أليتيا

بلِّش نهارك بـ #الإنجيل – دقيقة كل يوم بصوت الخوري نسيم قسطون: صحيح أنّ الربّ قد جُرِّبَ ولكنّه لم ينهزم بالتجارب وهذا لبّ ما ورد في إنجيل اليوم

مشاركة
تعليق

الخوري نسيم قسطون

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)   التأمل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الجمعة من الأسبوع السادس من زمن الصوم في ٧ نيسان ٢٠١٧

 

عَادَ يَسُوعُ مِنَ الأُرْدُنِّ مُمْتَلِئًا مِنَ الرُّوحِ القُدُس، وكانُ الرُّوحُ يَقُودُهُ في البرِّيَّة،

أَربَعِينَ يَومًا، وإِبلِيسُ يُجَرِّبُهُ. ولَمْ يأْكُلْ شَيئًا في تِلْكَ الأَيَّام. ولَمَّا تَمَّتْ جَاع. فقَالَ لَهُ إِبْلِيس: “إنْ كُنْتَ ٱبنَ اللهِ فَقُلْ لِهذَا الحَجَرِ أَنْ يَصيرَ رَغيفًا”. فأَجَابَهُ يَسُوع: “مَكتُوب: لَيْسَ بِالخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَان”. وصَعِدَ بِهِ إِبليسُ إِلى جَبَلٍ عَالٍ، وأَرَاهُ جَمِيعَ مَمَالِكِ المَسْكُونَةِ في لَحْظَةٍ مِنَ الزَّمَن،

وقالَ لهُ: “أُعْطِيكَ هذَا السُّلْطَانَ كُلَّهُ، ومَجْدَ هذِهِ المَمَالِك، لأَنَّهُ سُلِّمَ إِليَّ، وأَنَا أُعْطِيهِ لِمَنْ أَشَاء. فإِنْ سَجَدْتَ أَمَامِي يَكُونُ كُلُّه لَكَ”. فأَجَابَ يَسُوعُ وقَالَ لَهُ: “مَكْتُوب: لِلرَّبِّ إِلهِكَ تَسْجُد، وإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُد”. وقَادَهُ إِبليسُ إِلى أُورَشَليم، وأَقَامَهُ على جَنَاحِ الهَيْكَل، وقَالَ لَهُ: “إِنْ كُنْتَ ٱبْنَ ٱللهِ فأَلْقِ بنَفْسِكَ مِنْ هُنَا إِلى الأَسْفَل، لأَنَّهُ مَكْتُوب: يُوصِي مَلائِكتَهُ بِكَ لِيَحْفَظُوك. ومكْتُوبٌ أَيضًا: على أَيْدِيهِم يَحْمِلُونَكَ، لِئَلاَّ تَصْدِمَ بحَجَرٍ رِجلَكَ”. فأَجَابَ يَسُوعُ وقَالَ لَهُ: “إِنَّهُ قِيل: لا تُجَرِّبِ ٱلرَّبَّ إِلهَكَ “. ولَمَّا أَتَمَّ إِبليسُ كُلَّ تَجَارِبِهِ، ٱبتَعَدَ عَنْ يَسُوعَ إِلى حِين.

 

قراءات النّهار: ٢ تسالونيقي ٣: ٦-١٨ / لوقا ٤: ١-١٣

 

التأمّل:

 

كلّما قرأت هذا النصّ وتأمّلت به يعود إلى ذاكرتي ما ورد في الرّسالة إلى العبرانيّين وهو: “لأَنَّهُ لَيْسَ لنَا رئِيسُ أَحْبَارٍ لا يَسْتَطِيعُ أَنْ يَتَأَلَّمَ معَ ضُعْفِنَا، بَلْ هوَ مُجَرَّبٌ في كُلِّ شَيءٍ مِثْلَنَا، مَا عَدَا الـخَطِيئَة” (عبرانيّين ٤: ١٥)

 

صحيح أنّ الربّ قد جُرِّبَ ولكنّه لم ينهزم بالتجارب وهذا لبّ ما ورد في إنجيل اليوم.

 

يعلّمنا الربّ اليوم ألّا نخضع للصورة المنمّقة للتجربة فالمجرّب يوحي بأنّه عالمٌ بالكتاب المقدّس وبأنّه ضالعٌ بروحانيّته وهو ما نتعرّض له يومياً حين تقدّم الخطيئة لنا ذاتها بأبهى أثوابها كي تغرينا فنسقط بسرعةٍ أكبر في شباكها.

 

ولكن، الطريقة التي تعامل بها الربّ مع المجرّب هي درسٌ لنا حيث يدعونا الربّ إلى معرفة معمّقة تقفل أمام المجرّب الأبواب فلا يتمكّن من زرع الشكّ في نفوسنا وأذهاننا وقلوبنا!

 

إنجيل اليوم دعوةٌ لنا كي نقوى بالربّ على كلّ ما يريد أن يضعفنا ويكبّلنا!

 

الخوري نسيم قسطون – ٧ نيسان ٢٠١٧

http://alkobayat.com/?p=3162

 
للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعة اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مشاركة
تعليق
النشرة
تسلم Aleteia يومياً