Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 31 أكتوبر
home iconغير مصنف
line break icon

بندكتس السادس عشر، من أعظم البابوات الذين شهدتهم الكنيسة

©CATHOLICPRESSPHOTO
/OR

أليتيا - تم النشر في 13/02/13

مقابلة مع المونسنيور أوكتافيو رويس أريناس، أمين عام المجلس الحبري للتبشير الجديد


–        ماذا يعني لكم تنحي الأب الأقدس؟

بداية، شكل لي مفاجأة كبيرة. كنا نتوقع أن يستمر لعدة سنوات في إلهام الكنيسة برسالته الإنجيلية المتسمة بالعمق الشديد وفي الوقت عينه بالبساطة. إنه البابا الذي أراد أن يهتم بالأساسيات ويبحث عن سبيل للاستجابة للكرازة الإنجيلية بما يتماشى مع الزمن المعاصر. إنه درس عظيم جداً من رجل مقتنع تماماً أنه كان ينبغي عليه أن يتمم مشيئة الله، أنه حصل على منصب ليس لممارسة السلطة وإنما لتقديم خدمة للكنيسة. وعندما أدرك أن قواه لا تسمح له بتقديم هذه الخدمة بشكل ملائم، اتخذ هذه البادرة المتسمة بالتواضع والشجاعة والفضيلة.

–        إنها مرحلة مهمة في تاريخ الكنيسة…

إنها فعلاً مهمة. إنها كذلك لنا جميعاً نحن الرعاة ولأصحاب السلطة… إن الفكرة التي ينقلها الأب الأقدس هي عدم التشبث بالسلطة، عدم تشبثنا نحن بما نريده إنسانياً وفقاً لما يروق لنا، وإنما ينبغي علينا أن ننجز مهمتنا بمسؤولية كبيرة. وهذا ما طبقه البابا على حياته المتواضعة والممتلئة محبة للكنيسة، وخدمة للإنجيل. وبالتالي، وكما قال هو بنفسه، إنه لا يتهرب من مسؤولياته، وإنما يبدأ بخدمة الكنيسة من زاوية أخرى. إنها حياة تأمل ومعاناة وصلاة.

– إن المجلس الحبري الذي تنتمون إليه، هو من صُنع حبرية بندكتس السادس عشر. كيف تفسرون هذه البادرة في ما يتعلق بالسينودس حول التبشير الجديد وسنة الإيمان؟

إن استقالة البابا هي تحديداً بادرة تتماشى مع الإيمان. فقد قال لنا البابا أن نقوم خلال سنة الإيمان بالتعمق بمحتوياتها والاحتفال بفرح باللقاء مع الرب. وطلب منا أن نحتفل بها بشكل عيد. لكنه طلب منا أيضاً أن نعيش الإيمان بتماسك. وهنا يعطينا البابا درساً آخر يتمثل في أن الإيمان هو التشبث بكلمة الله وتحقيق مشيئته.

–        يقول كثيرون أن الكنيسة تواجه مشاكل كثيرة مما دفع البابا إلى أن يختار الاستقالة بعد تفكير مطول…

نعلم جميعاً كيف واجه المشاكل الراهنة للكنيسة ببطولة، لكنه يعلم أن الكنيسة تحتاج الآن إلى شخص يتحلى بالمزيد من القوى، شخص يستطيع أن يواصل فعلاً عمل نشر الإنجيل واستئصال هذه الذهنية العلمانية السائدة حالياً.

–        في هذا الوقت، من الطبيعي أن يسبب قرار اتخذ من صميم الروح، من الإيمان، بالمفاجأة؟ ألا تظنون ذلك؟

لقد شدد البابا كثيراً على الحاجة إلى روحانية عميقة. وأنا أعتقد أننا نرى هنا نموذجاً عن روحانية عظيمة. إن منصب البابوية ليس مجرد مسألة استراتيجيات. يجب الاقتناع بأن قوة الروح القدس هي التي تعمل في الكنيسة والتي يجب أن ترشدها. هو ليس رجلاً يقول ببساطة "تنقصني القوى" بل إنه رجل يقول "أضع نفسي بين يدي الله لأنني أنجز عمل الله، والرب هو الذي سيكمل هذا العمل". يستقيل البابا في وقت بات له واضحاً أنه فعل ما كان يجب أن يفعله.

–        تتحدث وسائل إعلام كثيرة عن الاستقالة كأنها قصة فشل؛ تقول أن الكنيسة فقدت العديد من المؤمنين وأنها ستصبح قريباً كنيسة أقلية…

 لا بد من النظر إلى الاستقالة من باب الإيمان. ستواجه الكنيسة المشاكل على الدوام. على مر 20 قرناً من التاريخ، واجهت مشاكل خطيرة ومضت قدماً. لقد تحمل بندكتس السادس عشر مسؤولية مواجهة قضايا معقدة ولا يمكن تصورها في أزمنة أخرى. ومع ذلك، تحلى بالشجاعة ليقول أنه ينبغي على الكنيسة أن تتغير وتصبح شفافة، أنه ينبغي على الكنيسة أن تضع ذاتها بين يدي الرب.

–        هل يمكنكم أن تقيموا السنوات السبع شبه الثماني لحبرية بندكتس السادس عشر؟

لقد علّمنا أن الكنيسة مقدسة لأنها تتمتع بهبة الروح القدس، وأن هناك مع ذلك رجالاً خطأة حجبوا هذه الصورة. لقد أعطانا البابا درساً في العظمة. عندما كان الناس يظنون أنه سيفشل، كان يحصل العكس تماماً. كان الرجل الذي عرف كيف يضع يسوع المسيح وسط الآخرين. كان رجلاً قادراً على التبشير بالحقيقة واستيعاب مبادئ العقيدة الكاثوليكية والسلوك الأخلاقي التي يجب أن يتمتع بها كل مسيحي.

–        كيف يجب أن ينظر إليه التاريخ؟

يجب أن ينظر إليه كأحد أعظم البابوات الذين شهدتهم الكنيسة.

Aleteia- El Observador

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
مذبحة داخل مدرسة مسيحية ضحيّتها أطفال أبرياء
هيثم الشاعر
الشتائم تنهال على الممثلة اللبنانية نادين نجي...
أنياز بينار لوغري
هجوم بالسكين قرب كنيسة في نيس والحصيلة ثلاثة ...
OLD WOMAN, WRITING
سيريث غاردينر
رسالة مهمة من إيرلندية تبلغ من العمر 107 أعوا...
هيثم الشاعر
رئيس وزراء ماليزيا السابق في أبشع تعليق على م...
غيتا مارون
في لبنان… قصدت عيادة الطبيب، لكنها تفاجأت بتس...
Medjugorje
جيلسومينو ديل غويرشو
ممثل البابا: "الشيطان موجود في مديغوريه، ولا ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً