أليتيا

رسالة مؤلمة ولكن مليئة بالرجاء كتبتها الرهينة لدى داعش “كايلا” الى عائلتها قبل موتها!

aleteia
مشاركة
تعليق

إليكم نص الرسالة التي كتبتها بخط يدها... مؤلم مبكي!

روما / أليتيا (aleteia.org/ar). – إذا كنتم تتلقون جميعاً هذه الرسالة، فهذا يعني أنني لا أزال محتجزة، وإنما أخلي سبيل زميلاتي في الزنزانة (ابتداءً من 11/2/2014). طلبت منهن أن يتصلن بكم ويبعثن لكم بهذه الرسالة. يصعب عليّ أن أعرف ماذا أقول. أرجوكم، اعلموا أنني في موقع آمن، وأنني سالمة وبصحة جيدة (زاد وزني في الواقع)؛ أُعامل بأقصى درجات الاحترام واللطف. أردت أن أكتب إليكم جميعاً رسالة واقعية (لكنني لا أعلم إذا كانت زميلاتي في الزنزانة سيغادرن في الأيام المقبلة أو الأشهر المقبلة، ما يقيّد وقتي ولكنني أولاً) لا يسعني إلا أن أكتب الرسالة، كل مقطع لوحده، لأن مجرد التفكير بكم جميعاً يدفعني إلى البكاء.

إذا كان يمكن القول بأنني “عانيت” خلال هذه التجربة كلها، فقد حصل ذلك فقط بسبب علمي بمدى الألم الذي عرضتكم له؛ لن أطلب منكم أبداً أن تسامحوني لأنني لا أستحق السماح. أتذكر أن أمي كانت تقول لي دائماً أن الوحيد الموجود معي في النهاية هو الله.
أتيت إلى مكان واقع في تجربة حيث سلمت نفسي بكل ما للكلمة من معنى لخالقنا لأنه لم يكن هناك أحد غيره حرفياً …

مع الله، ومع صلواتكم، شعرت بأنه يمسك بي بحنان في السقوط الحر. أظهر ذلك لي في الظلام والنور. تعلمت أن الإنسان يستطيع أن يكون حراً حتى في السجن. أنا ممتنة. أتيت لأرى أن هناك خيراً في كل ظرف، أحياناً يجب أن نبحث عنه فقط. أصلي يومياً أن تكونوا قد شعرتم ببعض القرب من الله والاستسلام له أيضاً، وأن تكونوا قد كوّنتم رابط محبة ودعم بين بعضكم البعض…

أفتقدكم جميعاً، كما لو أن عقداً من الانفصال القسري قد مضى. حظيت بساعات طوال للتفكير بكل الأمور التي سأقوم بها مع ليكس، برحلة تخييمنا العائلية الأولى، باللقاء الأول في المطار. حظيت بساعات عدة للتفكير بأنني في غيابكم فقط أدركت في الخامسة والعشرين من عمري مكانتكم في حياتي، بالهدية التي يمثلها كل واحد منكم، وبالشخص الذي أنا عليه وما لست عليه، لو لم تكونوا جزءاً من حياتي، عائلتي ودعمي.

لا أريد أن تكون المفاوضات من أجل إطلاق سراحي ضمن واجباتكم أنتم. وإذا كان هناك خيار آخر، اتخذوه حتى ولو كان يستغرق وقتاً أطول. ما كان يجب أن يصبح ذلك أبداً عبئكم. طلبت من هؤلاء النساء دعمكم؛ أرجوكم، اتبعوا نصائحهنّ. إذا لم تفعلوا ذلك بعد، اتصلوا بمن لديهم بعض الخبرة مع هؤلاء الناس. لا أحد منا كان سيعلم أن الأمر سيطول هكذا، لكنني أعلم أنني أناضل من جهتي بالطرق المتاحة لي. ولا يزال هناك الكثير من النضال داخلي.

لن أنهار ولن أستسلم مهما يطل الزمن. كتبت أغنية قبل أشهر تقول “أكثر جزء يتألم فيّ هو الذي يجعلني أنهض من السرير، ومن دون رجائكم، لن يبقى شيء…”.

التفكير بألمكم هو مصدر ألمي، والأمل بلم شملنا هو في الوقت عينه مصدر قوتي. أرجوكم، اصبروا وقدّموا ألمكم لله. أعرف أنكم تريدونني أن أبقى قوية. هذا ما أفعله بالضبط. لا تخافوا عليّ، استمروا في الصلاة مثلي. وبمشيئة الله، سنجتمع معاً قريباً.
أنتم كل شيء بالنسبة إليّ،
كايلا

العودة الى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً