Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
أخبار

المونسنيور ليونار يتعرض لاعتداء من قبل المناصرات للنزعة النسوية

© Benoit DOPPAGNE / BELGA / AFP

أليتيا - تم النشر في 01/05/13

أساقفة بلجيكا يعبرون عن "تضامنهم" مع رئيس أساقفة مالين – بروكسل

بقي المونسنيور أندريه ليونار، رئيس أساقفة مالين – بروكسل، يصلي بصمت أثناء تعرضه لاعتداء من قبل مناصرات للنزعة النسوية عاريات الصدر. بكثير من الهدوء والسلام، تحمل العمل العنيف الذي قامت به الناشطات الأربع اللواتي جئن لرش الماء عليه وهن يهتفن "كفى خوفاً من المثلية" أو "فليحفظ الله السحاقيات".

كان رئيس الأساقفة يستعد لإجراء مناقشة حول موضوع التجديف مع غي هارشر، الفيلسوف والعميد الأسبق لكلية الفلسفة والآداب في جامعة بلجيكا الحرة.

"كان التحرك وجيزاً ولم يتدخل الجهاز الأمني للجامعة"، حسبما أوضح Infocatho.be، الموقع البلجيكي لوسائل الإعلام الكاثوليكية. وبعد مغادرتهن، قام المونسنيور ليونار بالتقاط إحدى القوارير التي هي على شكل مريم العذراء والتي استخدمتها الناشطات لرشه بالماء، وقبلها.

"كان بإمكانه أن يغادر. ومن دون شك، لم يكن أحد سيحفظ له ضغينة على ذلك… ولكن المونسنيور يحب المناقشة خلافاً لمناصرات النزعة النسوية. وقد أثنى الحضور على هذا الموقف بالتصفيق"، حسبما أوضح الموقع Infocatho.be.

هذا ما أيده غي هارشر الذي "يختلف تماماً" مع المونسنيور ليونار، وإنما الذي أثنى على "الهدوء" الذي اتسمت به ردة فعله. فهذا "سرعان ما جذب إليه تعاطف حضور لم يكن يؤيده فعلاً… كما يمكنكم أن تتخيلوا"، حسبما أضاف في حديث إلى Lalibre.be.

كذلك، لفت غي هارشر إلى موقف المصورين الحاضرين في القاعة. "عندما وصلنا إلى القاعة، تفاجأنا نحن الاثنان بعدد المصورين. كانوا بالعشرات! ومن الواضح أنهم صوروا الحادثة كلها… من ثم غادروا مع مناصرات النزعة النسوية. بالتالي، من المهم شجب هذه الحادثة المدبرة بين النساء والمصورين لبيع صورهن. والدليل على ذلك هو أن الحادثة سرعان ما نقلها موقع Lalibre.be  ومواقع أخرى.

في بيان صدر بعد الاعتداء، عبر أساقفة بلجيكا عن "تضامنهم" مع المونسنيور ليونار، مؤكدين أنه لا يمكن إجراء نقاش ديمقراطي إلا إذا استطاع كل واحد أن "يعرض أفكاره ضمن الاحترام المتبادل وحرية التعبير". في هذا الصدد، يفتقر موقف مناصرات النزعة النسوية إلى "المصداقية وروح المسؤولية"، ويتعارض تماماً "مع الطريقة التي تريد بها الكنيسة الكاثوليكية أن تحاور في سياق تعددي".

وقد أعلنت جامعة بلجيكا الحرة أنها لن تقدم شكوى ضد مناصرات النزعة النسوية.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً