Aleteia
الثلاثاء 27 أكتوبر
فن وثقافة

خورخي بيرغوليو لم يكن متواطئاً مع الديكتاتورية في الأرجنتين

© OSSERVATORE ROMANO / AFP

أليتيا - تم النشر في 15/03/13

هذا ما يؤكده حامل جائزة نوبل للسلام، ومفوضة الشعب السابقة

أكد حامل جائزة نوبل للسلام أن خورخي ماريو برغوليو الذي انتخب أسقفاً على روما باسم البابا فرنسيس لم يكن متواطئاً مع الديكتاتورية في بلاده.

أوضح أدولف بيريس إسكيفيل المعروف بالتزامه بالدفاع عن حقوق الإنسان، لشبكة الأنباء البريطانية بي بي سي: "كان هناك أساقفة متواطئون مع الديكتاتورية الأرجنتينية، لكن بيرغوليو ليس واحداً منهم".

هكذا، يكون حامل جائزة نوبل قد رد على الأنباء الصحفية التي انتشرت بعيد انتخاب البابا فرنسيس والتي أكدت أنه كان مسؤولاً عن اختطاف الكاهن أورلاندو يوريو وتعذيبه.

ذكر بيريس إسكيفيل أنه يقال أن بيرغوليو "لم يبذل جهوداً كافية، كرئيس رهبانية اليسوعيين، لإخراج كاهنين من السجن. لكنني أعرف شخصياً أن العديد من الأساقفة طلبوا من المجلس العسكري إطلاق سراح السجناء والكهنة ولكن لم تتحقق طلباتهم".

من جهتها، أكدت المحامية أليسيا أوليفيرا، مفوضة الشعب السابقة، لصحيفة El Clarín:  "كان دائماً حاضراً عندما كان يضطر أحد أن يغادر البلاد".


سنة 1973، أصبحت أوليفيرا التي تعرف خورخي بيرغوليو منذ أكثر من 40 عاماً القاضية الأولى في المحاكم الجزائية في بلادها. وبعد ثلاث سنوات، حصل الانقلاب العسكري وطردت أوليفيرا من منصبها ولوحقت من قبل العسكريين.

قالت المحامية لـ Clarín.com  (http://www.clarin.com/mundo/dictadura-echo-permanentemente-conmigo_0_882511915.html): "أصبحت عاطلة تماماً عن العمل. بعد طردي، أرسل لي خورخي باقة ورود ليرافقني في ذلك الوقت".

أضافت: "كنا نلتقي مرتين في الأسبوع. كان يرافق كهنة مدينة الصفائح. كان يطلعني دائماً على ما يحصل هناك".

قالت: "أعرف التزام خورخي"، وروت قصة مرتبطة بتلك السنوات المظلمة: "عندما كان أحد ما يضطر إلى مغادرة البلاد لأنه لم يكن يستطيع البقاء دقيقة إضافية واحدة، كان يودعه مع وجبة طعام. وهو كان يبقى حاضراً على الدوام".

إضافة إلى ذلك، تعرف أليسيا أوليفيرا جيداً قصة اختطاف الكاهنين فرنشيسكو جاليكس وأورلاندو يوريو، القصة التي تستخدم لاتهامه بالتعاون مع الديكتاتورية: "كان الكاهنان يسوعيين. لم يكونا في مدينة الصفائح 1.11.14 بل في حي ريفادافيا. كانت لديهم مجموعة هناك حيث كانت متواجدة أيضاً ابنة إميليو مينيوني".

"قال لهما أن يرحلا وأن الوضع خطير جداً؛ لكنهما أرادا البقاء"، حسبما قالت أوليفيرا التي تتذكر أن الكاهنين هما الوحيدان اللذان نجوا من بين جميع الذين كانوا يخدمون هناك.

وبحسب مفوضة الشعب السابقة، فقد "كان يتحدث مع الجميع، مع ماسيرا ومع فيديلا أيضاً".

إشارة إلى أن أليسيا أوليفيرا كانت أمينة سر مستشارية حقوق الإنسان في عهد الوزير رافاييل بييلسا والرئيس نيستور كيرتشنر.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
هل دعم البابا فرنسيس حقّ المثليّين في الزواج ...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
لويز ألميراس
وفاة شماس وأول حاكم منطقة من ذوي الاحتياجات ا...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً