أليتيا

من هي فرائس داعش المفضّلة؟

مشاركة
تعليق

القاهرة/ أليتيا (aleteia.org/ar)  لم تروي دماء آلاف القتلى في العالم ظمأ داعش، فهي حتى اللحظة تخطط، تجند، وتجيّش الالاف ليستمر معها اجرام لم يسبقها أحد عليه.

 

المسيحيون هم “الفرائس المفضلون” لدى جهاديي داعش، حسبما تبيّن في فيديو نشره الاثنين أحد عناصر داعش وأظهر الانتحاري الذي قتل حوالي 30 شخصاً في كاتدرائية قبطية في أواخر العام الفائت.

يُرى الرجل الملثّم والمعروف بـ “أبي عبد الله المصري” وهو يعد المساجين الجهاديين في مصر بأنهم سيُحرَّرون قريباً عندما “تُحرر” الجماعة العاصمة القاهرة.

 

وقد أفادت صحيفة تايمز البريطانية أن المعلّق على الفيديو الذي يدوم 20 دقيقة ويستهدف مسيحيي مصر التسعة ملايين، يدين منتقياً شخصيات كالبابا القبطي ورجال أعمال مسيحيين كـ “الفرائس المفضلة” لدى المجموعة الإرهابية.

 

المصري هو الاسم الحركي الذي كان تنظيم داعش قد أطلقه على المجاهد المسؤول عن التفجير الانتحاري الذي وقع في كاتدرائية القديس مرقس وأودى بحياة 29 شخصاً، معظمهم من النساء والأطفال.

داعش هو الذي تبنى مسؤولية هذا التفجير الذي كان الأعنف في مصر.

 

ويُذكر أن الأقباط الأرثوذكس الذين يشكلون حوالي 10 بالمئة من سكان مصر البالغ عددهم 90 مليون هم أكبر جماعة مسيحية في الشرق الأوسط.

قال المجاهد: “ختاماً، أقول لإخوتي في الأسر: افرحوا أيها المؤمنون، لا تضطربوا أو تحزنوا. أقسم بالله أننا سنحرر القاهرة قريباً جداً ونحرركم من الأسر. سوف نأتي حاملين متفجرات. أقسم أننا سنفعل ذلك. لذلك، افرحوا أيها المؤمنون”.

 

احتوى الفيديو على شعار جديد هو “الدولة الإسلامية في مصر” مقابل “ولاية سيناء”، الاسم الأصلي لوجود داعش في البلاد.

كشف الرئيس عبد الفتاح السيسي عن هوية الانتحاري قائلاً أنه الطالب محمود شفيق البالغ 22 عاماً والذي كان قد اعتُقل سنة 2014 قبل الانضمام إلى إحدى خلايا داعش في سيناء.

وقالت الحكومة المصرية أن الانتحاري كان يؤيد الإخوان المسلمين، لكن الجماعة شجبت الاعتداء متهمة إدارة السيسي بالفشل في حماية الكاتدرائية.

 

سنة 2013، كان السيسي قد أطاح بالرئيس محمد مرسي في انقلاب، ومنذ ذلك الحين حظر الإخوان في حملة أودت بحياة مئات الإسلاميين.

في الفيديو، وصف المعلّق المسيحيين بالكفّار الذين يمكّنون الغرب ضد الأمم المسلمة.

كذلك، يستهدف الجهاديون المسيحيين ثأراً منهم لدعمهم السيسي. فيقول أحد المقاتلين في الفيديو وهو يحمل بندقية: “الله أعطى الأوامر بقتل كل كافر”.

 

ويضيف مقاتل ملثّم آخر يسمى “أبو زبير المصري”: “يا عابدي الصليب… جنود الدولة يراقبونكم”.

هذا وقد أفادت صحيفة تايمز البريطانية أن أستاذاً مسيحياً قبطياً يدعى جمال توفيق ويبلغ 50 عاماً قُتل الاسبوع الفائت على يد مُتطرفين كانوا على دراجة نارية.

وفي 12 فبراير، قتل متطرفون بهجت زاكر، الطبيب البيطري، في العريش. وفي أواخر يناير، قُتل التاجر القبطي وائل ميلاد على يد متطرفين اقتحموا متجره.

 

مختارات الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

للراغبين بالصلوات اليومية تابعونا عبر صفحة

ALETEIA \ DAILY PRAYERS

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في كندا وأمريكا تابعونا عبر صفحة

Aleteia Arabic USA \ CANADA

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في أوروبا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA ARABIC \ EUROPE

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في أستراليا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA   ARABIC \ AUSTRALIA

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA AR \ POPE NEWS

العودة إلى الصفحة الرئيسية

This story is tagged under:
aleteiaاليتيا
النشرة
تسلم Aleteia يومياً