Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
أخبار

" متواضع ومختار"

DR

أليتيا - تم النشر في 20/03/13

شعار البابا فرنسيس

شعار البابا، درع ازرق تعلوه رموز السلطة الحبرية، الرموز نفسها التي أرادها سلفه بندكتس السادس عشر( ويتوسط الشعار مفتاحين احدهما ذهبي والثاني فضي موصولين بحبل احمر اللون): وقد قرر البابا فرنسيس المحافظة على شعاره البسيط الذي اختاره حين كرس أسقفاً. 


رسمت على الدرع ثلاثة رموز باللون الأصفر. في أعلاه نجد شعار الرهبنة التي ينتمي إليها البابا وهي الرهبنة اليسوعية: شمس مشرقة وساطعة كتب عليها باللون الأحمر مثلث الأحرف اليسوعي IHS . ويعلو حرف H صليب ، وفي أسفله ثلاثة مسامير باللون الأسود. 

وهو الشعار الذي يرمز إلى الرهبنة اليسوعية، ولكن وكما أشار الناطق باسم الكرسي الرسولي الاب فيديركو لومباردي، هو أيضاً يسوعي،" يسوع للجميع". 


في اسفل الشعار نجد نجمة على الشمال وزهرة الناردين على اليمين. فالنجمة ترمز إلى العذراء مريم، والدة يسوع والكنيسة؛ أما زهرة الناردين فترمز إلى القديس يوسف، شفيع الكنيسة الجامعة. ففي التقاليد الأيقونية الإسبانية نجد القديس يوسف مرسوماً وفي يده غصن من زهر الناردين.

" وباختياره وضع هذه الرموز على درعه- وبحسب التوضيح الذي صدر عن الكرسي الرسولي- أراد البابا التعبير عن تضرعه الخاص للعذراء مريم وللقديس يوسف". وتجدر الاشارة إلى ان حبرية البابا فرنسيس ستبدأ يوم التاسع عشر من مارس وهو يوم عيد القديس يوسف شفيع الكنيسة.


وان شعار الحبر الأعظم"miserando atque eligendo" مأخوذ من عظة مار بيدا الكاهن الموقر(om.21:ccl122,149-152). وكان قد كتب تعليقاً على الحدث الإنجيلي لدعوة القديس متى الرسول:" vidit ergo lesus publicanum et quia miserando atque eligendo vidit, ait illi sequere me", والتي تعني:" لقد رأى يسوع وبما انه نظر اليه بشعور المحبة فقد اختاره وقال له: اتبعني". فهذه العظة هي شكر للرحمة الإلهية. 


خلال عيد القديس متى سنة 1953 اختبر الشاب خورخي ماريو برغوليو وهو في السابعة عشر من العمر، وجود الله في حياته. فبعد واجب الاعتراف، " شعر بنزول رحمة الله في قلبه والذي نظر اليه بمحبة ودعاه إلى الحياة اللاهوتية"، على مثال القديس إغناطيوس .

" وخلال قيامي بالاعتراف- روى برغوليو- حصل لي شيء نادر، لا اعرف ما هو ولكنه غير مجرى حياتي كلها، فكانت مفاجأة ودهشة اللقاء.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً