Aleteia
الإثنين 26 أكتوبر
أخبار

عظة البابا فرنسيس الأولى: "المجاهرة بيسوع المسيح المصلوب"

أليتيا - تم النشر في 15/03/13

"إن لم نجاهر بيسوع المسيح... سنصبح منظمة غير حكومية مثيرة للشفقة، وإنما ليس الكنيسة"



أليثيا –

أرى قاسماً مشتركاً في هذه القراءات الثلاث: إنه التحرك. في القراءة الأولى، التحرك هو المسيرة (بذاتها)؛ في القراءة الثانية، يكمن التحرك في بناء الكنيسة. وفي الثالثة، في الإنجيل، يكمن التحرك في فعل المجاهرة: السير، البناء والمجاهرة.

السير: بيت يعقوب. "هلموا يا بيت يعقوب لنسر في نور الرب". هذا أول ما قاله الله لإبراهيم: "اسلك أمامي وكن كاملاً". السير: حياتنا هي مسيرة وعندما نتوقف، يكون هناك خلل ما. السير دوماً في حضرة الرب، في نور الرب، بالسعي إلى العيش بذلك الكمال الذي يطلبه الله من إبراهيم في وعده.

البناء: بناء الكنيسة. هناك حديث عن الحجارة. الحجارة متينة، لكن الحجارة التي يتم التحدث عنها هي حجارة حية، حجارة مسحها الروح القدس. ابنوا الكنيسة، عروس المسيح، التي يمثل الرب بذاته حجر أساسها. مع كل تحرك في حياتنا، دعونا نبني!

ثالثاً، المجاهرة: يمكننا أن نسير قدر ما نشاء، يمكننا ن نبني أموراً كثيرة، لكن لا شيء سيكون مفيداً إن لم نجاهر بيسوع المسيح. سنصبح منظمة غير حكومية مثيرة للشفقة وإنما ليس الكنيسة، عروس المسيح. عندما لا يسير المرء، يتوقف عن التقدم. عندما لا يبني على الصخر، ماذا يحصل؟ ما يحصل مع الأطفال على الشاطئ عندما يبنون قصوراً رملية: كل شيء ينهار لأنه ليس متيناً. عندما لا يجاهر المرء بيسوع المسيح – أذكر كلمات ليون بلوي – "من لا يصلي لله، يصلي للشرير". عندما لا يجاهر المرء بيسوع المسيح، يجاهر بدنيوية الشرير.


السير، البناء، المجاهرة: مع ذلك، هذا الأمر ليس سهلاً جداً إذ أنه خلال السير والبناء والمجاهرة تحصل أحياناً تغييرات – هناك تحركات ليست جزءاً من الدرب: هناك تحركات تدفعنا إلى الوراء.

هذا الإنجيل يكمل بوضع خاص. إن بطرس نفسه الذي جاهر بيسوع المسيح يقول: أنت المسيح، ابن الله الحي. سأتبعك، ولكن دعونا لا نتكلم عن الصليب. هذا لا يمت له بصلة. يقول: سأتبعك على دروب أخرى، دروب لا تشمل الصليب. عندما نسير من دون الصليب، عندما نبني من دون الصليب، وعندما نجاهر بالمسيح دون الصليب، لا نكون تلاميذ الرب. نكون علمانيين، أساقفة، كهنة، كرادلة، بابوات، وإنما ليس تلاميذ الرب.

بعد أيام النعمة هذه، أود أن نتحلى جميعاً بالشجاعة – الشجاعة – للسير في حضرة الرب مع صليب الرب: لنبني الكنيسة على دماء الرب المسفوكة على الصليب، والمجاهرة بالمجد الأوحد، المسيح المصلوب. هكذا، تمضي الكنيسة قدماً.

أرجو لنا جميعاً أن يمنحنا الروح القدس، وصلاة سيدتنا وأمنا، هذه النعمة: أن نسير ونبني ونجاهر بيسوع المسيح المصلوب. آمين      


ترجمة أليثيا

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
ST RITA ; CATHOLIC PRAYER
أليتيا
صلاة رائعة إلى القديسة ريتا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً