آراء

أين الجريمة والخطورة في إعلان أصلنا وهويتنا؟… الكاهن كاتب “لا لسنا عرباً” يردّ على منتقديه وهذا ما قاله

أين الجريمة والخطورة في إعلان أصلنا وهويتنا؟… الكاهن كاتب “لا لسنا عرباً” يردّ على منتقديه وهذا ما قاله

الاراضي المقدسة/ أليتيا (aleteia.org/ar)  بعد مقالتي السابقة ” لسنا عرباً ” تفاجأت بمقدار انتشارها السريع حيث تجاوزت المليوني قارئ بعد ثلاثة أيام من نشرها حيث شاركها الآلاف على صفحاتهم وعلقوا على ما ورد فيها. والأجمل أن غالبية هذه التعليقات تمايزت بالنقاش الراقي وتبادل وجهات نظر كما وان قليلاً جداً من هذه التعليقات مع الأسف لم يكن حضارياً بل غرائزياً ، علقوا على التعليقات دون قراءة المقالة أي على طريقة ” فليسقط واحد من فوق ” فأجادوا شتماً لمن خالفهم الرأي ولي وقالوا بالعمالة والمؤامرة والماسونية. ولعل أطرف هذه التعليقات كان ما كتبه أحدهم بلغة بسيطة ركيكة قائلاً: “مع أني لست متعلماً ولكني أذكّر هذا الأب بأصله الصليبي ومجازر آبائه الصليبيين “: (” والله العظيم يا عم لو فيني إمسك الصليبيين لأنتف شواربهم شعرة شعرة على يللي عملوا فينا ).

قبل أن أسلط الضوء على بعض ما لم يكن واضحاً في مقالتي أود أن أظهر احترامي لكل تعليق راقٍ أو أقل رقياً جاء من الشاتمين واللاعنين وأقول :

معلمي أوصانا أن نبارك لاعنينا، إذاً فليبارككم الله. اما موضوع التخوين والإمبريالية والماسونية وخدمة مصالح الغرب فقط أذكّر من دخل صفحتي من الشباك لجهل أو لعمى قلب أقول أدخل من الباب وأقرأ مقالاتي السابقة، يوم وقفت في وجه مرشّحين للرئاسة الأمريكية دفاعاً عن مسلمي بلادي ومسيحييها يوم كان أمراء نفطكم يفاوضون على ما تبقى من فلسطين بعد أن مضوا على ليبيا والعراق وسوريا وما ستظهره الأيام القادمة.

بالعودة إلى المقالة أقول: إن تلك المقالة ليست بحثاً تاريخياً، فَلَو كانت كذلك لاستوجبت عشرات الصفحات ولما قرأها كثيرون فنحن شعب لا يقرأ. أنا لم أتطرق فيها إلى إتنيات وثقافات أخرى مشرقية ولم أقصد فيها شعوباً عربية طيبة تعيش تحت القمع والذل والتقتيل من حكامها الذين نهبوا خيراتهم ويريدون الإمعان في تدمير مشرقي وهويتي. أردتها فقط صرخة من إنسان جريح متألم على تاريخ أمتة الذليل وحاضرها الأذل ويسعى لفعل أي شيء لمستقبل أفضل بعد أن صرنا جميعاً : ” عاراً عند الأمم. ”

لا يزايدَنّ أحد على محبتي للمسلمين بكل طوائفهم وللمسيحيين بكل طوائفهم وللملحدين بكل طوائفهم وللجهلاء بكل طوائفهم حتى للطريف صاحب التعليق أو من كتب لي قائلاً إن المسيح كان عربياً وأن الفينيقيين كانوا عرباً ولغيرهم من الشتّامين وغير المهذبين : كل إنسان هو أخي وأختي وصورة الله أمامي وأحبه كما هو. المحبة هي قول الحقيقة وليس التذلل خوفاً من قولها.

أنا كتبت واقعاً أعيشه مع ملايين غيري من أبناء المشرق، مسلمين ومسيحيين، كتبت بعد أن اكتشفت أن عمري ضاع وراء كذبة ورثتها اسمها العروبة والوطن العربي الكبير ولا أريد أن أورّث كذبا لأولادي. حاضرنا هو نتيجة الكذب والعجز الذي ورثناه من حكم العثمانيين ومن كتب التاريخ في مدارسنا الجبانة.

ورثنا كذباً وتاريخاً مزيفاً ألغى حقوق شعوب وحضارات ضاربة في التاريخ مقابل أوطان بلا وطن، وأنتج شعوباً لا هوية تجمعها ولا قضية واحدة. أنتج أوطاناً ممسوخة مقطّعة الأوصال نتيجة مؤامرات ومؤتمرات دولية واتفاقيات مشبوهة مستغلين جهلنا وضعفنا وسكرنا بالعروبة واقتتالنا على السماء. أوطان ربما الوحيدة في العالم أجمع ودون توقف أو ملل، أبناؤها يذبحون بعضهم البعض ويكفّرون بعضهم البعض وكل ذلك باسم الدين وباسم الله. ماذا بعد؟ ألا نستحق الحياة والكرامة في هذا المشرق.

أنا لم أربط طرحي للموضوع بالدِّين. التعليقات التي تناولت الموضوع من منطلق ديني كانت تافهه وجاهلة لا تستحق لا القراءة ولا الرد. خاصة من ربط الإسلام بالعروبة. هل الأمازيغي او التركي او الباكستاني او الأندونيسي عرباً ؟

أنا لا يهمني ما هو دينك ، يهمني إنسانيتك. ليش من شأني من تعبد وما تعبد ولا أستطيع إرغامك أن تعبد الله وكيف تعبده. إنه شأنك مع الله وهو سيدينك ويدينني على حسب إيماننا وأعمالنا.إشهد لله بإنسانيتك وأعمالك وأنا أرى الله فيك أو لا أراه وأنا أشهد للإله الذي أعبده من خلال حياتي وأعمالي وهذه رسالتي لك. لا شأن لك بإيماني ، أنت لست الله في حياتي ولست وصي الله لترغمني على الإيمان ولا على نوع المعتقد، تذكر أن “لا إكراه في الدين “. لنعطي يا أخي ما لله لله. أما ما لقيصر- أي لأمتنا- فهذا ما يجمعنا ويجب أن يجمعنا ليقوينا، إنه وطننا المشترك وتاريخنا المشترك وقدرنا المشترك. إنهإنسانيتنا والمواطنة والكرامة البشرية و هيبتنا بين الشعوب التي أصغرها صار يسخر منا وَمِمَّا نفعله.

ما كتبته وأكتبه هو صرخة حق لكل مثقف وإنسان مشرقي حر مهما كان دينه أو أتنيته. ما مضى قد مضى وجميعنا دفع الثمن، لكن إن لم نتعلم مما مضى نكون أشد غباءً ممن سبقونا.إن لأولادنا الحق أن يكبروا ويجدوا أمة تحيا بكرامة، تحترمها الأمم والشعوب ويهابونها. روح المشرق أرقى وأنبل من كل محتل وغاصب ربط خيله تحت أرزنا أو زيتوننا أو على عتبات بيوتنا.

إقرأ المقال الأوّل

ﻻ ﻟﺴﻨﺎ ﻋﺮﺑﺎً . ﻳﻜﻔﻲ ﻛﺬﺑﺎ ﻭﺗﺰﻭﻳﺮﺍً ﻭﻣﻤﺎﻟﻘﺔ ﻭﻋﺠﺰﺍ ﻭﺧﻮﻓﺎً… لمن هذا الكلام …!!!
ﻟﺴﻨﺎ ﻋَﺮَﺑﺎً ﻭﻟﻠﻪ ﺍﻟﺤﻤﺪ!!!

ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ ﻟﻴﺲ ﻋﺮﺑﻲ، ﺍﻟﻌﺮﺍﻗﻲ ﻟﻴﺲ ﻋﺮﺑﻲ، ﺍﻟﻤﺼﺮﻱ ﻟﻴﺲ ﻋﺮﺑﻲ، ﺍﻟﻠﺒﻨﺎﻧﻲ ﻟﻴﺲ ﻋﺮﺑﻲ ﻭﻻ ﺍﻷﺭﺩﻧﻲ ﻭﻻ ﺍﻟﻔﻠﺴﻄﻴﻨﻲ .

ﻧﺤﻦ ﻣﺸﺮﻗﻴﻮﻥ ، ﻧﺤﻦ ﺭﻭﻣﻴﻮﻥ ﻭﺳﺮﻳﺎﻥ ﻭﻛﻠﺪﺍﻥ ﻭﺃﺷﻮﺭ ﻭﺃﻗﺒﺎﻁ، ﻧﺤﻦ ﺃﺣﻔﺎﺩ ﺇِﺑﻼ ﻭﺍﻟﺮﺍﻓﺪﻳﻦ ﻭﺍﻟﻔﻴﻨﻴﻘﻴﻴﻦ ﻭﺍﻟﻔﺮﺍﻋﻨﺔ، ﻧﺤﻦ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﻤﺸﺮﻕ ﻭﺳﻜﺎﻧﻪ ﺍﻷﺻﻠﻴﻴﻦ . ﻧﺤﻦ ﻟﺴﻨﺎ ﻋﺮﺑﺎً، ﻳﻜﻔﻲ ﺍﻏﺘﺼﺎﺑﺎً ﻭﺗﺰﻭﻳﺮﺍً ﻟﻠﺘﺎﺭﻳﺦ ﻭﻟﻠﺠﻐﺮﺍﻓﻴﺎ ﻭﻟﻠﺤﻘﻴﻘﺔ ﻭﻟﻠﻮﺍﻗﻊ .

ﺃﺑﻨﺎﺀ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻫﻢ ﺍﻟﻌﺮﺏ – ﻭ ﻟﻸﻣﺎﻧﺔ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺨﻴﺔ ﻧﻘﻮﻝ ﺃﻥ ﺛﻤﺔ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻘﺒﺎﺋﻞ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﺻﺎﺭﺕ ﻣﺴﻴﺤﻴﺔ ﻭﻟﻜﻦ ﻋﺮﻭﺑﺔ ﺍﻷﻗﻠﻴﺔ ﻻ ﺗﻌﻤَّﻢ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﻛﺜﺮﻳﺔ ﺍﻟﻤﺸﺮﻗﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻟﻢ ﺗﻜﻦ ﻳﻮﻣﺎ ﻋﺮﺑﻴﺔ .
ﻧﺤﻦ ﻭﺇﻥ ﺗﻜﻠﻤﻨﺎ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﻬﺬﺍ ﻻ ﻳﻌﻨﻲ ﺃﻧﻨﺎ ﻋﺮﺏ . ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺘﻜﻠﻢ ﺍﻹﻧﻜﻠﻴﺰﻳﺔ ﻟﻴﺲ ﺇﻧﻜﻠﻴﺰﻳﺎً، ﻭﺍﻟﺒﺮﺍﺯﻳﻠﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺘﻜﻠﻢ ﺍﻟﺒﺮﺗﻐﺎﻟﻴﺔ ﻟﻴﺲ ﺑﺮﺗﻐﺎﻟﻴﺎً ﻭﺍﻷﺭﺟﻨﺘﻴﻨﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺘﻜﻠﻢ ﺍﻹﺳﺒﺎﻧﻴﺔ ﻟﻴﺲ ﺇﺳﺒﺎﻧﻴﺎً ، ﻫﺬﻩ ﻟﻐﺎﺕ ﺍﻹﺣﺘﻼﻝ .

ﻧﺤﻦ ﻭﺇﻥ ﻧﺘﻜﻠﻢ ﺍﻟﻌﺮﺑﻴﺔ ﻓﻠﺴﻨﺎ ﻋﺮﺑﺎً ﻭﻻ ﻧﺸﺒﻪ ﺍﻟﻌﺮﺏ ﺑﺸﻲﺀ، ﻻ ﺑﺎﻟﻔﻜﺮ ﻭﻻ ﺑﺎﻟﺬﻭﻕ ﻭﻻ ﺑﺎﻟﺤﻀﺎﺭﺓ ؛ ﻫﻢ ﺃﻫﻞ ﺑﺎﺩﻳﺔ ﺃﻣﺎ ﻧﺤﻦ ﻓﺄﻫﻞ ﺣﻀﺎﺭﺓ . ﻫﻢ ﺃﺭﺿﻬﻢ ﺍﻟﺼﺤﺮﺍﺀ ﺃﻣﺎ ﺃﺭﺿﻨﺎ ﻓﺄﺭﺽ ﺍﻟﻠﺒﻦ ﻭﺍﻟﻌﺴﻞ ﻭﺍﻟﺘﻴﻦ ﻭﺍﻟﻠﻮﺯ ﻭﺍﻟﺘﻔﺎﺡ ﻭﺍﻟﻌﻨﺐ . ﺃﺟﺪﺍﺩﻧﺎ ﺯﺭﻋﻮﺍ ﺍﻷﺭﺽ ﻭﺗﺄﺻﻠﻮﺍ ﻓﻴﻬﺎ ﻓﺼﺎﺭﻭﺍ ” ﺃﻭﻻﺩ ﺃﺻﻞ ” ﺃﻣﺎ ﺃﻧﺘﻢ ﻓﺮﺣّﻞ ﻟﻢ ﺗﺰﺭﻋﻮﺍ ﻭﻟﻢ ﺗﺘﺄﺻﻠﻮﺍ . ﺁﺑﺎﺅﻧﺎ ﺯﺭﻋﻮﺍ ﺍﻟﻜﺮﻣﺔ ﻭﺻﻨﻌﻮﺍ ﺍﻟﺨﻤﺮ ﻭﺃﻭﺟﺪﻭﺍ ﺍﻟﻤﻮﺳﻴﻘﻰ ﻓﻔﺮﺣﻮﺍ ﻭﺭﻗﺼﻮﺍ، ﺑﻨﻮﺍ ﺣﻀﺎﺭﺍﺕ ﻭﻛﺘﺒﻮﺍ ﻛﺘﺒﺎً ، ﺃﺟﺪﺍﺩﻛﻢ ﺷﺮﺑﻮﺍ ﺍﻟﺪﻡ ﻭﻻ ﻳﺰﺍﻟﻮﻥ، ﺭﻗﺼﻮﺍ ﻋﻠﻰ ﺟﺜﺚ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻭﺫﺑﺤﻮﺍ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﻟﻠﻔﺮﺡ ﻭﻻ ﻳﺰﺍﻟﻮﻥ . ﺩﻣﺮﻭﺍ ﺍﻟﺤﻀﺎﺭﺍﺕ ﻭﺃﺣﺮﻗﻮﺍ ﺍﻟﻜﺘﺐ ﻭﻻ ﻳﺰﺍﻟﻮﻥ . ﻻ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﻘﺪﻳﻢ ﻧﺸﺒﻬﻜﻢ ﻭﻻ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﺍﻟﻤﻌﺎﺻﺮ ﻧﺸﺒﻬﻜﻢ . ﺗﺎﺭﻳﺨﻨﺎ ﻣﻼﺣﻢ ﻭﻋﻠﻢ ﻭﻣﺠﺪ، ﺗﺎﺭﻳﺨﻜﻢ ﺧﻴﺎﻧﺔ ﻭﺣﺎﺿﺮﻛﻢ ﺧﻴﺎﻧﺔ ﻭﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻜﻢ ﺧﻴﺎﻧﺔ . ﻻ ﻧﺸﺒﻬﻜﻢ ﺑﺸﻲﺀ ، ﻻ ﺑﺘﺎﺭﻳﺨﻨﺎ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻲ ﻭﻻ ﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻲ ﻭﻻ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ . ﻣﺴﻠﻤﻮ ﺑﻼﺩﻱ ﻳﺨﺘﻠﻔﻮﻥ ﻋﻦ ﻣﺴﻠﻤﻲ ﺑﻼﺩﻛﻢ، ﻣﺴﻠﻤﻮ ﺑﻼﺩﻱ ﺇﻧﺴﺎﻧﻴﻮﻥ ﻣﺤﺒﻮﻥ ﻟﻠﻌﻠﻢ ﻭﻟﻠﺤﻴﺎﺓ ﺃﻣﺎ ﺃﻧﺘﻢ ﻓﺄﻧﺘﺠﺘﻢ ﺷﻌﻮﺑﺎً ﻣﻤﻠﻮﺀﺓ ﻛﺮﺍﻫﻴﺔ ﻭﻋﻘﺪﺍً ﻭﺃﻣﺮﺍﺿﺎً ﻭﻣﺤﺒﺔ ﻟﻠﻤﻮﺕ . ﺗﺎﺭﻳﺨﻨﺎ ﺣﻀﺎﺭﺓ ﻭﻋﻠﻢ ﻭﺍﺩﺏ ﻭﻣﻮﺳﻴﻘﻰ ﻭﺷﻌﺮ، ﺗﺎﺭﻳﺨﻜﻢ ﺩﻡ ﻭﻏﺰﻭﺍﺕ ﻭﺃﺣﻘﺎﺩ ﻭﺷﻬﻮﺍﺕ .

ﻣﻦ ﺻﺎﺭ ﻣﺴﻠﻤﺎً ﻓﻲ ﺑﻼﺩﻱ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻐﺰﻭ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ ﻇﻞ ﺑﻨﺒﻠﻪ ﺍﻹﺟﺘﻤﺎﻋﻲ ﻭﺍﻟﺘﻘﺎﻟﻴﺪ ﻭﺍﻷﻋﺮﺍﻑ ﻭﺣﺘﻰ ﻣﻦ ﺳﻜﻦ ﺑﻴﻨﻨﺎ ﺻﺎﺭ ﻣﺜﻠﻨﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﺠﺎﻧﺐ ﺍﻹﺟﺘﻤﺎﻋﻲ، ﺃﻛﻠﻨﺎ ﺳﻮﻳﺔ، ﺭﻗﺼﻨﺎ ﺳﻮﻳﺔ، ﺿﺤﻜﻨﺎ ﺳﻮﻳﺔ ﻭﺑﻜﻴﻨﺎ ﺳﻮﻳﺔ ﺃﻣﺎ ﺃﻧﺘﻢ ﻓﻠﻢ ﺗﺘﻐﻴﺮﻭﺍ . ﺃﻟﻒ ﻭﺃﺭﺑﻌﻤﺎﺋﺔ ﻋﺎﻡ ﻭﻟﻢ ﺗﺘﻐﻴﺮﻭﺍ ﻭﻟﻤﺎ ﻟﻢ ﺗﻘﺪﺭﻭﺍ ﻋﻠﻰ ﺗﻐﻴﻴﺮﻧﺎ ﻷﺟﻞ ﺫﻟﻚ ﺃﻧﺘﻢ ﺗﺪﻣﺮﻭﻥ ﺑﻼﺩﻧﺎ ﻭﺗﺮﺍﺛﻨﺎ ﻭﺗﻌﺎﻳﺸﻨﺎ ﻭﺇﻧﺴﺎﻧﻨﺎ . ﺍﻟﻤﺴﻠﻢ ﺍﻟﻤﺸﺮﻗﻲ ﻛﻔﺮ ﺑﻜﻢ ﻭﻗﺮﻑ ﻣﻨﻜﻢ ﺃﻛﺜﺮ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻲ ﺍﻟﻤﺸﺮﻗﻲ .

ﻧﺤﻦ ﻣﻦ ﻋﻠّﻤﻜﻢ ﻭﻣﻦ ﺑﻨﻰ ﻣﺪﻧﻜﻢ ﻭﻣﺴﺘﺸﻔﻴﺎﺗﻬﻢ ﻭﺟﺎﻣﻌﺎﺗﻜﻢ ﻭﻣﻦ ﺣﻔﻆ ﻟﻐﺘﻜﻢ . ﻟﻴﺘﻨﺎ ﻟﻢ ﻧﻔﻌﻞ، ﻟﻴﺘﻨﺎ ﺗﺮﻛﻨﺎﻛﻢ ﻟﻘﻀﺎﺀ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﻗﺪﺭﻛﻢ ﺍﻷﺷﺪ ﺳﻮﺍﺩﺍً ﻣﻦ ﻟﻮﻥ ﻧﻔﻄﻜﻢ .

ﻛﻨﺎ ﺟﺴﺮﺍً ﺑﻴﻨﻜﻢ ﻭﺑﻴﻦ ﺍﻟﻐﺮﺏ ﻓﺼﺮﺗﻢ ﺃﺩﺍﺓ ﺑﻴﺪ ﺍﻟﻐﺮﺏ ﻟﺘﺪﻣﻴﺮ ﻣﺸﺮﻗﻴﺘﻨﺎ . ﻣﻦ ﺛﻤﺎﺭﻛﻢ ﻋﺮﻓﻨﺎﻛﻢ، ﺗﺎﺭﻳﺦ ﻣﻦ ﺍﻟﻬﻤﺠﻴﺔ ﻭﺍﻟﺬﻝ ﻭﺍﻹﻧﻜﺴﺎﺭﺍﺕ . ﺫﻛﺮﻭﻧﺎ ﺑﺎﻧﺘﺼﺎﺭ ﻭﺍﺣﺪ؟ ﺃﻭ ﺑﻤﺠﺪ ﻭﺍﺣﺪ؟ ﺍﻧﺘﺼﺎﺭﺍﺗﻜﻢ ﻫﻲ ﺇﻓﻨﺎﺀ ﺑﻌﻀﻜﻢ ﺍﻟﺒﻌﺾ،ﺃﻷﺥ ﻷﺧﻴﻪ ﻭﺍﻹﺑﻦ ﻷﺑﻴﻪ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﺍﻟﺤﻜﻢ ﺃﻭ ﻣﻦ ﺃﺟﻞ ﻧﺎﻗﺔ ﺃﻭ ﺍﻣﺮﺃﺓ ﺃﻭ ﺣﻤﺎﺭ . ﺍﻣﺘﻄﺎﻛﻢ ﺍﻟﻐﺮﺏ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﺴﻤﻮﻧﻪ ﻛﺎﻓﺮﺍً ﻭﺃﻧﺘﻢ ﺗﻠﺤﺴﻮﻥ ﺃﻗﺪﺍﻣﻪ ﻟﻴﺤﻔﻆ ﻋﺮﻭﺷﻜﻢ ﻟﺘُﻤﻌﻨﻮﺍ ﻓﻲ ﺳﻠﺐ ﺃﻣﻮﺍﻝ ﺍﻟﻔﻘﺮﺍﺀ ﺍﻟﺘﻲ ﻣﻸﺗﻢ ﺑﻬﺎ ﺑﻨﻮﻛﻪ .

ﻧﺤﻦ ﺍﻛﺘﻔﻴﻨﺎ ﻭﻟﻦ ﻧﻐﻄﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻬﺰﻟﺔ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﻴﻮﻡ . ﻓﻴﺎ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﺮﻋﺎﺓ ﻭﺍﻟﺴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻤﺴﺘﻌﺮﺑﻮﻥ ﻭﺍﻟﻌﺎﺷﻘﻮﻥ ﻟﻠﻌﺮﻭﺑﺔ ﺇﻥ ﺃﺭﺩﺗﻢ ﺃﻥ ﺗﺘﻜﻠﻤﻮﺍ ﻭﺗﺘﻐﻨﻮﺍ ﺑﻬﺎ ﻓﺘﻜﻠﻤﻮﺍ ﻋﻦ ﺃﻧﻔﺴﻜﻢ ﻭﻋﻦ ﺟﺒﻨﻜﻢ ﻭﻟﻴﺲ ﻋﻦ ﺷﻌﻮﺏ ﺫُﺑﺤﺖ ﻭﺍﻏﺘﺼﺒﺖ ﻭﺍﺧﺘُﻄﻔﺖ ﻭﺩُﻣّﺮ ﺗﺎﺭﻳﺨﻬﺎ ﻭﺣﺎﺿﺮﻫﺎ ﻭﺭﺑﻤﺎ ﻣﺴﺘﻘﺒﻠﻬﺎ ﺑﺎﺳﻢ ﺍﻟﻌﺮﻭﺑﺔ .

ﺍﻟﻤﺠﺪ ﻟﻠﻤﺸﺮﻕ ﻭﺭﺣﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﻧﺰﺍﺭ ﻗﺒﺎﻧﻲ .

تابعوا المقال الثاني على الصفحة التالية

أنا لا أنتقد دولة عربية انتفضت وبنت حاضراً ومستقبلاً وفرضت احترامها على الأمم.أنا أفخر بها وأحسدها إيجاباً لأنها استعملت خيراتها لإنسانها وللخير. أنا انتقدت همجية البادية التي استغلت مالها لتدمير كل جميل في بلادي. همجية ربّت شياطين يذبحون أهلنا من مسيحيين ومسلمين ويزيديين وعلويين وكرد…… ، وهجٰرت ملايين وجعلتهم يُذلّون على حدود الدول أو يموتون في البحار. على همجية غذّت وموّلت عنفاً وإرهاباً وخطفاً لرجال دين، وهدمت الكنائس والجوامع وحضارات بلادي.

من وراء كل هذا؟ من يمول ولمصلحة من؟ أهذا هو التعايش؟ أهذه هي الرحمة؟ ألا ترون أن ثمة مشكلة انتماء؟ ألا ترون أن ثمة ظلم؟ الظلم لا يورّث مجداً بل عاراً، إقرأوا التاريخ.

أين الجريمة والخطورة في إعلان أصلنا وهويتنا؟ ومن قال إننا في ذلك نعادي العرب والعروبة؟ نحن أمة لها تاريخ ، اغتُصب وشوّه -ولا يزال- من كل احتلال أتى إن من الشرق أو من الغرب بغض النظر عن الدين.

مقالتي كانت وجهة نظر، كتبتها على صفحتي ولم أفرضها على صفحة أحد، للقاريء أن يثبت العكس أو يقبلها أو يرفضها. أما لماذا الآن ؟ لأنه يكفي، يكفي ذلاًً وعاراً وانكسارات. ألمشكلة مع المغتصب أنه يعتاد على الإغتصاب ويعتبره حقه وعندما تصرخ الضحية يستغرب، وقاحةٌ وقِحة.

أما لمن قرأ وعلق ويفتخر بانتمائه العربي فأنا أفرح من أجله وأتمنى له كل خير وسلام. هذا حقه، كما أن انتمائي المشرقي هو حقي وليس لأحد أن يسلبه مني أو من أولادي لا بإسم الدين ولا بإسم الانتداب.

أما إلى مثقفي أمتي فأقول: قوموا، قوموا كالفينيق. أنتم أمل هذه الأمة الوحيد. قوموا تحت شعار جديد اسمه الإنسان المشرقي.

ماذا تنتظرون؟ أعدلًا من حكامنا؟ حكامنا لم يتثقفوا. أهاليهم تركوهم بلا ثقافة ليجعلوا منهم زعماء، وأوصوهم ألا يثقفوا الشعوب كي لا ترى شرهم وترجمهم. زعماؤنا إقطاعيون سماسرة لا يهمهم كرامة ابنائنا أو أوطاننا، إنهم حكام مقاطعات يقبضون مقابل كرامتنا نفطاً. كم من مرّة أخفيتم جوازات سفركم في المطارات الدولية خجلاً؟ لماذا؟ من أحق منا في الحياة والكرامة والمجد؟

آجدادنا في القبور يبصقون علينا لضعفنا. أبناؤنا سيبصقون على قبورنا إن لم نبني لهم وطناً وأمة حضارية علمانية تخاف الله وتعتبره ، أمة تحترم الإنسان وكرامته وحقه في الحياة بغض النظر إلى أي دين أو أتنية انتمي. هذا في النهاية ما يسر الله الذي خلقنا بكرامة وحرية. إن قام كل واحد منا من موته الطوعي نقيم أمة مشرقية يحاول الغرب – دون كلل أو ملل -طمسها لأنها مصدر الحياة ومدرسة للكرامة الإنسانية.

 

مختارات الموقع لا تعبّر بالضرورة عن رأي الموقع

 

للراغبين بالصلوات اليومية تابعونا عبر صفحة

ALETEIA \ DAILY PRAYERS

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في كندا وأمريكا تابعونا عبر صفحة

Aleteia Arabic USA \ CANADA

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في أوروبا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA ARABIC \ EUROPE

 

للراغبين بمتابعة أخبار المسيحيين في أستراليا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA   ARABIC \ AUSTRALIA

 

للراغبين بمتابعة أخبار البابا تابعونا عبر صفحة

ALETEIA AR \ POPE NEWS

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

إعلانات
إعلانات
LOADING...