أليتيا

لولا دراسة تعاليم المسيح لكانت حياتي ناقصة…هل كان غاندي مسيحياً؟

مشاركة
تعليق

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – قال غاندي صراحةً أكثر من مرة في كتاباته، أن العظة على الجبل أحدثت ثورة في حياته وأرست أسس مبدأه بعدم اللجوء إلى العنف.  اختار هذا الرجل، الأب الروحي للهند الحديثة ومبدعها يسوع كمعلم للأخلاق.

ابتكر موهانداس كرمشاند غاندي مفهوم العصيان المدني وطبق في العالم الحديث مبادئ دعاة السلام التي ظهرت في الهند منذ العصور القديمة وهو شخصية يعرفها الجميع. مجاز في الحقوق بحسب المنهج الإنجليزي، غيّر الأسس الاجتماعية للأقليات في جنوب أفريقيا، قبل ان يقود بلاده بعد سنوات نحو الاستقلال بواسطة سلاح أخلاقي سياسي بارز وهو عدم اللجوء إلى العنف. لذلك، لا يُعتبر شخصية لها مكانتها  في الهند فقط، بل في جميع أنحاء العالم، ويعتبرهالكثيرون نموذجا للسلوك والمُثل العليا.

أمام شخصيات من هذا العيار، تظهر دائماً تساؤلات حول معتقداتهم الشخصية والمفاهيم التي هي مصدر القوة والكمال الضروريان لإنجاز مهمة كهذه. كان غاندي من الهندوس إلا ان ديناً آخر أثر فيه أشد التأثير ومن الواجب تسليط الضوء عليه.

استنبط المهاتما ثقافته الدينية والأخلاقية من المسيحية. وقال: “لولا دراسة تعاليم المسيح، لكانت حياتي غير كاملة”. ويُعرف عنه إعجابه بيسوع وتعاليمه والبرهان موجود في كتاباته الصادرة بين العامَين 1920 و1940، أي في المقالات التي نشرت في المجلتين (يونغ انديا وهاريجان) وفي سيرته الروحية بعنوان “قصة تجاربي مع الحقيقة”.

وتجدر الاشارة الى أن غاندي ليس بالحالة المنعزلة. فقد كان للمسيحية تأثيراً على مدار التاريخ الهندي. ولا يجب أن ننسى وجود المسيحيين في هذا البلد منذ القرن الأول من عصرنا. لطالما اظهر الهنود تسامحاً وقدرةً على التوفيق بين الأديان، والمفارقة وهي أن الهندوس، من دون اعتناق المسيحية، لطالما اعترفوا بتجسد يسوع الإلهي. ويُشكل يسوع في الهندوسية رمزاً للحقائق الروحية وتلك الكامنة ما وراء الطبيعة. وكرّم الهندوس على مدار قرون عديدة – وفضلا عن آلهتهم – اللذين يمثلون الظواهر الطبيعية – يسوع المسيح أيضا.

تبلور خلال القرن التاسع عشر هذا الاهتمام بيسوع – الذي وصل إلى غاندي – على المستوى الفكري. حان الوقت لما يسمى بالنيو-هندوسية، أي مزيج من الديانة الهندوسية والمسيحية التي قبل بها جميع الفلاسفة والمفكرين. حافظ هذا التنوع الديني على المسلمات الهندوسية فيما يتعلق بما وراء الطبيعة، ولكنه اعتمد المبادئ المسيحية المتعلقة بالأخلاق.

لم يكن أحد من الشخصيات الأساسية في النيو-هندوسية، ابتداء من برام موهان روي- مؤسسها –إلى ردهاكريشنان-أهم فلاسفة الهند في القرن العشرين، غير مكترث بشخصية يسوع المسيح. فأدى هذا الإعجاب إلى تحليله وتمجيده من وجهات نظر مختلفة. ظهرت صورته في مكان الشرف في العديد من المباني والمدارس الفلسفية الهندوسية ومعاهد اليوغا. وكتب الفلاسفة والشعراء، مثل كيه سي سين، أخيلاناندا وفيفكاناندا، طاغور، صفحات رائعة تمحورت حول يسوع ودينه.

ارتكز غاندي على هذا الأساس كما وسمحت له دراسته في لندن بالتواصل مع عدد من الأشخاص الذي ينتمون الى ديانات مختلفة فأيقظ فيه ذلك المزيد من الاهتمام في كل ما يتعلق بالمسيحية. وقد حضر المهاتما عدد من الاجتماعات المسيحية من أنواع مختلفة (ومنها الاجتماع الذي انتهى باعتماد اتفاقية ولنغتون الشهيرة) وناقش مع رجال الدين واللاهوتيين وكرس نفسه لدراسة الأديان المقارنة. اعترف لاحقاً بالتأثير الكبير للكتاب المقدس في تشكيل شخصيته: “كانت هناك أوقات حيث لم أكن أعرف إلى أين أذهب. فألتفت نحو الكتاب المقدس، وخاصة العهد الجديد، واستمد من رسالته القوة “.

ويظهر تقديره للنصوص المسيحية بسهولة في أعماله المكتوبة، فلم يتردد في اعادة صياغة المقاطع. واختتم مقالته “دين الأخلاقيات” بهذه الكلمات: “أسعوا أولاً الى ملكوت الله فيعطى لكم كل شيء”.
وتجدر الإشارة إلى أن هذا التطور الديني لا يعني تحول، سواء كلياً أو جزئيا، ولا تقليد للعنصر الغربي. لم يرفض غاندي أبدا الهندوسية أو التعاليم الإيجابية من البهاغافاد غيتا، ولكنه لم يشأ أن يبقى بعيداً عن حقيقة عرف أنها واضحة.

غير أنه انتقد بعض الجوانب، فقد يجوز القول انه كان يحب يسوع، لكنه لم يكن راضيا تماما على تطور المسيحية. وأعرب عن اعتقاده أن أوروبا قد خانت بعض مبادئ يسوع وحذر المواطنين من عدم الخلط بين تعاليم المسيح و ما يُقدر من الحضارة الغربية الحديثة.

الصفحات: 1 2

النشرة
تسلم Aleteia يومياً