أخبار

العثور على أكبر مستودع لوثائق داعش في الموصل ضمنها أسماء الذين يتاجرون بأراضي المسيحيين

العثور على أكبر مستودع لوثائق داعش في الموصل ضمنها أسماء الذين يتاجرون بأراضي المسيحيين

 

الموصل/ أليتيا (aleteia.org/ar) أعلنت قيادة عمليات قادمون يانينوى، تحرير مناطق سهل نينوى بالكامل، فيما أكدت الاستيلاء على أكبر مستودع لخزن الوثائق المهمة التي تعود لعصابات داعش، بالإضافة إلى حاسبات وطابعات وكتب تروج لأفكارهم المتطرفة.

 

 

وقال قائد العمليات الفريق الركن عبد الأمير يارالله، في بيان تلقت (المدى) نسخة منه، إن “القوات الأمنية تمكنت من تحرير مناطق سهل نينوى بالكامل”. وأضاف أن “القطعات كبدت العدو خسائر فادحة”.

 

 

وفي سياق متصل، قال بيان لوزارة الدفاع، تلقت (المدى) نسخة منه إن “أبطال مديرية الاستخبارات العسكرية في قيادة عمليات نينوى تمكنوا من الاستيلاء على أكبر مستودع لخزن الوثائق المهمة والخطيرة والحساسة التي تعود لعصابات داعش الإرهابية، بالإضافة إلى حاسبات وطابعات وكتب تروج لأفكارهم المتشددة المتطرفة”.

 

 

وأضافت وزارة الدفاع ان “مصدراً في الاستخبارات العسكرية أكد أن الوثائق تحتوي على قيمة عالية من المعلومات عن المجاميع الإرهابية وأسمائهم وعناوينهم من الذين يتاجرون بالأراضي التي تمت مصادرتها وسلبها من الشبك والمسيحيين والتركمان والشيعة الذين تم تهجيرهم أو هروبهم من قرى سهل الموصل”.

 

 

وأضاف إن “السجلات والوصولات والعقود التي تم العثور عليها أشارت إلى مبالغ بملايين الدولارات كانت تستوفى جراء بيع الدور والأراضي السكنية والزراعية المصادرة، حيث تذهب أغلب تلك الأموال لشراء الأسلحة والاعتدة والمتفجرات والمواد التي تدخل في عمليات التفخيخ لاستهداف المدنيين وقواتنا الأمنية”.

 

 

وتابع البيان “مازالت الاستخبارات العسكرية تقوم بعمليات دراسة وتحليل وأرشفة تلك الوثائق لغرض استخدامها كمبرز جرمي ضد الجماعات المتعاونة والداعمة لعصابات داعش لغرض إحالتهم الى القضاء في حالة إلقاء القبض عليهم”.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إنّ التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة إطلاقًا من جرّائها.

#يوم الشبيبة العالمي