أليتيا

من هي الدولة الأكثر اضطهادًا للمسيحيين؟

مشاركة
تعليق

كوريا الشمالية/ أليتيا (aleteia.org/ar) قامت منظّمة “الأبواب المفتوحة” الأمريكية وهي هيئة في الأمم المتحدة تابعة لمكتب المفوض السّامي وتعمل في خدمة حقوق الانسان بدراسة جديدة حول اضطهاد المسيحيين في العالم.

 

لا شكّ أنّ المسيحيين يتعرضون لشتى أنواع الاضطهاد في جميع أنحاء العالم، في المكسيك حيث تجارة المخدرات، في الشرق الأوسط حيث داعش والأنظمة المستبدة، ولكن بالنسبة إلى المنظمة فإنّ

كوريا الشّمالية تصدّرت مجدداً لائحة الدّول الأكثر إضطهادًا للمسيحيين.

 

وقد اعتبرت المنظمة منذ نحو 3 سنوات رئيس كوريا الشمالية مسؤولًا عن جرائم بحق الإنسانية يعود بعضها لاضطهاد المسيحيين. هذا ولم تسع حكومة بيونغ يانغ إلى تحسين كل ما يتعلّق بالحرية الدّينية وبحقوق الإنسان.

 

“لقد سمعنا من أشخاص عاديين أنّهم خضعوا للتعذيب والسجن لمجرد أنهم شاهدوا مسلسلات درامية أجنبية أو اعتنقوا عقيدة دينية،” قال مايكل كيربي، رئيس لجنة الأمم المتحدة للتحقيق المعنية بحالة حقوق الإنسان في جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية.

 

كيربي أضاف إن الكوريين ملزمون على التّعبد لعائلة كيم حيث يتم تعذيب وسجن وحتّى قتل البعض بسبب معتقداتهم الدّينيّة.

 

يقدّر عدد المسيحيين في كوريا الشّمالية بنحو 400000 شخص يواجهون باستمرار اضطهادًا قاسيًا.

 

يصبّ النّظام الكوري كل حقده على اللّاجئين العائدين من الصّين أو أي بلد آخر خصوصًا في حال اكتشاف أي علاقة تربطهم بإرساليات مسيحية. بحسب التّقرير الأممي، يتلقّى من يتم الاشتباه بوجود علاقة تجمعه مع مسيحيين عقابًا قاسيًا جدًّا حيث يتم إرساله إلى السّجن السّياسي وتعذيبه.

 

كثيرة هي الصعوبات التي يخوضها المسيحيون في كوريا الشّمالية حيث قام كيم جونغ أون مؤخرًا بسجن ثلاثة أجيال لعائلة واحدة بسبب امتلاكهم كتابًا مق

دّسًا أو ممارستهم الطّقوس المسيحيّة.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة إطلاقًا من جرّائها.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً