Aleteia
الخميس 22 أكتوبر
أخبار

استقالة بندكتس السادس عشر: ماذا سيحصل الآن؟ (5)

أليتيا - تم النشر في 06/03/13

القسم الخامس من الأجوبة على أسئلة القراء بشأن البابا والاستقالة والمجمع المغلق

ندعوكم إلى المشاركة عبر إرسال أسئلتكم إلى أليتيا


من يدير الكنيسة بعد استقالة البابا؟


مع استقالة بندكتس السادس عشر، تعيش الكنيسة لحظات تاريخية لم تشهدها عملياً في الماضي. في هذه الحالة، لم تبدأ فترة شغور الكرسي مع وفاة الحبر الأعظم. ويثير هذا التطور أسئلة شاركها القراء مع أليتيا. نقدم مجموعة أولى من الأسئلة والأجوبة. شارك أسئلتك أنت أيضاً في هذه الصفحة أو في الشبكات الاجتماعية لكي نجيب عنها.

من يدير الكنيسة عقب استقالة البابا؟


عندما يموت البابا أو يستقيل، لا يتولى أحد القيام بمهامه خلال شغور الكرسي أي في الفترة الممتدة حتى انتخاب خليفته. لا يوجد منصب "بابا بالوكالة".

في فترة شغور الكرسي الرسولي، توكل إدارة الكنيسة إلى مجمع الكرادلة فقط لحل القضايا الاعتيادية أو التي لا تُؤجَّل، ولتحضير كل ما يلزم لانتخاب الحبر الأعظم الجديد. ولا يتمتع مجمع الكرادلة بأي سلطة أو صلاحيات في القضايا التي تتعلق بالحبر الأعظم.

إن كل هذه القوانين يحددها الدستور الرسولي "كل قطيع الرب" Universi Dominici Gregis الذي أصدره يوحنا بولس الثاني سنة 1996. وقد أكملتها وثيقتان أصدرهما بندكتس السادس عشر من تلقاء ذاته، إحداهما في 22 فبراير 2013 (عقب إعلان استقالته) والأخرى في 11 يونيو 2008.

في مجمع الكرادلة، توجد شخصيتان تتمتعان بصفة خاصة منهما أولاً الكاردينال العميد الذي هو حالياً الكاردينال أنجيلو سودانو، أمين سر الكرسي الرسولي الأسبق، الذي لن يشارك في المجمع السري لأنه تجاوز الثمانين، والذي يرأس مجمع الكرادلة.

والشخص الآخر هو الكاردينال الكاميرلينغو الذي هو حالياً الكاردينال ترشيزيو برتوني الذي شغل منصب أمين سر الكرسي الرسولي حتى 28 فبراير. وهو يعمل كرئيس دولة بالوكالة لحاضرة الفاتيكان.

أما المسؤولون الآخرون عن المديريات الفاتيكانية (عمداء مجامع، ورؤساء مجالس حبرية) وأعضاؤها فيتوقف عملهم مع بداية فترة شغور الكرسي. الشخص الوحيد الذي يبقى في منصبه هو الغافر الأعظم الذي يترأس عميد مجمع المتابة الرسولية، وهو حالياً الكاردينال مانويل مونتيرو دي كاسترو إذ يتوجب عليه أن يجيب عن مسائل ضميرية في حياة الرعاة والمؤمنين.

خلال شغور الكرسي، يُعقد نوعان من جمعيات الكرادلة: أحدهما عام أي لكل مجمع الكرادلة حتى بداية الانتخاب (أو المجمع السري)، والآخر خاص.

ينبغي أن يشارك في الجمعيات العامة جميع الكرادلة غير العاجزين شرعاً ما إن يعرفون بشغور الكرسي الرسولي.

أما الجمعية الخاصة فهي تتألف من الكاردينال الكاميرلينغو وثلاثة كرادلة يتم اختيارهم بالقرعة من بين الكرادلة الناخبين الذين جاؤوا إلى روما. تتوقف مهمة هؤلاء الكرادلة الثلاثة الذين يسمون مساعدين في نهاية اليوم الثالث. وفي القرعة أيضاً يخلفهم كرادلة آخرون للفترة الزمنية عينها حتى بعد بداية الانتخاب.

خلال الجمعيات الخاصة، يجب أن يتم البحث فقط في مسائل ثانوية تحدث يومياً أو في كل حين. وفي حال بروز قضايا أكثر أهمية تستحق بحثاً أعمق، لا بد من إحالتها إلى الجمعية العامة.

كذلك، يجب ألا يتم التصويت في جمعيات الكرادلة لفظياً بل بشكل سري عندما يتعلق الأمر بقضايا مهمة جداً.



بعد استقالة البابا، هل يستمر رفع الصلوات من أجل بندكتس السادس عشر في القداس؟


بعد استقالة بندكتس السادس عشر وحتى انتخاب البابا الجديد، هل يستمر رفع الصلوات من أجله في الاحتفال بالقداس؟ وفقاً لإرشادات كتاب القداس الروماني وتوجيهات الأساقفة والمجالس الأسقفية، ونظراً إلى أن كرسي بطرس شاغر حالياً، كما في حال وفاة حبر أعظم، لن تُرفع الصلوات من أجل بندكتس السادس عشر في الصلاة الافخارستية. تتم الصلاة فقط من أجل أسقف الأبرشية.

كذلك، يُلغى التشفع للبابا من صلوات ليتورجيا الساعات (الصلوات التي يتلوها الكهنة والرهبان).

بدلاً من ذلك، يوصي الأساقفة والمجالس الأسقفية بإضافة صلاة تلتمس مساعدة الروح القدس للكرادلة الذين سيتوجب عليهم اختيار خليفة بطرس.

وعلى الرغم من أن القوانين الليتورجية تحظر الاحتفال بقداديس عن نوايا خاصة في زمن الصوم الكبير (الإعداد للفصح)، يُسمح للعديد من الأساقفة بالاحتفال بقداس "عن نية انتخاب البابا"، حسبما يرد في كتاب القداس الروماني (http://www.vatican.va/roman_curia/congregations/ccdds/documents/rc_con_ccdds_doc_20030317_ordinamento-messale_sp.html).

وفي حين أن الليتورجيا لا تحدد وقتاً للصلاة من أجل بندكتس السادس عشر، يُدعى المؤمنون إلى الصلاة من أجله، كما طلب هو، في هذا الوقت الذي يرافق فيه الكنيسة بصلاة وصمت.


ما مصدر اسم الكاردينال الكاميرلينغو وكيف يُستخدم بالضبط؟


إن كاميرلينغو الكنيسة الرومانية المقدسة الذي هو حالياً الكاردينال ترشيزيو برتوني هو رئيس الغرفة الرسولية والحاكم المؤقت خلال شغور الكرسي أي بين وفاة أو استقالة البابا وانتخاب خليفته.

وفقاً للدستور الرسولي "الراعي الصالح" (1988) الذي أصدره يوحنا بولس الثاني حول الكوريا الرومانية، تُعنى الغرفة الرسولية بالإدارة الاعتيادية للكرسي الرسولي خلال شغور الكرسي.

ترتبط مسؤولية الكاميرلينغو الأكثر أهمية بإثبات وفاة البابا رسمياً.

ويباشر الكاميرلينغو بإقفال الأبواب التي تسمح بالوصول إلى الشقة البابوية عقب وفاته أو استقالته. هذا ما فعله الكاردينال برتوني عند الثامنة من مساء 28 فبراير، كما هو موثق في هذه الصور.
http://www.youtube.com/watch?v=NfiY85DejRc&list=UUnB5vfb9FMMNTnC6-kAT3fQ&index=1

كذلك، يعمل الكاميرلينغو خلال شغور الكرسي كرئيس دولة بالوكالة لحاضرة الفاتيكان (لقضايا اعتيادية).

إن اسم كاميرلينغو مشتق من اللاتينية المتأخرة camarlingus التي تعني "مدير الغرفة". من جهته، يوضح قاموس الأكاديمية الإسبانية الملكية أن كلمة كاميرلينغو ناشئة من اللغة الجرمانية الافرنجية kamarling (نادل) التي تتألف من الجذر عينه للكلمة الألمانية Kammer (غرفة). أخذت الإيطالية المعاصرة الكلمة من اللاتينية المتأخرة (اللاتينية القروسطية)، وأخذت اللاتينية المتأخرة الكلمة من الفرنسية القروسطية التي أخذتها بدورها من لغة الافرنج الجرمانية.


لماذا تمثل المظلة رمز الكرسي الشاغر؟


إن كلمة canopeo أو conopeo المشتقة من اللاتينية conopeum أو umbraculum التي هي مستمدة أيضاً من اللاتينية umbra، sombra، sombrilla، كانت قطعة تاريخية من الملابس الحبرية، وكانت مستعملة لتوفير الظل للبابا.

وهي تستخدم حالياً كرمز للكنيسة الكاثوليكية وسلطة البابا عليها.

إنها نوع من مظلة تشبه قبة نصف مفتوحة ذات خطوط واسعة متعاقبة باللونين الذهبي والأحمر، اللونين التقليديين للحبر الأعظم. ففي الواقع، لم يستخدم الكرسي الرسولي اللون الأبيض حتى نهاية الحروب النابوليونية.

تشكل المظلة جزءاً من شعار الكرسي الرسولي في فترة شغور الكرسي منذ سنة 1521، بين حبريتي لاوون العاشر وأدريانوس السادس.

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
Igreja em Pearl River tem altar profanado
أليتيا
كاهن وامرأتان يرتكبون أفعالًا مشينة على المذب...
أليتيا
خاص عبر "أليتيا العربيّة"… رسالة رجاء من القد...
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
JACOB BARNETT
دولوريس ماسوت
قالوا انه لن يُجيد سوى ربط حذائه وها هو اليوم...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً