أليتيا

هل تعرفون جميع أسرار بازيليك القديس بطرس؟

مشاركة
تعليق

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) قد تكونون مولعين بالتاريخ أو مُعجبين بالحاضرة الأبدية أو مجرد هواة حقائق نادرة… ولكن، هل تعرفون جميع أسرار بازيليك القديس بطرس؟ إليكم ست حقائق استثنائية ربما تجهلونها.

 

  1. لا توجد سوى لوحة واحدة في البازيليك

 

يستند فن الباروك منذ بداياته إلى ثلاث ركائز أساسية موجودة في أكثرية البازيليكات الرومانية: اللون والحركة والخيال. من المؤكد أنكم ستنسون الأخير إذا لم يرافقكم مرشد خلال رحلات حجكم إلى روما لأنه يخدع بسهولة العين غير المحنكة. إذا لم تتوقفوا عند المشاهد التي تزين جدران البازيليك مثلاً، ستتخيلون بسهولة أنها رسوم بفضل تفاصيل الصور. ولكن، في الحقيقة، لا تحتوي البازيليك إلا على لوحة واحدة! كل الباقي مزين تماماً بالفسيفساءات التي تنسيكم بدقتها ووضوحها كل طابع مجزأ في مختلف المشاهد… تخيلوا الوقت الذي استلزمه إنهاء زينة الجدران والقبّة!

 

  1. كان من المفترض أن يكون لبازيليك القديس بطرس برج

 

تعاقب العديد من المهندسين المشهورين في سبيل إنهاء تشييد البازيليك الذي دام أكثر من قرن، من بينهم برنيني المشهور بمنحوتاته كنافورة الأنهار الأربعة التي يمكن تأملها في ساحة نافوني أو كضريح أوربانوس الثامن. فيما كانت البازيليك تتخذ شكلاً، كان مكلفاً بخاصة ببناء برجين للكنيسة. ولكن، بعد خطأ في الحسابات، انهار الأول ما تسبب بالتخلي عن المشروع الأصلي، وهذا ما يفسر عدم وجود أي برج اليوم.

 

  1. تطلّب بناء البازيليك الأولى نقل جبال… بالمعنى الحرفي!

 

شُيدت بازيليك القديس بطرس الحالية بأمر من البابا يوليوس الثاني (1503-1513)، وإنما كانت توجد قبلها بازيليك أخرى شيدها قسطنطين سنة 319. في تلك الحقبة، أنهى الامبراطور المهتدي حديثاً سياسة اضطهاد المسيحيين، وأمر ببناء بازيليك تحمل اسم البابا الأول. فكان سيرك نيرون الكبير الموقع المثالي لهذا العمل، لكن قسطنطين أمر ببناء البازيليك حيث دُفن جسد القديس بطرس. لهذا السبب، كان لا بد من نقل ما لا يقل عن مليون متر مكعب من التربة في سبيل القيام بالحفر الضروري للبناء بالوسائل التي كانت متوفرة آنذاك.

 

  1. بإمكان البازيليك أن تستوعب بسهولة كاتدرائية سيدة باريس

 

تنبيه إلى الفرنسيين الذين يعتبرون كاتدرائية سيدة باريس المشهورة تحفة هندسية: هي بعيدة من حيث الحجم عن كبر بازيليك القديس بطرس التي يبلغ طولها 186 متراً ومساحتها 10000 متر مربع. إذا دخلتم إليها، رأيتم في الممر الرئيسي نجوماً على الأرض تشير كل منها إلى الصرح الذي تستطيع البازيليك استيعابه. بالتالي، لا يقع المعلم الذي يدل على كاتدرائية سيدة باريس إلا عند ثلثي البازيليك… هذه مفاجأة تساعد على إدراك حجمها الحقيقي!

 

  1. كان من المفترض أن تشكل القبة جزءاً من الواجهة

 

إذا حظيتم بفرصة الذهاب إلى روما وتنزهتم على شرفات فيلا ميديشي أو على طول كنيسة ترينيتا دي مونتي، شاهدتم منظراً رائعاً للقبة التي تنفصل بوضوح عن الصروح الأخرى. ولكن، إذا سلكتم شارع كونسيلياسيوني المشهور الذي يؤدي إلى البازيليك، لاحظتم أنكم كلما تقدّمتم، اختفت القبة تدريجياً وراء الواجهة. في الواقع، كان من المفترض أصلاً أن تُبنى البازيليك بشكل صليب يوناني، لكن كالو ماديرنو غيّر المخططات لتصميم صليب لاتيني (صحن الكنيسة أطول من الجناحين). هذا التغيير الأخير أعاق رؤية القبة التي لا تُرى بالكامل إلا عن بُعد.

 

  1. ترك برنيني مسبحته في أحد أعمدة المظلة

 

تتمثل إحدى الثروات المذهلة في البازيليك طبعاً بالمظلة التي نحتها برنيني. تقع فوق المذبح البابوي وضريح القديس بطرس، وتتألف من أربعة أعمدة مفتولة ترتفع نحو القبة وتدعم الكرة الأرضية والصليب. وإذا دنوتم من العمود الخلفي من جهة اليسار، رأيتم مسبحة برنيني ملقاة على قاعدة العمود… إنه إرث فريد!

 

هل كنتم تعرفون هذه المعلومات؟ إذا كنتم تجهلون هذه الوقائع، خذوا عطلة وتوجهوا إلى الأرض الرومانية للاطلاع عليها هي وغيرها خلال رحلتكم!

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة إطلاقًا من جرّائها.

النشرة
تسلم Aleteia يومياً