Aleteia
الأربعاء 28 أكتوبر
أخبار

البابا برغوليو: "أعجبت كثيراً بفتاة عندما كنت طالباً اكليريكياً

DR

أليتيا - تم النشر في 18/03/13

حوار بين برغوليو والحاخام سكوركا حول مفهوم العزوبية

تثقيف الكهنة هو أحد اهتمامات خورخي برغوليو، التي عمل لها عندما كان لا يزال اسقفاً أعلى في الرهبنة اليسوعية. وحول هذا الموضوع دار بينه وبين الحاخام إبراهيم سكوركا، عميد المؤتمر الحاخامي الأمريكي اللاتيني، حوار ورد في كتاب " فوق السماء والأرض" ( sobre el cielo  y la tierra)، الذي نشر عام 2012


نعرض عليكم مقطعاً من هذا الحوار، الذي يكشف فيه برغوليو السر لعيش العزوبية بسعادة. 

برغوليو: عندما كنت لا أزال طالباً اكليريكياً، أعجبت بفتاة التقيتها خلال عرس احد الأقارب. فقد ذهلت بجمالها وثقافتها… وبقيت ضائعاً لبعض الوقت، وأصبت بالدوران. وبعد عودتي إلى المدرسة الإكليريكية، لم استطع الصلاة لمدة أسبوع كامل لأنني وكلما كنت استعد لأصلي كانت تتراءى أمامي صورة هذه الفتاة. ومن هنا بدأت افكر بما يجب علي فعله. ففي ذلك الحين كنت لا أزال حراً لأنني كنت طالباً، وكان بوسعي العودة إلى منزلي والتخلي عن دراستي. ففكرت ملياً بالخيار الذي سأتخذه. فاخترت من جديد- أو بالأحرى جعلت نفسي تختار من جديد- المسار الكهنوتي. ومن الطبيعي ان تحصل مثل هذه الأشياء. وعندما تحصل يجب ان نسأل انفسنا إذا ما عدنا إلى الوراء هل سنقوم بنفس الخيار أو سنقول:" كلا ان هذا الشعور جميل جداً، وأخاف ان لا أكون في المستقبل وفياً لواجباتي، وبالتالي اترك الإكليروس". وعندما يحصل أمر من هذا النوع لطالب اكليريكي، يساعده على الذهاب بسلام الروح، وعلى ان يكون مسيحياً جيداً لا كاهناً سيئاً. ففي الكنيسة الغربية التي انتمي إليها، لا يستطيع الكهنة الزواج كما في الكنائس الكاثوليكية البيزنطية، الأوكرانية، الروسية واليونانية. ففي هذه الكنائس يسمح للكهنة الزواج: ولكن ليس للأساقفة. وهم كهنة في غاية الكفاءة. وأحياناً أقول لهم نعم لديكم امرأة تنتظركم في البيت ولكنكم نسيتم انه اصبح لديكم حماة. ففي الكاثوليكية الغربية، يتم بحث هذا الموضوع بناءً على طلب بعض التجمعات. ولا يزال مفهوم العزوبية جارياً حتى اليوم. فهناك من يقول بشكل ذرائعي، أننا نفقد الكثير من " اليد العاملة". فإذا أعادت الكاثوليكية الغربية، النظر بمفهوم العزوبية، اعتقد أنها ستقوم به لأسباب ثقافية( كما في الشرق)، وليس لأسباب كونية. وأنا لغاية اللحظة مع إبقاء العزوبية، مع كل حسناتها وسيئاتها لأنها وعلى مرور القرون العشرة الأخيرة كانت تجاربها الإيجابية أكثر من سلبياتها. ومن ثم تظهر الفضائح. فللتقاليد وزن وأهمية. وقد اختار الكهنة الكاثوليك العزوبية، شيئاً فشيئاً. فحتى العام 1100 كان هناك من يختار العزوبية ومن لا. ومن ثم اتبعت في الشرق عادة اللا عزوبية، كخيار شخصي، وعكسه في الغرب. فهي مسألة انضباط وليست مسألة إيمان. وهناك مجال للتغيير. وعلى الصعيد الشخصي، لم افكر أبداً بالزواج، ولكن هناك الكثير من هذه الحالات. وعلى سبيل المثال، رئيس الباراغواي فرناندو لوغو، وهو شخص لامع. فعندما كان أسقفاً، وقع في التجربة وترك الأسقفية. وكان في غاية الاستقامة عند أخذه القرار. ففي بعض الأحيان يقع بعض الكهنة في ذلك. 

سكوركا: ما هو موقفكم من ذلك؟ 

برغوليو: إذا أتى أحدهم وقال لي ان امرأة حملت منه، استمع اليه، أحاول شيئاً فشيئاً إعطاءه السلام الداخلي الذي يجعله يفهم ان الحق الطبيعي يسبق الحق الكهنوتي. فعليه ترك الخدمة وأخذ ابنه على عاتقه حتى إذا لم يكن يريد الزواج بالمرأة، لان للطفل الحق بان يكون له امم وله الحق في ان يكون له صورة الأب. وسأهتم بكل الملفات في روما، لان عليه ترك كل شيء. وإذا قال لي احد الكهنة انه اعجب بأحد ما أو انه وقع في تجربة، أساعده على إصلاح نفسه. فبعض الكهنة يستطيعون إصلاح أنفسهم وبعضهم لا. وبعضهم للأسف لا يفصح عن ذلك للأسقف. 

سكوركا: ماذا يعني إصلاح انفسهم؟

برغوليو: يجب ان يتوبوا ويحافظوا على عزوبيتهم. فالازدواجية لا تنفع ولا تعجبني وهي تعني الكذب والخداع. في بعض الأحيان أقول لهم:" ان كنت لا تستطيع تحمل ذلك، اتخذ القرار".

سكوركا: أريد التوضيح ان الكاهن الذي يقع في غرام فتاة ويعترف بذلك، لا يمس بأي صلة إلى حالات التحرش بالأطفال. فهؤلاء يجب اقتلاعهم من الجذور لأنهم يشكلون خطراً كبيراً. فإذا كان لشخصين راشدين علاقة حب، هو وضع مختلف. 

برغوليو: نعم ولكن يجب عليهم تصحيح انفسهم. فمن المرفوض ان تؤدي العزوبية إلى التحرش بالأطفال. أكثر من 70 % من حالات التحرش تحصل في الكنف العائلي أو المحيط المقرب من العائلة: الأجداد، الأقرباء، العرابين، الجيران. فالمشكلة لا تتعلق في العزوبية. فالكاهن الذي يتحرش بالأطفال يكون كذلك قبل ان يصبح كاهناً. وعندما تحصل حالة من هذا النوع لا يجب غض النظر. ولا يجب ان نكون في موقع من له السلطة في تدمير حياة شخص آخر. ولم يحصل هذا أبداً في ابرشيتي، ولكن تلقيت مرة مكالمة هاتفية من اسقف يسألني عما يجب فعله في حالة من هذا النوع فقلت له ان يجرد الشخص المتورط من كل حقوقه، ان لا يسمح له بممارسة اي عمل كهنوتي وان يبدأ بإجراءات الحكم الكنسي في المحكمة التي تتطابق والمحكمة الكهنوتية. وهو بالنسبة لي ما يجب عمله، ولا أؤمن بالمواقف التي تساند المحافظة على روح المشاركة لتجنب تشويه وجه المؤسسة. واعتقد انه قد تم احياناً طرح الحل التالي في الولايات المتحدة الأمريكية: تغيير الكهنة. هذا حل سخيف لانه سيحمل الكاهن على إبقاء مشكلته في نفسه. ولان ردة الفعل المشتركة تؤدي إلى ذلك، فانا ضد هذا النوع من الحلول. وقد ظهرت مؤخراً في أيرلندا حالات لها أكثر من عشرين عاماً، قال البابا الحالي تعليقاً عليها:" لا تسامح مع هذه الجرائم". أنا معجب بالشجاعة والاستقامة التي أبداها بندكتس السادس عشر بهذا الصدد.  

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
غيتا مارون
صلاة رائعة كتبها الشهيد اللبناني فتحي بلدي
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
PAPIEŻ FRANCISZEK
الأب فادي عطالله
قداسة البابا والمثليين الجنسيين
José Manuel De Jesús Ferreira
عون الكنيسة المتألمة
بيان عون الكنيسة المتألمة حول مقتل الأب خوسيه...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً