Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
فن وثقافة

استقالة بندكتس السادس عشر: ماذا سيحصل الآن؟ (3)

أليتيا - تم النشر في 23/02/13

القسم الثالث من الأجوبة على أسئلة القراء بشأن البابا والاستقالة

كيف يمكن للبابا أن يستقيل من تفويض إلهي؟ أليس تفويضاً حتى الموت؟


إن التفويض الإلهي لتأدية مهمة لا يعني أن تأدية هذه المهمة يجب أن تحصل طيلة الحياة. على سبيل المثال، يتوجب على أساقفة العالم أن يقدموا استقالتهم للبابا بعمر 75 سنة، حسبما تنص مدونة القانون الكنسي (فقرة 401). (http://www.vatican.va/archive/ESL0020/__P1D.HTM).

في حالة أسقف روما، لا تنص المدونة على هذا الواجب، لكنها تتيح في الفقرة 332 إمكانية أن يقدم الحبر الأعظم الروماني استقالته بشرط أن "تكون حرة ويتم التعبير عنها رسمياً، وليس مطلوباً أن يقبل بها أحد".

إن كانت المدونة تنص على هذه الإمكانية، فذلك ببساطة لأن البابا قد يتواجد في أوضاع تمنعه من أن يمارس خدمته بشكل ملائم كخليفة بطرس. لقد حصل ذلك في الماضي، واعتبر بندكتس السادس عشر الآن بملء الحرية والضمير أنه يفتقر إلى القوى لمواجهة تحديات الكنيسة الكبيرة. خلال هذه الأيام، أوضح لعدة اشخاص منهم رئيس الوزراء الإيطالي ماريو مونتي أو رئيس غواتيمالا أوتو بيريز مولينا أن اتخاذ هذا القرار كان صعباً جداً، لكنه اتخذه فقط من أجل مصلحة الكنيسة.

عندما يوكل الله مهمة إلى شخص، يأخذ بالاعتبار ضمير هذا الشخص. لقد اعتبر يوحنا بولس الثاني أنه كان ينبغي على طريقة تأديته مهام أسقف روما أن تمر بالتقدمة الشخصية لحياته كبابا، حتى اللحظة الأخيرة. واستطاع شعب الله أن يستفيد بشكل مثير للإعجاب من حياته ووفاته.

اتبع بندكتس السادس عشر عملية تمييز داخلية. وكشفت "لوسيرفاتوري رومانو" أن هذه العملية كانت طويلة إذ يتم التحدث عن أنه قرار اتخذه في رحلته الأخيرة إلى المكسيك وكوبا في مارس 2012. لذلك، يُعتبر قرار واع ينص عليه القانون الكنسي ويعيد ذاته "من أجل مصلحة الكنيسة".


ما هي التحديات التي يتوجب على البابا الجديد أن يواجهها؟


يقدم بندكتس السادس عشر إجابة عن هذا السؤال في إعلان استقالته. يعترف بأنه يفتقر إلى القوة "لقيادة قارب القديس بطرس وإعلان الإنجيل".

يمكن أن يلاحظ المرء أن التحديين الكبيرين بالنسبة إلى البابا هما إدارة الكنيسة والكرازة الإنجيلية. في ما يتعلق بالأول، سوف يتوجب على خليفته أن يواصل عمل إصلاح الكنيسة الذي بدأه هذا البابا في قضايا حساسة ومهمة جداً كنزاهة الرعاة الأخلاقية (عقب فضيحة حالات التحرش الجنسي بالأطفال)، والاختلال في عمل الكوريا الرومانية، وغيرهما.

وبشأن عمل الكرازة الإنجيلية، يشتمل إعلان يسوع المسيح الحي للعالم على عدة جوانب: إنارة الضمائر حول المسائل الأخلاقية البارزة (كتلك المتعلقة بالعائلة والحياة)؛ الحوار مع الديانات الأخرى؛ التعزيز المسكوني لوحدة المسيحيين؛ والالتزام بالعدالة الاجتماعية، وغيرها.


عندما يستقيل البابا، هل يبقى معصوماً؟


هذا هو بالتحديد السؤال الذي طرحته صحيفة نيويورك تايمز: "عندما يستقيل البابا، هل يبقى معصوماً؟"   

(http://www.nytimes.com/2013/02/18/world/europe/what-do-you-call-a-retired-pope-and-is-he-still-infallible.html?_r=1&)

تذكر المقالة عينها إجابة الأب فديريكو لومباردي الذي أوضح أن خليفة بندكتس السادس عشر سيتسلم منصب الأسقف مع المهام الكاملة للبابا، في حين أن جوزيف راتزينغر كأسقف روما المتقاعد لن يكون له الحق في إصدار تصريحات عقائدية.

ربما يتطلب سؤال "نيويورك تايمز" توضيحاً حول معنى عصمة البابا. وهذا ما أوضحه بندكتس السادس عشر بذاته في الكتاب- المقابلة "نور العالم".

كان الحبر الأعظم يوضح أن "مفهوم العصمة تطور على مر القرون. وهو قد نشأ إزاء هذا السؤال عما إذا كانت توجد في مكان ما سلطة أخيرة تستطيع اتخاذ القرار. في النهاية، قال المجمع الفاتيكاني الأول أن هناك قراراً أخيراً، وذلك وفقاً لتقليد طويل ناشئ عن أزمنة المسيحية الأولية. لا يبقى كل شيء غامضاً. ففي ظروف محددة ونظراً إلى شروط معينة، يستطيع البابا أن يتخذ قرارات ملزمة نهائية يتضح من خلالها ما هو إيمان الكنيسة وما هو مغاير لإيمانها".

وأضاف: "هذا لا يعني أن البابا يستطيع أن يقدم على الدوام تأكيدات "معصومة". عادة، يعمل أسقف روما كأي أسقف آخر يشهر عقيدته ويعلنها ويكون أميناً داخل الكنيسة. فقط في ظل ظروف محددة، عندما يُوضَّح التقليد ويعلم أنه لا يعمل بشكل تعسفي، يستطيع البابا أن يقول: هذا هو إيمان الكنيسة، وإن الإنكار في هذا الشأن ليس إيمان الكنيسة. في هذا الصدد، حدد المجمع الفاتيكاني الأول قدرة القرار النهائي لكي يحافظ الإيمان على طابعه الملزم".

من المثير للاهتمام أن تكون الصحيفة النيويوركية قد طرحت السؤال. ففي تلك المدينة، غالباً ما يُعتبر أن هناك مؤسستين معصومتين في العالم: البابوية و… نيويورك تايمز.

–        ما الاسم الذي سيدعى به بندكتس السادس عشر بعد الاستقالة؟

لا جواب بعد عن هذا السؤال. من الواضح أن اسم بندكتس السادس عشر سيدخل التاريخ إلى جانب جوزيف راتزينغر. ولكن، نظراً إلى أنه سيكون هناك بابا آخر، لربما سيُتخذ قرار بشأن تسمية أخرى.


ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً