Aleteia
الثلاثاء 20 أكتوبر
فن وثقافة

اليوم الأول للبابا الفخري بندكتس السادس عشر في سكينة كاستل غاندولفو

© ALESSIA GIULIANI/CPP

أليتيا - تم النشر في 05/03/13

" لقد نام البابا بشكل جيد"



" لقد نام البابا البارحة بشكل جيد" هذا ما قاله المونسنيور غيورغ غانسفاين السكرتير الشخصي لراتسنغر، لمدير دار الصحافة الفاتيكانية الأب فيديركو لومباردي. واعترف غانسفاين الذي وعند مغادرته المقر الحبري في القصر الرسولي في الفاتيكان، لم يستطع حبس دموع التأثر، انه هو أيضاً قد نام بشكل جيد. 

فهذا الوضع غير المعهود للبابا "المستقيل" يثير الحشرية: فكيف سيمضي البابا أيامه القادمة؟ 


بعد العواطف القوية التي شعر بها في اليوم الأخير من حبريته، تناول بندكتس السادس عشر العشاء مع سكرتيره وأعضاء" العائلة الحبرية" أي الأشخاص الذين يعيشون معه. 

وقد شاهدوا مختلف النشرات الإخبارية التي تصدّرها – بالطبع- خبر بدء الكرسي الشاغر، وقد كشف لومباردي الذي شكر جميع وسائل الإعلام لهذا السبب،" أنهم يقدرون العرض الجيد للأحداث". 


وقام البابا بعد العشاء وكعادته بنزهة صغيرة، ولكن البارحة لم يخرج من مقره ولكنه تمشى في صالون السويسريين الذي يتمتع بمنظر خلاب على بحيرة كاستل غاندولفو. 

وفي الأيام الأخيرة أضاف غانسفاين، عزف البابا البيانو دائماً بعد العشاء. وهذا يشير على ارتياحه وصفاء روحه".


وبعد ليلة هادئة ، احتفل البابا كعادته في تمام السابعة بالقداس الذي يليه تلاوة المديح والقراءات. ولم يستطع الأب لومباردي الإجابة على سؤال الصحافيين المتعلق بنوع وجبة الإفطار التي يفضلها راتسينغر ولكنه يظن " أنها وجبة إفطار عادية مقدمة مع قهوة أو شاي". 

ومر النهار بالتأمل والتفكير بكل الرسائل التي وصلت للحبر الأعظم من جميع أنحاء العالم. وفي فترة بعد الظهر وبعد تناوله الطعام وإمضائه فترة من الراحة، قام البابا بالتنزه في الحدائق يتلو المسبحة: وخلال موسم الشتاء يقوم بذلك في تمام الساعة الرابعة. 


وفي حقائب البابا الفخري التي وصلت إلى المقر الصيفي للبابوية، وبالإضافة إلى مدوناته الخاصة، نجد العديد من الأقراص الموسيقية والكتب.ومن بينها كتاب " l'estetica teologica" لبلتزار وهي قراءة محببة لقلب الأب الاقدس. 


وفي كاستل غاندولفو سيجد راتسينغر الهدوء الضروري لابتعاده عن العالم. وكما قال لعشرات الآلاف من المؤمنين الذين احتشدوا في ساحة البلدة الصغيرة:" أنا سعيد جداً باقامتي هنا بين جمال الخالق ومحبتكم التي تشعرني بالفرح".   

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
ماريا لوزانو
لبنان: "الراهبات في بيروت شهادة حيّة للمسيح ع...
هيثم الشاعر
رسالة من البابا فرنسيس والبابا الفخري بندكتس ...
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
غيتا مارون
بالفيديو: الحبيس يوحنا خوند: يا مار شربل عجّل...
depressed Muslim woman in Islam
هيثم الشاعر
فاطمة فتاة مسلمة رأت يسوع يرشّ الماء عليها قب...
غيتا مارون
إلى كل الحزانى والمتألمين… ارفعوا هذه الصلاة ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً