Aleteia
الإثنين 19 أكتوبر
أخبار

آسيا/سوريا – تقرير حول الحرية الدينية: تزايد العنف المذهبي والطائفي

© Franck PREVEL / CIRIC

أليتيا - تم النشر في 26/04/13

""العنف على أساس المذهب والدين".

إن التدمير الأخير لمئذنة المسجد الأموي في حلب، واختطاف أسقفين أرثوذكسيين يرمزان بحسب مصادر فيدس إلى "تجاوز خط أحمر" في إطار الصراع السوري. في ساحة المعركة، تتكاثر انتهاكات حقوق الإنسان والاعتداءات على الحرية الدينية وعلى أماكن العبادة أو الأشخاص لدوافع دينية. هذا هو الإنذار الذي أطلقه التقرير الأخير المعنون "حماية الحرية الدينية في سوريا وتعزيزها" الذي نشرته اللجنة الدولية للحرية الدينية (لجنة الولايات المتحدة الدولية للحرية الدينية) خلال الأيام الأخيرة. إن اللجنة المذكورة هي هيئة مستقلة سياسياً ضمن الكونغرس الأميركي، هيئة أنشئت سنة 1998 في سبيل دراسة الحرية الدينية في العالم وتقديم توصيات للإدارة الأميركية.

أعلن التقرير المذكور الذي أرسل إلى وكالة فيدس أن "قوى حكومية قامت باعتداءات بدافع ديني على مسلمين سنة وأفراد أقليات دينية"، فيما يتزايد "العنف على أساس المذهب والدين". وإن "وضع الحرية الدينية في سوريا" التي تشهد تصاعد العنف، والأزمة الإنسانية التي تؤثر كثيراً على كافة الجماعات الدينية "يسبب قلقاً أكبر".

أورد التقرير أن مظاهر المعارضة السلمية التي بدأت في مارس 2011 لم يكن لديها أي مدلول ديني أو مذهبي في حين أن الرئيس الأسد أمر بإجراء قمع عنيف إذ أكد النظام مراراً مكافحة "فصائل إسلامية". وفي ديسمبر 2012، لفت مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة إلى أن الصراع أصبح أكثر حدة وعنفاً ليس فقط بين القوى الموالية للأسد والقوى المعارضة، وإنما أيضاً على أسس إتنية ودينية. فقد تزايدت "حدة العنف الديني" إضافة إلى تدفق عناصر غريبة لها برامجها الطائفية والمتطرفة. أضافت الوثيقة أن الهويات الإتنية والدينية تمتزج في الحرب مع الجوانب السياسية، وأنه " تتم السيطرة على ضواح بأكملها أو أحياء في مدن من قبل جماعات دينية أو إتنية معينة". لفتت اللجنة: "هناك اعتداءات ذات دوافع دينية تُرتكب من قبل نظام الأسد ومن القوى المعارضة التي تسعى إلى الإطاحة به، اعتداءات تسبب انتهاكات خطيرة للحرية الدينية". كما حذرت الوثيقة من أن اعتداءات مماثلة "تهدد أيضاً التنوع الديني في سوريا، وتزيد إمكانية العنف الديني والثأر في سوريا بعد النظام، عندما ستصبح الأقليات الدينية ضعيفة بشكل بارز".

ووفقاً لمصادر المعارضة، فإن نظام الأسد وجنوده دمروا أكثر من 500000 مبنى منها منازل ومدارس ومساجد وكنائس ومستشفيات. كما تمت اعتداءات مشابهة من قبل مجموعات مسلحة تنتمي إلى كوكبة المعارضة، بخاصة مجموعات أجنبية. وذكر التقرير خراب كنيس دمشق القديم وتضرره، وإنما أيضاً دمار المساجد الشيعية وعمليات الاختطاف والاعتداءات التي استهدفت مسؤولين مسيحيين، وتدنيس كنائس كمزار القديس مارون التاريخي الواقع في قرية براد التي لا تبعد كثيراً عن حلب.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
MIRACLE BABIES
سيريث غاردينر
توأم معجزة تفاجئان الجميع بعد أن أكد الأطباء ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
TERESA
غيتا مارون
10 أقوال رائعة للقديسة تريزا الأفيليّة
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً