أليتيا

كيف مات القديس يوسف؟

Public Domain
مشاركة
تعليق

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – تعتبر حياة القديس يوسف حياةً كلّها حب، عاشها بوحدة مع العذراء مريم فما من حبٍ بشري بعد حب مريم وصل الى هذا المستوى وهذه المثالية فمحبة القديس يوسف فاقت محبة الملائكة والقديسين وهي الأقرب من المحبة التي تكنها العذراء لأولادها.

ويقول القديس برناردو ان محبة يوسف شبيهة بمحبة مريم وبالتالي فإن روحه شبيهة بروحها. يمكن القول ان حياته كلّها حياة نقية ومثالية ومن ما لا شك فيه بالتالي ان يكون مات ميتةً طاهرة.
لا نعرف متى وكيف مات القديس يوسف، فالإنجيل لا يُطلعنا على هذه التفاصيل كما لا يأتي على ذكر موت القديسة العذراء. 

ويُقال انه توفي قبل ان يبدأ يسوع حياته العامة إلا ان التاريخ الدقيق غير معروف علماً ان تسليم يسوع والدته الى عهدة القديس يوحنا، لدليل ان زوجها يوسف توفي قبل موت يسوع.
لا نعرف تاريخ ولا تفاصيل موت يوسف إلا ان الواضح هو ان القديس يوسف مات برائحة المحبة التي عاشها كلّ حياته.

وكتب القديس يوحنا الصليب متحدثاً عن النفوس التي وصلت الى مستوى الارتباط الروحي على طريق القداسة:
“علينا بمعرفة ان الموت الطبيعي لهذه النفوس التي وصلت الى هذا المستوى المرتفع – وعلى الرغم من كون موتها الطبيعي شبيهٌ بموت النفوس الأخرى – يختلف من حيث السبب وطريقة الموت…فيكون موتهم سلساً وعذباً فيموتون برائحة القداسة تماماً كما البجعة التي يصبح غناؤها أعذب عندما تموت”

مات القديس يوسف متسلحاً بالمحبة والى جانبه ابنه الغالي وزوجته الحبيبة فكان أكثر من جاهز للقاء الموت.
من عساه يتخيل الفراق المرير ووداع الابن  والزوجة والتعزية العذبة التي تلت خاصةً وان المحبة المتبادلة كانت هي سيدة الموقف في هذه العائلة؟ فأحبوا بعضهم البعض بصورةٍ حميمة وعذبة فكانت محبة نقية.
وغالباً ما نرى في الرسوم التي تمثل موت القديس يوسف، يسوع ومريم ساهران الى جانبه يُعطيانه أفضل ما لديهما!

ويُقال أن القديس يوسف مات بين يدَي ابنه. فأخذ يسوع يوسف بين ذراعَيه ووضع رأسه على صدره فيا لها من ميتةٍ عذبة ويا لها من فرحة لا تقدر بثمن ومن محبةٍ متقدة!
فكانت ذراعَي يسوع التي احتضنت والده في لحظات حياته الأخيرة أكبر كنز وأكبر نعمة. فهو الذي التجأ الى ذراعَي والده مرات ومرات وهو صغير، يُبادل والده بلفتة كلها محبة وعطاء.
فأغمض له عينَيه بيدَيه ودفنه مع مريم زوجته بعينَين دامعتَين في مقبرة أسلافه.

وتقول القديسة تيريزا ان القديس يوسف مات وهو يحب اللّه حباً نقياً. ويؤكد القديس فرانسيسكو دي ساليس ان القديس يوسف هو انسانٌ بار احب كثيراً في حياته لذلك من غير الممكن ان يموت سوى برائحة المحبة فهو احب ابنه يسوع من كل قلبه وكل روحه واتم المهمة التي اوكله اياها الآب السماوي.
وهذا ما يؤكد عليه جميع محبين ومتابعين القديس يوسف ولذلك يُعتبر القديس يوسف شفيع الميتة الصالحة.

هو شفيع الكنيسة جمعاء ويلتجئ اليه جميع افرادها قبل ان ينتقلوا للقاء الآب فهو يساعدهم ويحميهم ويدعمهم ويواسيهم في هذه اللحظات الصعبة.
فهو الملجأ القادر الذي نجد فيه محامياً في الساعة التي نرحل فيها للقاء الآب.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً