Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
فن وثقافة

من جميع أنحاء العالم إلى روما من أجل فرنسيس

@DR

أليتيا - تم النشر في 18/03/13

بداية الخدمة البطرسية لأسقف روما

132 بعثة من مختلف البلدان، 33 بعثة من الكنائس المسيحية غير الكاثوليكية، ممثلون عن الطوائف اليهودية، الإسلامية، البوذية، ممثلون عن السيخ وعن الجاينيستي(giainiste) وهي ديانة هندية .

180 اسقفاً محتفلاً، 1200 كاهن وطالب اكليريكي، وعدد لا يحصى من المؤمنين الذين سيدخلون إلى ساحة القديس بطرس من غير بطاقات: وتدل هذه الأرقام على الانتظار الكبير للاحتفال ببدء حبرية فرنسيس الذي سيجري الثلاثاء 19 مارس، يوم عيد القديس يوسف شفيع الكنيسة. 


والتعبير الصحيح هو، كما أوضح الأب فيديركو لومباردي ، الناطق باسم الكرسي الرسولي،" بدء الخدمة البطرسية لأسقف روما"، اي القداس الاحتفالي لبدء خدمة الكنيسة الجامعة من قبل البابا الذي هو اسقف روما". وهي ليست عبارة عن تنصيب ، لان البابا ليس ملكاً" اضاف المساعد اللغوي للومباردي، باللغة الإسبانية. 

وتوصف الخدمة بالبطرسية " لان البابا هو خليفة القديس بطرس". فاحتفال الثلاثاء " ملتصق بالأماكن التي سيجري فيها: فسيبدأ من قبر القديس بطرس تحت المذبح الرئيسي للبازيليك حتى الوصول إلى الساحة التي هي حسب التقاليد- مدرج نيرون- حيث استشهد بطرس". 


وهذا يشرح معنى بعض اللحظات والأفعال التي يتضمنها هذا الاحتفال. 

وسيترك البابا دار القديسة مارتا عند حوالي الساعة الثامنة وخمسين دقيقة، ويصعد على الباباموبيل أو على جيب ليقوم بدورة طويلة في الساحة وبين المؤمنين قبيل الاحتفال الذي سيبدأ في التاسعة والنصف. 


ومن السكريستيا الموجودة بجانب تمثال "بييتا" لميكلانجلو حيث سيرتدي البابا ثيابه الليتورجية، سينتقل إلى قبر بطرس يرافقه البطاركة وأساقفة الكنائس الشرقية الكاثوليكية، ومن بينهم أربعة كرادلة سيشاركون جميعهم في الاحتفال بفرنسيس. 

والى جانب قبر الرسول نجد خاتم الصياد الجديد والدرع وهما رمزا الخدمة البطرسية وهما كانا في عهدة الشمامسة الذين سيحملونهما مع حامل الإنجيل، في خلال المسيرة المكونة من البابا، البطاركة والأساقفة من قلب البازيليك نحو فنائها. 


وخلال المسيرة ستتلى " laudes regie" وهو نشيد ابتهال بالمسيح يتضمن مناشدة القديسين ومن بينهم الباباوات القديسين الذين يعقبون الرسل." وآخرهم – أوضح لومباردي- هو القديس بيو العاشر." " قديسين وليس طوباويين"، اضاف مشيراً إلى يوحنا بولس الثاني. 


وفي فناء الكنيسة وقبل البدء بالاحتفال، سيسلم الدرع والخاتم للحبر الأعظم. 

والدرع هو نفسه لبندكتس السادس عشر: وهو عبارة عن شال من الصوف والذي يضعه الحبر الأعظم على كتفيه بإشارة إلى الراعي الصالح الذي كان يضع الخراف على كتفيه. وقد رسمت على الدرع صلبان حمراء تذكر بآلام يسوع ( ونجد الصلبان نفسها ولكن باللون الأسود على الدرع الذي يقدم للأساقفة المتروبوليت في احتفال القديس بطرس). 

وسيسلم اول الكرادلة الشمامسة الكاردينال توران، الدرع  إلى فرنسيس وهو نفسه الذي أذاع خبر "gaudium magnum". 

ومن ثم سيتلو الكاردينال دانيلز وهو اول الكرادلة الكهنة صلاة لمباركة الحبرية. 

وأخيراً سيقدم عميد الكرادلة وهو اول الكرادلة الاساقفة، أنجلو سودانو، خاتم الصياد لفرنسيس. 

وقد سمي الخاتم بخاتم الصياد لان الرسول الأول القديس بطرس كان صياداً. 

وقد اختار فرنسيس من بين الخواتم التي عرضها عليه المونسينيور غويدو ماريني، القائم بالاحتفالات الحبرية، خاتماً من الفضة الذهبية الذي حفر عليه القديس بطرس مع مفاتيحه: وقد نفذه أنريكو مانفريني، الذي سبق له ان نفذ أعمالاً في الفن المقدس. ويعود شكل الخاتم إلى بولس السادس والذي سلمه إلى المونسينيور ماريني أحد معاوني بولس السادس، المونسينيور ماكي. 


والمحتفلون ال 180 هم جميع الكرادلة الموجودون في روما، البطاركة والأساقفة، أمين سر مجمع الكرادلة المونسينيور لورينزو بالديسيري وكاهنين.


وبعد تسليم الدرع والخاتم، يبدأ آخر طقس قبل المباشرة بالاحتفال وهو فعل الاحترام والطاعة للبابا الجديد والذي يقوم به ستة كرادلة، اثنان لكل طبقة انتماء. 

وليس من المقرر في طقس الثلاثاء، ان يؤدي فعل الطاعة ممثلو الفئات الأخرى من شعب الله كالعلمانيين الملتزمين، الذي سيحصل عند استلام البابا السلطة في كاتدرائية يوحنا اللاتران في روما. 


وخلال الاحتفال الافخاريستي، ستكون القراءات مخصصة للاحتفال بالقديس يوسف. وسينشد الإنجيل باللغة اليونانية:" وهو أمر اعتدنا عليه- شرح لومباردي- في الاحتفالات الكبيرة ان ينشد الإنجيل باللغة اللاتينية أو اليونانية حسب التقاليد الليتورجية للكنيسة. أما نهار الثلاثاء فينشد فقط باللغة اليونانية لان مقاطع كبيرة من الليتورجية هي باللغة اللاتينية".

وستكون العظة باللغة الإيطالية وسنكون في اشد الانتباه إلى الإضافات:" لقد عودنا البابا على تغيير النصوص". 


ومن خصوصيات الاحتفال التي تهدف إلى تبسيطه، غياب صلاة التقدمة، وأما المناولة فلن يقوم بها البابا شخصياً ولكن الشمامسة بينما سيقوم ٥٠٠ كاهن بمناولة المؤمنين المجتمعين في الساحة. ويتوقع ان يستغرق الاحتفال حوالي الساعتين. 


وستتولى التراتيل جوقة الكابيلا سيستينا وكابيلا الموسيقى المقدسة. وسيتم عزف ترتيلة لويجي دا بالسترينا التي ألفها خصيصاً لمناسبة بدء الخدمة البطرسية والتي نادراً ما نسمعها:tu es pastor ovium, انت راعي الخراف". 

وسينتهي الاحتفال بنشيد te deum الذي لن يتبعه كما في المناسبات الأخرى، التبشير الملائكي لان الحبرية لن تبدأ هذه المرة يوم الأحد. 


وسيعود البابا إلى البازيليك بعد خلع ثيابه الليتورجية ، وسيقف أمام المذبح الرئيسي محيياً رؤساء بعثات البلدان الأجنبية التي شاركت بالاحتفال. 

وحول هذا الموضوع أوضح لومباردي" ان الكرسي الرسولي لا يوجه الدعوات ولكنه يكتفي بالإعلان عن الاحتفالات: فعلى الحكومات والبلدان، وحتى تلك التي ليست لها علاقات ديبلوماسية مع دولة الفاتيكان، اتخاذ قرار حضورها". " فمن أراد الحضور- قال لومباردي موضحاً الجدل القائم بخصوص مشاركة بعض رؤساء البلدان التي لم تحظ بموافقة الرأي العام في بلادها- مرحب به: فليس هنالك من مميزين أو مرفوضين". 

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً