إيمان

المسبحــة الأرثوذكسيــة: الهــدف الرئيســي الذي عُمِلــَت المسبحــة من أجلــه وكيف نصليها؟

المسبحــة الأرثوذكسيــة: الهــدف الرئيســي الذي عُمِلــَت المسبحــة من أجلــه وكيف نصليها؟

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  خواطر راهب من الجبل المقدس آثوس – نقلها إلى العربية الأب فايز منصور

 

 

إذا صليتَ صلاة المسبحة في العزلة والصمت تنفتح لك أبواب السماوات وتنقذك رحمة الرب، وترتعد اساست الجحيم إذا صليتها من صميم قلبك وقلتَ:”أيهــا الــرب يســوع المسيــح، ابــن اللــه الحبيــب، ارحمنــي أنــا عبــدك الخاطــيء”.

ليست المسبحة للرهبان فقط بل للعلمانيين أيضاً، وهي لكل نفس مصلّية. ليست المسبحة مثل التعويذة أو التميمة أو الحجاب، التي ترتبط خصوصاً بالسحر أو بالإستقسامات، أو بغير ذلك من الأشياء العديمة الفائدة التي يوزعها السحرة على الناس، ويحملونها في اليد أو العُنق، بل هي وسيلة أرثوذكسيّة مقدّسة نقيّة من أجل الصلاة فقط، وبواسطتها تُقام الصلاة السريّة. وهنا لا بُدّ من التأكيد على شيء مهم وهو أنّه توجد كثير من الكتب عن الصلاة، لكن، لكل قانون صلاة – بالمسبحة أو بغيرها – لا بُدّ للمصلّي، ولئلاّ يقع في الضلال، من أن ينال البركة ويأخذ النصيحة والإرشاد من أبيه الروحي في ممارسة الصلاة.

 

الصــلاة بالمسبحــة على طريقتيــن:

 

أولاً: في كل وقت من أوقات الفراغ، وبدون أن يرانا الآخرون وبعيداً عن أنظار الناس، في الخفاء نمسك المسبحة بيدنا اليُمنى أو اليُسرى ونتابع حبّة بعد حبّة، بصوت منخفض وبدون تشويش، مرددين في داخلنا الصلاة القلبيّة:

“يا ربّي يسوع المسيح ارحمني” أو “أيّتها الفائق قدسها والدة الإله خلّصينا”.

ثانياً: في وقت الصلاة الخاصّة، وحسب القانون الذي وضعه لنا الأب الروحي، نُمسك المسبحة باليد اليسرى ونتلو الصلاة، راسمين وفي ذات الوقت إشارة الصليب بيدنا اليُمنى على كلّ حبّة من حبات المسبحة.

نتمنى لكل الأخوة في المسيح أن يستفيدوا من هذه الإرشادات التي هي نتاج جهد وخبرة راهب آثوسي مُقدمين كل التقدير لمسبحته التي علّمنا آباؤنا القديسون مدى فاعليتها في العالم وبين بني البشر.

 

المسبحــة:

مقدّس، مثلها كمثل الكثير من الأشياء الكنسيّة، هي بركة هيأها وقدّمها لنا أخ في المسيح أو أحد الآباء، الشاهدين الأحياء للتقليد الحي، والمسبحة سوداء اللون، والأسود هو لون الألم، لون الحزن والأسى وهذا يُذكرنا بأن نكون جدّيين ومجدّين في حياتنا.

 

لقد تعلّمنا في الكنيسة بأن صلاة التوبة هي بصورة خاصة “صلاة يسوع”، ويمكن أن تجلب لنا الحزن المُفرح فنشعر بالأسى بسبب الخطايا الناتجة عن ضعفنا وسقوطنا أمام الله، وأمام إخوتنا في الإنسانيّة، وأمام أنفسنا، لكن هذا الأسى يصبح ينبوعاً للفرح وللراحة في المسيح الذي بدوره يفيض رحمته ومسامحته وغفرانه لكل الذين يدعون باسمه.

 

المسبحة منسوجة من الصوف الآتي من الخروف “الحمل”، وهذا يُذكّرنا بأننا فعلاً خراف الراعي الصالح يسوع المسيح، ويُذكّرنا أيضاً “بحمل الله الرافع خطايا العالم”. (يوحنا ١:٢٩).

 

وبالمقابل فإن الصليب الذي في المسبحة يُحدّثنا عن الذبيحة (الضحيّة) وعن انتصار الحياة على الموت، وانتصار التواضع على الكبرياء والتعالي، وبذل الذات على الأنانيّة، والنور على الظلام، هذه الشعلة وهذا اللهيب يمسحان الدموع من عينيك أو إن لم تمتلك الدموع فيذكرانك بأن تحزن لأنّك بلا حزن.

 

وفي كل الأحوال، تُذكّرنا باللهيب الصغير الذي يُغلّف اللباس الكهنوتي المقدّس من زمان العهد القديم، هذا يُذكّرنا بالتقليد المقدّس الذي نُمارسه بالمُشاركة عندما نستعمل المسبحة.

 

المسابح مصنوعة بحسب تقليد ضاع في أعماق الزمان، وربما يكون آتٍ من شكل أولي بدائي بسيط، من تجميع حبات الحصى الصغيرة، أو من بذور النباتات، أو بنقلها من مكان ما أو من وعاء ما إلى آخر أثناء تلاوة قانون الصلاة أو ممارسة إحدى السجدات الصُغرى أو الكُبرى.

 

يذكر لنا التاريخ بأنّ أحد الرهبان فكّر بأن يعقد عُقداً في خيط وأن يستعمله في قانون صلاته اليوميّة، فأتى الشيطان وحلّ العُقد من الخيط، فأحبط محاولات الراهب المسكين، عندئذٍ حضر ملاك وعلّم الراهب أن يعقد عُقدة خاصّة مُكوّنة من صلبان مُتشابكة عددها (تسعة صلبان)، عند ذلك لم يتمكن الشيطان من حل هذه العقد المُتصالبة التي على شكل صليب.

 

للمسابح أشكال متعددة وكثيرة وبأحجام مختلفة، معظمها فيه صليب مشغول بين العقد أو في طرفها، وهذا يدلّ على النهاية، كذلك توجد إشارة أو خرزة بعد كل عشرة عقد أو بعد كل خمس وعشرين أو بعد خمسين عقدة، وللمسابح أشكال متعدّدة فبعضها مصنوع من خيوط صوفيّة أو حريريّة أو من مواد بسيطة أو فاخرة ثمينة. وبعضها مصنوع من الخرز أو من ورود مجففة من إحدى النباتات المسماة بدموع العذراء.

 

المسبحة هي إحدى الأشياء التي تُعطى للراهب الأرثوذكسي عند رسامته وقصّ شعر رأسه، وكجندي للمسيح تُعطى له سيفاً روحياً ليُحارب به ضدّ العدو العقلي الذي هو الشيطان، هذا السيف يستعمله مستدعياً أسم سيّدنا وإلهنا ومُخلّصنا يسوع المسيح، ضارعاً إليه وطالباً رحمته في صلاة يسوع :

 

“ربّي يسوع المسيح، إبن الله، ارحمني أنا الخاطئ”.

 

يُمكن أن تُقال هذه الصلاة بشكل مُختصر أيضاً :

 

“يا رب يسوع المسيح ارحمني”.

 

أو تُقال بشكل آخر مُوسّع:

 

“بشفاعة والدة الإله وجميع القديسين أيّها الرب يسوع المسيح ارحمني”.

 

وبمساعدة المسبحة يُمكن أن تُقال صلوات مختصرة أخرى، مثل صلاة العشّار:

 

“يا الله ارحمني أنا الخاطئ” (لوقا ١٨:١٣).

 

أو تُقال صلاة إلى والدة الإله:

 

“أيّتها الفائق قدسها والدة الإله خلّصينا”.

 

أو “يا مريم والدة الإله تشفّعي فينا”.

 

أو تُقال غيرها من الصلوات السريعة للملاك الحارس والى بعض القديسين بذكر أسمائهم، أو إلى جميع القديسين:

 

“بشفاعة القديس…أيّها الربّ يسوع المسيح ارحمني”

 

أو “بشفاعة جميع القديسين أيّها الرب يسوع المسيح ارحمني”.

 

والشكل المُعتاد لهذه الصلاة هي:

 

“أيّها الملاك…أو أيّها القديس… تشفع لي”.

 

وهذا ممكن باستبدال كلمات الصلوات المُختصرة بهذه العبارات، ارحمنا أو تشفع لنا، أو بذكر اسم أو أسماء الأشخاص المراد الصلاة من أجلهم، وعلى الأغلب نستطيع أن نستعمل المسبحة للصلاة من أجل الجميع، وهذا ينطبق أيضاً في الصلاة من أجل الراقدين:

 

“يا ربي يسوع المسيح أرِح نفس عبدك”.

 

عندما يُمسك الرهبان المسبحة بيدهم، هذا يُذكّرهم بواجبهم: “الصلاة بدون انقطاع” على حسب وصيّة الرسول بولس “صلّوا بلا انقطاع” (تسالونيكي الأولى ٥:١٧)، كذلك يُمكن لكلّ واحد منّا أن يحتفظ لنفسه في جيبه أو في أي مكان معيّن آخر، بمسبحة وحيث يستطيع أن يستعملها بكلّ سهولة وتلقائيّة.

 

من الأفضل، وفي أغلب الأوقات، عليك أن تصلّي سرّياً، في الخفاء، دون أن تجلب انتباه الآخرين، ومن الممكن أيضاً أن نضع المسبحة على السرير فوق رأسنا وفي السيّارة أيضاً، مع صليب صغير أو أيقونة صغيرة، أو على أمكنة مناسبة كمُذكّر لنا للصلاة، وكنوع خاصّ للبركة وكحضور مُقدّس في حياتنا.

 

الهــدف الرئيســي الذي عُمِلــَت المسبحــة من أجلــه:

 

لهدف الرئيسي للمسبحة هو مساعدتنا في الصلاة إلى الله وقدّيسيه،. وعدا عن أنّها مفيدة، فإنّها تُستعمل لتذكيرنا دائماً وبركة لنا، لكن كيف تستطيع هذه المسبحة الصغيرة أن تساعدنا لكي نُصلّي؟..

 

نحن نستطيع أن نُصلّي بدونها ولكنّها في بعض الأحيان تُسرّع مُحاولتنا على التركيز وجَمع النفس، آخذين بعين الاعتبار بعض الطرق التي تكون فيها المسبحة لنا خير مُعين، ففي بعض الأوقات تكون صلاتنا حارّة ومن السهل علينا أن نُصلّي ولكن في بعضها الآخر يكون ذهننا شارداً، أو في حالة شديدة الاضطراب فتُصبح صلاتنا مفكّكة متقطّعة، من المستحيل علينا عمليّاً أن نركّز على الصلاة!..وهذا يحصل بصورة عامّة عندما نحاول أن نحافظ على قانون الصلاة اليوميّة، حيث أنّه في بعض الأيّام تسير صلاتنا بصورة حسنة، وفي أيّام أخرى لا، هذا ما يحصل غالباً، حيث تبدو لنا محاولتنا للصلاة، تقريباً بلا جدوى، ولكن بما أنّنا – كما يُقال – كائنات تقليديّة أي تُحبّ التكرار وتعتاده – يكون من المفيد كثيراً في هذه الحالة، أن نحدّد ساعة مُنتظمة من أجل الصلاة.

 

مثلاً في المساء وقبل النوم حيث يكون الوقت مناسباً، يكون من المهم جدّاً أن نُنهي يومنا بالصلاة، وفي الصباح بعد النهوض من النوم يكون الوقت جيّداً كي نبدأ يومنا الجديد بالصلاة، وحسن للواحد منّا أن يُخصّص ساعات من اليوم يستطيع فيها تجميع الذهن للركون والهدوء.

 

لتكن محاولتنا اتخاذ الصلاة كقانون لحياتنا وليس كحالة استثنائيّة، ولنجعل لنا هدفاً في كلّ يوم، ساعة محدّدة نستطيع فيها أن نجد بعض الهدوء لنركّز ذهننا ونرفع عيون النفس ونعلّقها بالله، وكجزء من هذا القانون، ربّما نقوم بقراءة بعض الصلوات أو أن نُصلّي حتى تصفو النفس بمختلف الطرق، مثلاً بقراءة نصوص دينيّة أو بفحص ومراجعة الحوادث اليوميّة التي مرّت بنا ذلك اليوم وغيرها، (مراجعة النفس وتفحّص الذات لدراسة الخطايا وتصحيحها والاعتراف بفضائل الله علينا).

 

ولكن الطريقة الناجحة للاستفادة من قانون الصلاة هو أن نردّد “صلاة يسوع” بتواتر محدّد العدد، هذا العدد ليس من الضروري أن يكون كبيراً، وربما لا يتجاوز الخمسة عشر دقيقة، وأن يكون هذا الوقت قانوناً ليومنا وجزءاً منه مُخصّصاً لله، إنّ حبّات الملح القليلة تُعطي الطعام مذاقاً لذيذاً وهذه الصلاة القصيرة تُعطي حياتنا الروحيّة فرحاً وسلاماً. يُقدّم الكثيرون من الأطبّاء في يومنا الحاضر نصائح عمليّة من أجل الصحّة الجسديّة، وخاصّةً من أجل التغلّب على حالات القلق، مرض العصر القاتل، الذي يتعرّض له إنسان اليوم، لذا من الأفضل أن نسعى لنهيئ لأنفسنا مثل هذه الفرص الزمنيّة اليوميّة كي نملأها وبتواتر دائم، من كنوز الصلاة الثمينة، هذه الكنوز التي لا يستطيع أحد أن يخفيها ومن ثمّ نضعها في صناديق ونخبئها “كانزين لنُسدّد منها حسابنا الأخير للسماء” (متى ٦:٢٠). وإذا أردتَ فحافظ على عدد ثابت من الصلوات كجزء من القانون اليومي، وفي هذا ستكون المسبحة خيرُ مُعين لك في الصلاة والتمرُّس فيها.

 

يُمكنك أن تردّد عدداً محدّداً من الصلوات وأن تُركّز الذهن والقلب في كلمات الصلاة نفسها عندما تتلفظّها، وعندما تكون قد ركّزت ذهنك في كلماتك، أمسِك وبنعومة فائقة، صليب المسبحة بيدك اليُسرى بين الإبهام والسبّابة، ثمَّ ارسم بهدوء إشارة الصليب وأنت تُردّد بصوت منخفض “صلاة يسوع”، ومتى تركّزت أفكارك وذهنك أكثر فأكثر، عند ذلك ربّما لا تعود محتاجاً لرسم إشارة الصليب، أو ربما لا تعود بك حاجة لترديد الصلاة بقوّة، لكنّك عندما تجد صعوبة في تركيز الذهن، فارسم إشارة الصليب وردّد الصلاة بصوت خافت كما لو أنّه في داخلك فقط، أي في القلب، وهذا سيساعدك كثيراً لأن تحفظ ذهنك في الصلاة، ومن المُفيد أن تبقى واقفاً ورأسك منحنٍ بشكل متواضع.

 

البعض يرغبون رفع أيديهم بين الحين والآخر طالبين الرحمة، وآخرون يجدون أنّ الجلوس أو السجود، أي الركوع، بإحناء الرأس يساعدهم كثيراً على تركيز الذهن، هذه الأمور كلّها تتوقّف على الشخص ذاته، وعلى صحّته الجسديّة وغذائه وقوّة جسده، ومن المهم جدّاً في هذه الحالة أن تبقى بلا حراك وأن تُركّز الذهن على كلمات الصلاة طالما أنت تُردّدها، من الطبيعي والواجب أيضاً أن يتحاشى المُصلّي تجربة الإسراع، والعجلة، والضغط، ولهذا السبب فإنّ البعض، وعلى العكس، لا يستعملون المسبحة بل يستعملون الساعة كعداد خارجي لصلاتهم، فباستعمال الساعة يستطيع الشخص أن يُخصّص زمناً مُحدّداً للصلاة بدون أن يُحصي العدد الدقيق للصلوات.

 

في الحقيقة، إنّ الساعات المُِنبّهة العديمة الصوت هي اختراعات حديثة تحقق الهدف تماماً، بينما الساعات المُنبّهة ذات الصوت الواضح، وذات الجرس القوي نادراً ما كانت مقبولة، وعلى الأخص لم تكن مفيدة للصلاة، أمّا الساعات الإلكترونيّة المُنبّهة فلها قيمة وفائدة تقليديّة، والمسبحة أيضاً هي طريقة عمليّة مُثلى لتعداد السجدات الصغرى والكبرى التي يقوم بها المُصلّي في قانون صلاته، وفي رسم إشارة الصليب قبل الانحناء، ثم لمس الأرض بطرف الإصبع، أو للسجود حتى تلامس جبهتنا الأرض.

 

هذه العادة قديمة في الصلاة لله وقديسيه ويُمكن للشخص أثناء السجدات الصغرى أو الكبرى أن يرفقها “بصلاة يسوع” أو بصلوات قصيرة أخرى كما ذكرنا سابقاً، إنّ حركة الجسم في السجدات الصغرى والكبرى ربما تُساعد في جعل الصلاة أكثر حرارة، وتُقدّم تعبيراً خارجيّاً عن خضوعنا وتواضعنا أمام الله، كما أنها تطبيق للوصيّة الرسوليّة بأن نُمجّد الله بنفوسنا وأجسادنا: “مجّدوا الله في أجسادكم وأرواحكم، لأنّها هي لله”. (كورنثوس الأولى ٦:٢٠).

 

كثير من الأشخاص يستعملون المسبحة أيضاً عندما يستلقون على فراشهم قبل النوم، فيرسمون إشارة الصليب أولاً على فراشهم ويأخذون المسبحة بيدهم راسمين إشارة الصليب، ويستلقون على فراشهم مرددين الصلاة وبهدوء حتى يخلدوا للنوم، وهذا مهمّ جدّاً ومُفيد أيضاً إذ عندما تستيقظ من نومك والمسبحة بين أصابعك أو بالقرب من وسادتك فإنّها تساعدك على أن تبدأ نهارك الجديد بالصلاة، ولكن أن يُنهي الإنسان يومه السابق بصلاة هادئة هو من الأمور المُفضّلة المهيأة لانطلاقة صلاتيّة في يوم جديد، ولكي لا يأتي يوم الدينونة ونحن في حالة عدم استعداد إذا ما أتانا نوم الموت في تلك الليلة، بعض الناس يأخذون المسبحة بيدهم في غير أوقات العمل، مثلاً أثناء ذهابهم إلى عملهم أو أثناء سفرهم، ففي أيّة ساعة من النهار وعندما تتذكّر الصلاة خذ بيدك مسبحة صغيرة رفيقة.

 

إنّ هذه الحركة تربطك بالصلاة التي تصلّيها في كل الساعات وستساعدك على التركيز وعلى الصلاة مرّات عديدة خلال النهار، في أيّ مكان كنت ومهما كنت تفعل، إنّ هذه الحركة هي خطوة كبرى نحو إتمام الوصيّة “صلّوا بلا انقطاع”.

 

يذكر القدّيس الأسقف أغناطيوس بريانشانينوف، أنّ الصلوات الطويلة في الكنيسة هي فرصة حسنة ومناسبة لكي نُصلّي بالمسبحة، عادة توجد صعوبة في التركيز على كلمات الصلاة التي تُقرأ أو تُرتّل، ويكون من الأسهل على الإنسان أن يُركّز بهدوء على صلاته الخاصّة وربّما تكون هذه الطلبات، الصلوات، من تأليفه الخاص ومرتبطة بحاجة شخصيّة مُعيّنة.

 

إنّ هذه المقدّمات الصغيرة هي فقط أفكار وخواطر في كيفيّة الاستعمال المُفيد للمسبحة، والأهمّ من ذلك هو كيف يبتدئ الإنسان المؤمن بممارسة الصلاة.

 

المسبحة لا تُصلّى لوحدها حتى ولو كانت جميلة جدّاً أو ما شابه هذا الانطباع، إنّها حقّاً أداة تقليديّة مساعدة لصلاتنا وخاصّة لكلّ قانون صلاتي، والشيء الأساسي هو أن نركّز الذهن في كلمات الصلاة وأن نقدّم تضرّعات من كلّ قلبنا إلى يسوع المسيح ربّنا وإلهنا، فإذا كانت هذه المسبحة الصغيرة تُساعدك على قول صلاة أو تذكّرك كي تصلّي أو تساعدك بطريقة ما أن تُصبح مصلّياً، عند ذلك تكون المسبحة قد أكملت غايتها وأوصلتك إلى هدفك، كما وتكون قد ربطتك أكثر فأكثر وجعلتك أقرب إلى المسيح ربّنا وقرّبتك إلى ملكوت الله، لأنّ “ملكوت الله في داخلكم” (لوقا ١٧:٢١).

 

“يا ربي يسوع المسيح ارحمني”.

 

كلمــة ختاميّــة:

 

أُريد أن أُؤكّد على أنّ أيّ “قانون” صلاة بالمسبحة أو أيّ قانون آخر “قانون صوم أو غيره” لا بُدّ له بدءاً وتالياً من إرشاد أبينا الروحي، وذلك درأً للانزلاق والضلال، وكما يُعلّم الآباء القدّيسون، الآن أنصحكم كباراً وصغاراً أن تعملوا مسبحة وأن تُمسكوها باليد اليُسرى وترسموا باليُمنى إشارة الصليب وتقولوا مُردّدين صلاة الرب يسوع:

 

“ربّي يسوع المسيح يا ابن الله ارحمني أنا الخاطئ”.

 

أهيَب بالمسيحيين أن يرسموا الصليب ويُصلّوا المسبحة وأرجوا من مسيحنا أن يُباركها ولتكن لنا كحرسٍ واقٍ.

 

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة إطلاقًا من جرّائها.

#يوم الشبيبة العالمي