أليتيا

بلِّش نهارك بـ #الإنجيل – دقيقة كل يوم بصوت الخوري نسيم قسطون

مشاركة
تعليق

  ندعو الله “أبانا” في معظم صلواتنا وابتهالاتنا…ومع هذا لا تعكس حياتنا أو قراراتنا هذا اليقين

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  الخميس من أسبوع الموتى المؤمنين

 

قالَ الربُّ يَسوع: لا تَهْتَمُّوا لِنَفْسِكُم بِمَا تَأْكُلُون، وَلا لِجَسَدِكُم بِمَا تَلْبَسُون. فٱلنَّفْسُ أَهَمُّ مِنَ الطَّعَام، وَالجَسَدُ أَهَمُّ مِنَ اللِّبَاس. تَأَمَّلُوا الغِرْبَان، فَهيَ لا تَزْرَعُ وَلا تَحْصُد، وَلَيْسَ لَهَا مَخَازِنُ وَأَهْرَاء، وٱللهُ يَقُوتُها. فَكَمْ أَنْتُم بِالحَرِيِّ أَفْضَلُ مِنَ الطُّيُور؟ وَمَنْ مِنْكُم، إِذَا ٱهْتَمَّ، يَسْتَطِيعُ أَنْ يُطِيلَ عُمْرَهُ مِقْدارَ ذِرَاع؟ فَإِنْ كُنْتُمْ لا تَسْتَطِيعُونَ القَلِيل، فَلِمَاذَا تَهْتَمُّونَ بِالبَاقِي؟ تَأَمَّلُوا الزَّنَابِقَ كَيْفَ تَنْمُو، وَهيَ لا تَغْزِلُ وَلا تَنْسُج، وَأَقُولُ لَكُم: إِنَّ سُلَيْمَانَ نَفْسَهُ، في كُلِّ مَجْدِهِ، لَمْ يَلْبَسْ كَوَاحِدَةٍ مِنْهَا. فَإِنْ كَانَ العُشْبُ الَّذي يُوجَدُ اليَومَ في الحَقْل، وَغَدًا يُطْرَحُ في التَّنُّور، يُلْبِسُهُ اللهُ هكذَا، فَكَمْ بِالأَحْرَى أَنْتُم، يَا قَلِيلِي الإِيْمَان؟ فَأَنْتُم إِذًا، لا تَطْلُبُوا مَا تَأْكُلُون، وَمَا تَشْرَبُون، وَلا تَقْلَقُوا، فَهذَا كُلُّهُ يَسْعَى إِلَيْهِ الوَثَنِيُّونَ في هذَا العَالَم، وَأَبُوكُم يَعْلَمُ أَنَّكُم تَحْتَاجُونَ إِلَيْه. بَلِ ٱطْلُبُوا مَلَكُوتَ الله، وَهذَا كُلُّهُ يُزَادُ لَكُم. لا تَخَفْ، أَيُّها القَطِيعُ الصَّغِير، فَقَدْ حَسُنَ لَدَى أَبِيكُم أَنْ يُعْطِيَكُمُ المَلَكُوت”.

 

قراءات النّهار: ٢ تسالونيقي ٢: ١٣ – ٣: ٥/ لوقا ١٢: ٢٢-٣٣

 

التأمّل:

 

ندعو الله “أبانا” في معظم صلواتنا وابتهالاتنا…

 

ومع هذا، ومع يقيننا الإيمانيّ بأنّنا أبناءٌ لهذا الآب المحبّ والغفور، لا تعكس حياتنا أو قراراتنا هذا اليقين إذ يغلبنا الشكّ أو القلق أو الخوف من المجهول أو الآتي…

 

تنتابنا جميعاً هذه المخاوف أمام الأحداث التي تمرّ أمامنا أو نعايشها ولكنّ الله ما انفكّ يبرهن لنا حضوره في حياتنا من خلال من يجسّدون رحمته للعالم… تخيّلوا شخصاً واحداً كالقدّيسة تيريزا دي كلكوتا كم غيّر في الهند أو كالأخت إيمانويل كم زرعت رجاءً في قلوب المصريّين أو كم ساهم متطوّعون في جمعياتٍ إنسانيّة كالصليب الأحمر مثلاً في بلسمة جراح أو في زرع رجاء حيث يحلّ الخوف… وكم استطاع متطوّعون في جمعياتٍ خيريّة ككاريتاس مثلاً كسرَ حلقةِ الحاجةِ وزرعِ ابتسامةٍ حيث تفيض الدّموع…

 

إنجيل اليوم يدعونا كي نساهم في تبيان محبّة الله وعنايته للعالم… فهل لدينا الشجاعة لهذه الشهادة؟!

 

الخوري نسيم قسطون – ٢٣ شباط ٢٠١٧

http://alkobayat.com/?p=3064

 

 

للراغبين بالصلوات اليومية تابعونا عبر صفحة

ALETEIA \ DAILY PRAYERS

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في كندا وأمريكا تابعونا عبر صفحة

Aleteia Arabic USA \ CANADA

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في أوروبا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA ARABIC \ EUROPE

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في أستراليا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA   ARABIC \ AUSTRALIA

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA AR \ POPE NEWS

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً