقات – مستشفى السيّدة- أنطلياس (1946) للأمراض المزمنة – مستشفى مار يوسف – الدورة (1948) – دار يسوع الملك – ذوق مصبح (1950) للكهنة والرّهبان والرّاهبات المرضى والمسنين – دير سيدة البير – بقنّايا (1941) .

في آخر سنين عمره، أصيب بمرض في كبده، بالعمى وسرطان الدم. وفي صباح السبت 26 حزيران 1954 (غداة يوم قلب يسوع)، و في تمام الساعة الثالثة (على مثال معلّمه على صليب الجلجلة)، توفّاه الله و هو في ال80 من عمره، و شفتاه تتمتمان "يا صليب الربّ يا حبيب القلب". و كانت حوله راهباته ال150 (على عدد حبات الورديّة التي تلاها في كنيسة البشارة في الناصرة حيث طلب شفاعة العذراء لراهباته).

مراحل دعوى التطويب:

– الدعوى الأسقفية (1960-1964)

– الدعوى الحبرية (1979-1981)

– أعلنه قداسة البابا يوحنا بولس الثاني مكرماً 1992.

– أعلنه الكردينال خوسيه ساراييفا مارتينيز، باسم قداسة البابا بندكتوس السادس عشر، طوباويا في لبنان، للمرة الأولى خارج حاضرة الفاتيكان، في احتفال ديني وشعبي كبير في وسط بيروت في 22 حزيران 2008.

عيده في 26 حزيران/يونيو. فلتكن صلاته معنا آمين


من كتاب "المكرم يعقوب الكبوشي" للأب سليم رزق الله

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
غيتا مارون
هل مُنح الخلاص للمسيحيين فقط؟ الأب بيتر حنا ي...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً