أليتيا

عيد التجلي…

© Waiting For The Word
https://www.flickr.com/photos/waitingfortheword/5671120199/in/set-72157626487342785
مشاركة
تعليق

هنا نفهم الفرق بين العهد القديم والعهد الجديد !!!

روما / أليتيا (aleteia.org/ar) – تحتفل الكنيسة بالتجلي في 6 آب. يدعو العامة هذا العيد بعيد الرب وهذه التسمية لها اساسها العميق : يسوع المسيح
ربنا وإلهنا . ففي التجلي ظهر لنا المسيح كإله ممجد, وأثبت لنا في تجليه جوهره الأساسي , الإله الممجد . قبل حدث التجلي هيأ المسيح تلاميذه لهذه الرؤيا بقوله ” إن قوماً من القائمين ههنا لن يذوقوا الموت قبل أن يروا ملكوت الله آتياً بقوة ” .فمشهد التجلي هو لقطة خاطفة للمجيء الثاني وهو ما يسميه الآباء اليوم الثامن وهذا هو الملكوت الذي طالما تحدث عنه المسيح

مجد الرب يتراءى لموسى في العهد القديم  في القرن الثالث عشر قبل الميلاد وفي برية سيناء استدعى الرب موسى إلى الجبل ليعطيه الشريعة على لوحتين حجريين – موسى هذا النبي العظيم الذي شق البحر الأحمر وقاد شعب الله من مصر وتاه به عبر الصحارى 0 لبى موسى دعوة الله وصعد إلى الجبل وفجأة غمرت الغمامة الجبل ومجد الرب استقر عليه,  ناداه الرب من وسط الغمامة وكان منظره كنار آكلة , فاقترب موسى ودخل في الغمامة وبقي 40 يوما وأربعين ليلة ( خروج 24 : 12 – 18 ) طلب موسى من الرب أن يظهر لـه مجده فأجابه الله “…. لا تستطيع أن ترى وجهي لأنه لا يراني إنسان ويعيش … قف على هذه الصخرة وإذا مر مجدي أظللك بيدي حتى أجتاز ثم أزيل يدي فتنظر قفاي وأما وجهي فلا يرى ” .( خروج33 : 21 و 22 )  وهكذا فعل الرب , فمر قدامه قائلاً : ” الرب إله رحيم ورؤوف ، طويل الأناة كثير المراحم ”  انحنى موسى وسجد أمام حضرة الله .
أما في القرن التاسع ظهر النبي إيليا وكان غاضباً , لأن ملوك اسرائيل بدؤوا يعبدون إله بعل فدافع إيليا عن الإله الحي ووبخ الملوك بشجاعة ، ثم سار هارباً من غيظ الملكة إيزابيل . يظهر  أمامه ملاك الرب فيقدم لـه الخبز والماء ويأمره بأن يتابع السير . مشى ايليا أربعين يوماً وأربعين ليلة حتى وصل إلى جبل موسى( حوريب)  فاستدعاه الرب ليريه مجده ثم أمره قائلاً : ” اخرج من المغارة وقف على الجبل ” , فهبت ريح عظيمة وشديدة 0 ولم يكن الرب لا في الريح ولا في الزلزال ولا في النار بل كان النسيم اللطيف .

ماذا يعني مجد الرب ؟    مجد الرب عند موسى نار متميزة عن الغمامة التي تصطحبه وتحيطه والتي تشير إلى حضرة الله .
وعند إيليا مجد الرب نسيم عليل يشير إلى الصداقة الودودة التي يهيئها الله لمحبيه .
من اقترب من مجد الرب استمد من نوره وشع وجهه كما حصل مع موسى الذي ظهر وجهه مشرقاً لامعاً بعد مقابلة الله فاضطر لاستعمال البرقع.(خروج 34 : 35 )” وإذا بمجد الرب أتى إلى الهيكل ” 0ثم بدأ هذا المجد يتضح شيئاً فشيئاً وبدأ خياله يأخذ صورة شبه إنسان0 نعم لقد رأى حزقيال مجد الرب عائدا إلى شعبه بصورة ابن البشر . ( حزقيال 1 :27 )
مجد الرب يظهر في المسيح :  متى 17 : 1 –13   لوقا 9 : 28 – 37     مرقس 9 : 1 –13 ” والكلمة صار جسداً وحل بيننا ورأينا مجده … ”   ( يوحنا1 :14 )  ” الله لم يره أحد قط : الابن الوحيد الذي في حضن الآب هو خّبر ” ( يوحنا 1 : 18 )
كيف كان الوضع قبل التجلي
إن تجلي المسيح في الأناجيل يقع في لحظة حاسمة هي اللحظة التي يكشف فيها يسوع لتلاميذه الكيفية التي سيتم بها عمله ( بينما يعترف التلاميذ  بأنه هو المسيح  المنتظر متى 16 : 16 ) إن تمجيده سيكون بعثاً ( قيامة ) الأمر الذي يطلب عبور الألم والموت . وفي مشهد التجلي يبدو المسيح متمماً كتب الشريعة والأنبياء ونبوءا تهم عن السيد المسيح ابن الله  .

لماذا التجلي بحضور بعض التلاميذ وبحضور موسى وإيليا ؟ سيكون التلاميذ شهوداً لـلسيد المسيح كما يشهد بطرس ويعقوب ويوحنا:  ” فما اتبعنا نحن خرافات ملفقة حين أطلعناكم على قوة ربنا يسوع المسيح وعلى مجيئه ، لأننا بعيوننا رأينا عظمته “, ” فإنه نال من الله الآب إكراماً ومجداً حين جاءه من الله تعالى صوت يقول ” هذا هو ابني الحبيب الذي به سررت ” . “سمعنا نحن هذا الصوت آتيا من  السماء وكنا معه على الجبل المقدس” .( 2بط 1 : 16 – 18 ) وبما أن التجلي صورة مسبقة لقيامة المسيح ومجيئه الثاني أو بكلمة أخرى استعلان عن مجيء المسيح  الثاني,  فموسى هو رمز الفصح والعبور,  وإيليا رمز الانبعاث : ” اختطف إيليا وسط زوبعة في مركبة نارية تاركاً روحه لإليشع ”  كالمسيح حينما صعد وترك روحه للكنيسة , لكي ينفي عن التلاميذ الوهم الذي كان عند الناس أنه  إيليا أو أحد الأنبياء , كما أنه  يؤكد أنه رب الأموات والأحياء ,الشريعة والأنبياء,  المتزوجين و البتولين . وكما أن هذين النبيين رأيا مجد الله في العهد القديم كذلك يشهد الرسل مجد الله في حدث التجلي .

الصفحات: 1 2

مشاركة
تعليق
النشرة
تسلم Aleteia يومياً