الفاتيكان

رفع شجرة الميلاد في ساحة القديس بطرس

تقليد يحتفل به الفاتيكان منذ حبرية يوحنا بولس الثاني وكان يُعتبر من قبل بندكتس السادس عشر رمز نور ورجاء

رفع شجرة الميلاد في ساحة القديس بطرس

 

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) صباح اليوم الخميس، رفع العاملون في إدارة الخدمات التقنية وحدائق حاضرة الفاتيكان شجرة التنوب المجاورة للمسلة المركزية في ساحة بازيليك القديس بطرس.

 

 

وإلى جانب الشجرة، ستُزيّن المغارة لاستقبال الطفل يسوع.

 

 

لا بد من الإشارة إلى أن تقليد المغارة والشجرة هو فكرة يوحنا بولس الثاني الذي أراد سنة 1982 أن يكرم في الفاتيكان ثقافة منطقة محددة من العالم بالتناوب. ففي سنة 2013، وصلت الشجرة من ألمانيا، في حين أنها وصلت العام الفائت من منطقة كالابريا الإيطالية التي كانت قد أظهرت ثقافتها في الفاتيكان سنة 2006.

 

 

سُرّ أيضاً بندكتس السادس عشر بهذا التقليد ذاكراً إياه كعلامة براءة وسلام في بعض كلماته. وسنة 2012، أكد البابا راتسينغر أن إضاءة أنوار المغارة والشجرة “هي علامة لنور الله الذي ينير جميع البشر في وسط الظلمات والصعاب”.

img-20161201-wa0020

وذكّر بندكتس السادس عشر الذي أصبح الآن بابا فخرياً: “هذا النور السامي الذي تشكل شجرة الميلاد علامة له وتذكيراً به لم يحتفظ بقوته فحسب على مر القرون، بل لا يزال يشعّ علينا وينير جميع الآتين إلى العالم، بخاصة عندما يتوجب عليهم المرور بفترات من الشك والصعوبة. وقد قال يسوع عن ذاته: “أنا نور العالم؛ من يتبعني لا يمشي في الظلام، بل يكون له نور الحياة”.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة إطلاقًا من جرّائها.

#يوم الشبيبة العالمي