أليتيا

بلِّش نهارك بـ #الإنجيل – دقيقة كل يوم بصوت الخوري نسيم قسطون: حِينَئِذٍ قَالَ لِلرَّجُل: “مُدَّ يَدَكَ”. ومَدَّهَا فَعَادَتْ صَحِيحَةً كاليَدِ الأُخْرَى

مشاركة
تعليق

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) التأمل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم السبت من الأسبوع الثالث من زمن الصوم في ١٨ آذار ٢٠١٧

 

ٱجْتَازَ يَسُوعُ يَوْمَ السَّبتِ بَيْنَ الزُّرُوع. وجَاعَ تَلامِيذُهُ فَأَخَذُوا يَقْلَعُونَ سَنَابِلَ ويَأْكُلُون. ورآهُمُ الفَرِّيسِيُّونَ فَقَالُوا لِيَسُوع: “هُوَذَا تَلامِيذُكَ يَفْعَلُونَ مَا لا يَحِلُّ فِعْلُهُ يَوْمَ السَّبْت”. فقَالَ لَهُم: “أَمَا قَرَأْتُم مَا فَعَلَهُ دَاوُدُ حِيْنَ جَاعَ هُوَ والَّذِينَ مَعَهُ؟ كَيْفَ دَخَلَ بَيْتَ الله، وأَكَلُوا خُبْزَ التَّقْدِمَةِ الَّذي لا يَحِلُّ لَهُ أَكْلُهُ، ولا لِلَّذِينَ مَعَهُ، بَلْ لِلْكَهَنَةِ وَحْدَهُم؟ أَوَ مَا قَرَأْتُم في التَّورَاةِ أَنَّ الكَهَنَة، أَيَّامَ السَّبْت، يَنْتَهِكُونَ في الهَيْكَلِ حُرْمَةَ السَّبْت، ولا ذَنْبَ عَلَيْهِم؟ وأَقُولُ لَكُم: ههُنا أَعْظَمُ مِنَ الهَيْكَل! ولَوْ كُنْتُمْ تَعْرِفُونَ مَا مَعْنَى: أُريدُ رَحْمَةً لا ذَبيحَة، لَمَا حَكَمْتُم على مَنْ لا ذنْبَ عَلَيْهِم! فَرَبُّ السَّبْتِ هُوَ ٱبْنُ الإِنْسَان!”. وٱنْتَقَلَ يَسُوعُ مِنْ هُنَاك، وجَاءَ إِلى مَجْمَعِهِم. وإِذَا بِرَجُلٍ يَدُهُ يَابِسَة، فَسَأَلُوهُ قَائِلين: “هَلْ يَحِلُّ الشِّفَاءُ يَوْمَ السَّبْت؟”. وكَانَ مُرَادُهُم أَنْ يَشْكُوه. فقَالَ لَهُم: “أَيُّ رَجُلٍ مِنْكُم يَكُونُ لَهُ خَرُوفٌ وَاحِد، فَإِنْ سَقَطَ يَوْمَ السَّبْتِ في حُفْرَة، أَلا يُمْسِكُهُ ويُقِيمُهُ؟ وكَمِ الإِنْسَانُ أَفْضَلُ مِنْ خَرُوف؟ فَعَمَلُ الخَيْرِ إِذًا يَحِلُّ يَوْمَ السَّبْت”. حِينَئِذٍ قَالَ لِلرَّجُل: “مُدَّ يَدَكَ”. ومَدَّهَا فَعَادَتْ صَحِيحَةً كاليَدِ الأُخْرَى. وخَرَجَ الفَرِّيسِيُّونَ فَتَشَاوَرُوا عَلَيْهِ لِيُهْلِكُوه.

 

قراءات النّهار: ٢ طيموتاوس ٣: ١-٩ / متّى ١٢: ١-١٤

 

التأمّل:

 

“ماسك السلّم بالعرض”…

 

عبارة نطلقها على كلّ إنسان يتمسّك بتفاصيل الأمور وقشورها على حساب جوهرها وروحها…

 

كان الفرّيسيّون من الحريصين على الشّريعة وعلى تطبيقها ولكنّهم غالوا في هذا الحرص لدرجة أصبح فيها خير الإنسان ثانوياً بالنسبة للالتزام الكامل بأحكامها أو بما أضافه من تعاليم أو قوانين وضعيّة!

 

في كثير من الأحيان نشبه هذه الفئة من النّاس عبر تمسّكنا بالقشور في علاقتنا بالله أو بالناس كمن يقاتل ذاته إن أخطأ بدقيقة أو اثنتين قبل موعد الظهر أثناء الصوم أو من يقاتل الكنيسة إن أصدرت تعليماً يراعي ظروف النّاس الإقتصاديّة أو الاجتماعيّة!

 

بالرحمة والمحبّة تعود حكماً الاولويّة للإنسان وهذا ما يطلبه منّا الربّ في إنجيل اليوم!

http://alkobayat.com/?p=3116

 

 

للراغبين بالصّلوات اليوميّة تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Daily Prayers

 

للراغبين بمتابعأ اخبار المسيحيين في العالم تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Latest Christian News

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا والفاتيكان تابعونا عبر صفحة

Aleteia Ar – Vatican News

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً